خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

آليات التعامل مع الشخصية المغرورة

ID 178329517 © Benzoix | Dreamstime.com

يقولون إن أصابع اليد الواحدة ليست مثل بعضها، وهذا مَثَل صحيح وينطبق على ما نحن بصدده الآن، لأن الشخصيات تختلف في طباعها كاختلاف أصابع اليد الواحدة، فهناك الشخصية المتواضعة، وهناك الشخصية المغرورة، وهناك الشخصية الخجولة، وهناك الشخصية المتسلطة… إلى غير ذلك من أشكال متعددة، ولكل شخصية سماتها الخاصة بها، ويجب أن نعي جيدًا سمات كل شخصية وعيوبها ومميزاتها لكي نعي كيفية التعامل معها.

وتبرز من بين أصناف الشخصيات الشخصية المغرورة، وهي شخصية تبدو عليها سمات النجاح والتميز والإحساس بالتفرد والغيرية، وتستخدم دائمًا الضمير “أنا” في الحوار أو الحديث، كما أن لديها اهتمامًا مبالغًا فيه بطريقة النطق والملابس اللافتة للنظر، لديها غرور ذاتي وتكبر وتسلط ، تفكر في ذاتها أكثر من غيرها، لا تعترف بما ترتكبه من أفعال، ولا تعتمد على الآخرين في شيء، تعز بالذات الفردية وتعتبر نفسها ذات طبيعة خاصة ومتميزة عن غيرها من الناس، ولذا فإنها لا تصلح لتولي القيادة، وإلا فإنها تفسد الأمور، وتجعل الأشخاص معها لا يحبون العمل ويضجرون منه. ولذا نسلط الضوء فيما يلي على الآليات التي يمكن أن نتعامل بها مع تلك الشخصية.

الآلية الأولى: التجاهل: وهي من أنجح الطرق في هذا الباب، لأن الشخصية المغرورة تعتقد أنها حالما تمر على أحد فإنه من الواجب عليه أن يبادرها بالسلام والترحاب، وأن يعطيها قدرًا يفوق قدرها، فذلك الشعور يمنح تلك الشخصية غرورها ومطلبها التي تبحث عنه، لذا من المفضل إذا كنت متأكدًا من أن الذي أمامك يمتلك غرورًا أن تتجاهله حتى يعيد النظر في نفسه من جديد، يمكنك فقط إلقاء السلام أو رده بشكل جيد وبابتسامة دون أن تنخرط في حفاوة بالغة، تزيد من غرورها وتكبرها.

الآلية الثانية: المعاملة بالمثل: إذا فشلت في أمر التجاهل والتعامل من بعيد وبسطحية، فإنه يمكنك تجريب الطريقة الأخرى التي تعتمد على المعاملة بالمثل، فإذا وجدت إعراضًا فأعرض، وإذا وجدت إقبالاً منها فأقبل، وواجه التجاهل بمثله، اسخر منها إن سخرت منك، قم بمواجهتها بدلاً من الإعراض عنها، وتقبل الرأي الآخر، وتقبل النقد ووجه أنت أيضًا، تعلم أن تلك الشخصية وغيرها مصابة بمرض داخلي أساسه النفس الضعيفة، لأن النفوس القوية لا تتكبر ولا تغتر، لذا تعامل مع الموقف كما يلوح لك، فإذا قدرت أن توجه النصيحة كان ذلك حسنًا منك، وإلا فإنك تكون قد وضعت معيارًا للمعاملة بينكما، فإن أخطأ شخص مغتر فيك عمل أنك سترد له الكيل فتحاشاك لكي لا يكسر غروره بين الناس.

الآلية الثالثة: كن ذا صدر رحب في تعاملاتك: تتمثل الآلية الثالثة في أن تتعامل بحب وصدق يجبر الآخرين أن يحترموك حتى لو كانوا من الشخصيات المغترة أو المتكبرة، ويمكن أن تجعل من شخصيتك شكلاً مغايرًا لتلك الشخصية وأن تعاملها بشكل طيب أيضًا، مما يكون مؤثرًا في إحداث خلخلة داخلية عند تلك الشخصية. وحاول أن تتعامل مع الأنا في تلك الشخصية جيدًا، فإظهار الاهتمام وتقديم النصح ربما يأتي بنتيجة جيدة مع مرور الوقت. وداخل العلاقات الزوجية يمكن للزوجة أن تمتص شخصية الزوج المغرورة من خلال الابتسام، وتقبل بعض الأشياء، والحوار، وأن تبحث عما يرضي غروره وأن تزرع في نفسه أنه الشخص المثالي، وذلك حتى يحدث التوافق والانسجام، وبعد ذلك يبدأ الزوج في احتواء زوجته وتنكسر حدة الغرور والتعالي مع مرور الوقت.

كانت تلك ثلاث آليات متعددة ومختلفة عن بعضها بعضًا للوقوف على كيفية التعامل مع الشخصية المغرورة، وهي طرق متباينة بعضها يصلح معك وبعضها لا يصلح، لذا اختر ما يناسبك منها واستعمله لتجاوز تلك الشخصيات ومعاملتها بشكل جيد.