أغرب الأعياد حول العالم

مناسبات 20 Jumada Al Akhira 1442 AH Contributor
أغرب الأعياد
© Samrat35 | Dreamstime.com

لا يخلو عالمنا من الغرائب والعجائب في كثير من جوانب الحياة التي تمتد إلى الأعياد والمناسبات. وتختلف طقوس الاحتفال بها وطابعها، باختلاف المجتمعات والشعوب والدين والمعتقد. وتتخذ الشعوب طقوسًا ووجوهًا عديدة للاحتفال بتلك المناسبات والأعياد. ويبدو بعضها غريبًا والبعض الآخر طريفًا ويصل بعضها إلى حد الخطورة. وفي هذا المقال نتعرف على أغرب وأطرف الأعياد حول العالم.

أغرب الأعياد في العالم

عيد حرب الطماطم في إسبانيا “لا توماتينا”

يعتبر هذا العيد من أشهر الأعياد حول العالم، ويقام له احتفالًا سنويًا يطلق عليه اسم مهرجان “لا توماتينا”. ويجتمع فيه المشاركون ويبدؤون بإلقاء الطماطم على بعضهم البعض، وتتغطى الشوارع والمشاركون باللون الأحمر من كثرة الطماطم المسحوقة.

عيد القرود في تايلاند

في نهاية الأسبوع الأخير من شهر تشرين الثاني/ نوفمبر، تحتفل تايلاند في كل سنة بأكبر حفلة للقرود. ومن المعروف أن القرود تدمر وتسبب الضجيج في القرى أثناء بحثها عن الطعام. لذلك قرر التايلانديون منذ عام 1989 تنظيم احتفال، وهو عبارة عن وليمة ضخمة يتم استدعاء القرود عليها، كطريقة لاحتوائهم والتعامل معهم. وتتكون الوليمة من آلاف أنواع الفواكه والخضار الطازجة، ولا يتوقف الأمر عند ذلك الحد، بل تشمل الوليمة السلطعونات والفول السوداني وحتى المشروبات الغازية.

عيد الصمت والتأمل في إندونيسيا

تأخذ الاحتفالات حول العالم بشكل عام، طابع الغناء والضجيج والرقص. ولكن الأمر مختلف في مقاطعة بالي في إندونيسيا. ويحتفل بهذا العيد من خلال التزام المنازل والصمت. وعدم سماع الموسيقى وغيرها من النشاطات، ويستمر لمدة 24 ساعة كاملة. وتقوم السلطات بنشر دوريات حراسة، للتأكد من تواجد جميع السكان داخل بيوتهم صامتين ويتأملون، بعيدًا عن الضجيج والإزعاج. إلا أن الاحتفال لا يتوقف عند هذا الأمر بل يتبعه مراسم أخرى تتعلق بطرد الأرواح الشريرة.

عيد الحشرات في الولايات المتحدة الأمريكية

تحتفل بهذا العيد ولاية كارولينا الشمالية في أميركا، ويقام في شهر أيلول/ سبتمبر من كل عام. ويهدف الاحتفال إلى نشر ثقافة الأطعمة التي تدخل الحشرات في مكوناتها الأساسية. ويشرف متحف “نورث كارولينا” الطبيعي على هذا العيد. ويشارك بالاحتفال آلاف السكان من الولاية. ويتناولون الأطعمة المحضرة من أنواع مختلفة من الحشرات.

أعياد خطيرة ومخيفة حول العالم

عيد الرقص على النار

 في 21 مايو/ أيار من كل سنة، يحتفل اليونانيون في شمال البلاد بمناسبة دينية تستمر لثمانية أيام. ويطلق عليه اسم عيد سانت قسطنطين أو سانت هيلينا. ويحتفل اليونانيون بهذا العيد من خلال الرقص والغناء، وكذلك الرقص على الجمر المشتعل. ويقول المشاركون في الاحتفال أنهم لا يشعرون بحرارة النار أثناء مشيهم ورقصهم عليها. إلا أن الاحتفال بهذه المناسبة قد يشكل خطرًا حقيقيًا عليهم.

عيد ضرب الجيران في بوليفيا

يعتبر هذا العيد من ضمن الأعياد الخطيرة حول العالم، ويطلق عليه اسم عيد “ماتشو تنكو”. ويقام في شهر أيار/ مايو من كل عام، ويمتد تاريخه منذ قرابة 600 عام. حيث يخرج البوليفيون من بيوتهم، ولا سيما سكان مدينة “بوتوسي”، ويشرعون بضرب جيرانهم بقوة وعنف. ويسود الاعتقاد بأن تبادل اللكمات والضرب بينهم يجلب لهم الحظ السعيد، ويزيد من وفرة محاصيلهم. وحاولت السلطات البوليفية إيقاف الاحتفال عدة مرات، إلا أن البوليفيين مستمرون بالاحتفال به في كل عام.

عيد اقتراب الموت في إسبانيا

يعتبر من أكثر الأعياد المخيفة والغريبة، ويقام هذا العيد في مدينة غاليسيا، وتحديداً في قرية “لاس نيفس”، في شهر تموز/ يوليو من كل عام. ويشارك فيه المئات من سكان القرية، حيث يقوم الأشخاص ممن فقدوا أحد أقاربهم أو أصدقائهم، بلف أنفسهم بالأكفان والنوم في توابيت مفتوحة ويحملهم المشاركون ويجوبون بهم شوارع القرية.

بقلم/ زويا إبراهيم

صحفية ومدونة