آخر ما نزل من القرآن الكريم: هل هناك اختلاف، وما هو الرأي الراجح؟

قرآن Contributor
آخر ما نزل من القرآن
Photo by Mufid Majnun on Unsplash

مسألة آخر ما نزل من القرآن الكريم محل اهتمام لعلماء القرآن الكريم. حيث إن علماء القرآن الكريم اهتموا بكل ما يتعلق بالقرآن من حيث النزول وتاريخه وأسبابه. ولقد اختلف العلماء في آخر ما نزل اختلافا كثيرا؛ لعدم وجود أثر صحيح مسند إلى سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم. يعتمد عليه في تحقيق ذلك على وجه يقطع الخلاف ويزيل الالتباس. وسنتناول في هذا المقال أشهر أقوال العلماء في آخر ما نزل من القرآن الكريم.

الأقوال الواردة في آخر ما نزل من القرآن

الرأي الأول

قوله تعالى في سورة البقرة: (واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله…). ولقد أخرج ذلك النسائي من طريق عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما. وأخرجه كذلك ابن أبي حاتم. ولقد انتقل سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بعد نزولها بتسع ليال فقط.

الثاني

قوله تعالى في سورة البقرة: (يأيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا..). ولقد روى ذلك الإمام البخاري عن ابن عباس. والبيهقي عن ابن عمر رضي الله عنهم.

الثالث

آية الدين في سورة البقرة أيضا، وهي قوله تعالى: (يأيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه) إلى قوله سبحانه: (والله بكب شيء عليم). وهي أطول آية في القرآن. فلقد أخرج ابن جريج عن سعيد بن المسيب: (أنه بلغه أن أحدث القرآن عهدا بالعرش آية الدين). وأخرج أبو عبيد في الفضائل عن ابن شهاب قال: (آخر القرآن عهدا بالعرش آية الربا والدين).

ولا شك أنه يمكن الجمع بين هذه الأقوال الثلاثة من أن الظاهر أنها نزلت دفعة واحدة كترتيبها في المصحف؛ لأنها في قصة واحدة. فأخبر كل عن بعض ما نزل بأنه آخر. وذلك صحيح.

الرابع

 سورة (إذا جاء نصر الله والفتح). روى ذلك الإمام مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما.

الخامس

قوله تعالى: (يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة). وآخر ما نزل من السور سورة براءة. فلقد روى البخاري ذلك عن البراء بن عازب رضي الله عنه.

السادس

 قوله تعالى: (لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم). روي ذلك الحاكم في مستدركه وابن مردويه عن أبي بن كعب رضي الله عنه.

السابع

قوله تعالى: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي..). فلقد نزلت على سيدنا النبي في حجة الوداع.

الرأي الراجح

الإمام الزرقاني في كتابه مناهل العرفان بعد أن سرد بعض هذه الآراء، قال: (ولكن النفس تستريح إلى أن آخر ما نزل من آيات القرآن على الإطلاق: قوله تعالى: (واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله…الآية) وذلك لأنها نزلت قبل انتقال النبي بتسع ليال فقط.

وأما من ناحية السور: فآخر ما نزل من السور بكمالها سورة التوبة ثم سورة النصر.

 فوائد معرفة آخر ما نزل من القرآن

  • تمييز الناسخ من المنسوخ فيما إذا وردت آيات في موضوع واحد. وكان الحكم في إحدى هذه الآيات يغاير الحكم في الأخرى.
  • معرفة تاريخ التشريع الإسلامي. ومراقبة سيره التدريجي. للوصول إلى حكمة الإسلام ورفقه بالناس.
  • إظهار مدى عناية العلماء بالقرآن الكريم حتى عرف فيه أول ما نزل وآخر ما نزل. كما عرف مكيه ومدنيه. وسفريه وحضريه إلى غير ذلك. ولا ريب أن هذا مظهر من مظاهر الثقة به. ودليل على سلامته من التغيير والتبديل.
  • معرفة الوحدة الموضوعية للقرآن الكريم، عن طريق ربط أول ما نزل منه بآخره.

ومما ذكر يتبين لنا جليا: آخر ما نزل من القرآن الكريم، والفوائد التي تعود علينا من معرفة هذا المبحث.

 

محمد عبدالرحمن النادي

باحث بالدراسات الإسلامية