أفضل الأطعمة لتقوية المناعة

الأكل الصحي 29 Jumada Al Akhira 1442 AH Contributor
تقوية المناعة
© Jiri Bursik | Dreamstime.com

يحتاج الجسم لبعض أنواع الأطعمة التي تساعد في تقوية المناعة. وخاصة خلال فصل الشتاء وما يرافقه من زيادة في معدل الإصابة بالإنفلونزا ونزلات البرد. ويدعم تناول الأطعمة الصحية في كفاءة الجهاز المناعي والوقاية الأمراض، وتحديدًا في ظل انتشار فيروس كورونا في كل أرجاء العالم.

أغذية تساعد على تقوية المناعة

الحمضيات:

تحتوي الحمضيات مثل الليمون والبرتقال، على كميات كبيرة من فيتامين C، ويعد هذا الفيتامين مهم لتحفيز جهاز المناعة وزيادة كفاءته ومحاربة الالتهابات. وتعد الحمضيات أحد مصادر مضادات الأكسدة المهمة للصحة العامة، وتحتاج النساء إلى 75 ملغ من فيتامين C ويحتاج الرجال 90 ملغ.

البطاطا الحلوة:

تعتبر الأطعمة ذات اللون البرتقالي غنية بعنصر “بيتا كاروتين”، وهو أحد مضادات الأكسدة الطبيعية التي تتحول إلى فيتامين A. ويعد نقصه أحد أهم الأسباب المرتبطة بضعف المناعة. ولذلك ينصح باعتمادها ضمن النظام الغذائي.

الثوم:

تشير الدراسات إلى تناول الثوم يوميًا يقلل من شدة أعراض الانفلونزا والبرد. وتكمن الفوائد الصحية للثوم في مركب “الأليسين”، وينتج هذا المركب عند تقطيع الثوم أو سحقه أو مضغه. ويساعد مركب “الأليسين” ومضادات الأكسدة الموجودة في الثوم على مقاومة العدوى. وتعزيز من دور الأمعاء بتحفيز أنواع الخلايا المناعية المختلفة لإنتاج أجسام مضادة. ويساهم الثوم خاصة في تعزيز المناعة عند البالغين الذين يعانون من السمنة.

الزنجبيل:

يحتوي الزنجبيل على مضادات الأكسدة ومضادة للالتهابات، التي تقلل من خطر الإصابة بالعدوى.  كما يدعم الزنجبيل جهاز المناعة، ووجدت بعض الدراسات تأثير فعال للزنجبيل في الوقاية من السرطان. ويفضل تناول الزنجبيل الطازج لفائدته الأكبر مقارنة بالمكملات. ويمكن استخدامه في الطهي أو شربه مثل شاي الزنجبيل وإضافة العسل لفائدة أكبر.

الكركم:

يتميز الكركم بفوائده المتعددة لجهاز المناعة، وترتبط أهميته بمكون الكركمين، وهو الذي يمنحه اللون الأصفر المائل للبرتقالي. ويعد الكركمين مكونًا مهمًا في تنشيط الخلايا المرتبطة بالمناعة، وتثبيط تأثير بعض المواد المعزز للالتهابات، ومكافحة العدوى.

العسل:

 للعسل فوائد لا حصر لها وخاصة على صحة الجهاز المناعي، فهو يعتبر مضاد طبيعي للأكسدة. ويعمل على تحسين استجابات مضادات الأكسدة، ومضادات الالتهاب. كما أنه ينظم المناعة في الجسم. ويساهم العسل في تحفيز عدة أنواع من الخلايا المناعية، وزيادة المقاومة للأمراض والعدوى.

السبانخ والبروكلي:

يحتوي البروكلي على العديد من المعادن والفيتامينات، وأهمها فيتامين C وفيتامين A و E. كما أنه يحتوي على مضادات الأكسدة والألياف. وينصح خبراء التغذية بعدم طهيه لمدة طويلة حتى لا يفقد قيمته الغذائية.

أما السبانخ فيعد مصدراً غنيّاً بفيتامين C، كما أنه يحتوي على العديد مضادات الأكسدة ومركب البيتا كاروتين. ويساعد تناوله على قدرة جهاز المناعة على محاربة العدوى. ويشكل السبانخ أحد أهم مصادر المغنيسيوم، وهو عنصر مهم لتحسين وظائف العضلات والأعصاب، والمحافظة على ضغط الدم طبيعي.

الشاي الأخضر

الشاي الأخضر من المشروبات التي تحتوي مضادات للأكسدة. كما يحتوي الشاي الأخضر على نسب عالية من إيبيغالوكاتيشين غاليت (EGCG) الذي يعتبر من أقوى مضادات الأكسدة. والتي تلعب دور في تعزيز وظيفة جهاز المناعة وتساعد على منع تلف الخلايا. وتعد مضادات الأكسدة الموجودة في الشاي مهمة في تحسين الاستجابة للخلايا التائية، وهي خلايا مسؤولة عن مهاجمة الفيروسات، وزيادة هذه الخلايا مؤشر على قوة المناعة.

الفلفل الأحمر:

يعد الفلفل الأحمر من الأطعمة المفيدة بشكل خاص لجهاز المناعة، فهو يحتوي على ضعف فيتامين C الموجود في الحمضيات. بالإضافة إلى أنه مصدر غني للبيتا كاروتين. ويساعد تناوله على تقوية الجهاز المناعي والأعصاب في الجسم، والمحافظة على صحة العظام.

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة