خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح وإضاءات

وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح
© Willy Sebastian | Dreamstime.com

وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح يأتي ليضيء كثير من الأمور على بنات حواء المقبلات على الزواج، إذ أن كل فتاة تنتظر موعد زفافها، وتفكر كثيرًا في حياتها الجديدة، وربما يشغلها التفكير في التفاصيل عن الأصول الواجب مراعاتها، وهنا يكمن دور الأم المجربة الخبيرة التي عاشت في ظل الزواج سنين طوال، فتقوم بتوجيه النصح والإرشاد لابنتها، لكي تعي طبيعة المرحلة المقبلة وأهميتها وكيف تتعامل معها، وعادة ما تضع يدها على مناطق الخوف التي تعتري الفتاة.

وهنا تجلس الأم مع ابنتها الشابة لتضع يدها على ملامح حياتها القادمة والفوارق بين بيت زوجها، وبيت أبيها، وما الواجب عليها كي تفعله، وما يجب عليها أن تحذر منه. ومن أفضل الوصايا على الإطلاق في هذا الصدد، وصية أمامة بنت الحارث الشيباني لابنتها فيما هو معروف بـ وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح (أم إياس في ليلة زفافها، إذ أجمعت القول لها، فصارت مضربًا للمثل، ويجب الرجوع إليها باستمرار، ونستعرضها فيما يلي مقسمة، لنستطيع الوقوف على كل جزء على حدة.

وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح

  1. المقدمة: أي بنية، إن الوصية لو كانت تترك لفضل أدب أو مكرمة حسب لزويت ذلك عنك ولأبعدته منك، ولكنها تذكرة للغافل ومنبهة للعاقل. أي بنية لو أن امرأة استغنت عن زوج لغنى أبويها، وشدة حاجتهما إليها، لكانت أغنى الناس عن ذلك، ولكن النساء للرجال خلقن ولهن خلق الرجال. أي بنية إنك قد فارقت الحمى الذي منه خرجت وخلفت العش الذي فيه درجت إلى بيت لم تعرفيه، وقرين لم تألفيه، أصبح بملكه عليك مليكًا، فكوني له أمة يكن لك عبدًا وشيكًا واحفظي له خصالاً عشرًا تكن لك ذخرًا. وهي هنا تنبه ابنتها إلى أهمية الزواج وفضل الزوج ومكانته، وإلى طبيعة الحياة الجديدة التي ستدخل فيها، وهذا المدخل مهد للخصال العشر التالية، ولا تزال وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح يحتاج منا المزيد. 
  2. الخصلتان الأولى والثانية: فالصحبة بالقناعة، والمعاشرة بحسن السمع والطاعة، فإن في القناعة راحة القلب، وفي حسن المعاشرة رضا الرب، فحسن الصحبة والمعاشرة بالمعروف من أهم الأمور الواجب مراعاتها، كما أن السمع والطاعة مجلبة لرضا الزوج وفرحه. 
  3. الخصلتان الثالثة والرابعة: فالتعهد لموضع عينيه والتفقد لموضع أنفه، فلا تقع عيناه منك على قبيح، ولا يشم منك إلا أطيب ريح، واعلمي أن الكحل أحسن الحسن الموجود، وأن الماء أطيب الطيب الموجود، وهاتان صفتان مهمتان تختصان بالنواحي الظاهرية، من طيب الرائحة وجمال الشكل وحسن الهندام، بما يبهج الزوج ويريح قلبه، فذاك من أهم النقاط التي وردت في وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح كان أو نصًا. 
  4. الخصلتان الخامسة والسادسة: فالتعاهد لوقت طعمه والتفقد لحين منامه فإن حرارة الجوع ملهبه، وتنغيص النوم مغضبه. وهاتان خصلتان خاصتان بالأكل والنوم، فهما من أمور المعيشة التي قد تسبب التنغيص بين الزوجين، لذا فإن الأم تركز عليهما لأنهما يقدمان صورة للزوج عن طباع زوجته، فلا تقلقه في منامه ولا تحرمه من طعامه. 
  5. الخصلتان السابعة والثامنة: فالاحتفاظ ببيته وماله والرعاية لحشمه وعياله، فإن حفظ المال من حسن التقدير، ورعاية العيال من حسن التدبير. وهاتان خصلتان تختصان بأمرين مهمين يختصان برعاية شؤون البيت، وذلك حتى تشارك الزوجة زوجها معاناته، وأمر عياله وإصلاح شؤونه وحفظ ماله. 
  6. الخصلتان التاسعة والعاشرة: فلا تفشين له سرًا ولا تعصين له أمرًا، فإنك إن أفشيت سره فلن تأمني غدره، وإن عصيت أمره أوغرت صدره واتقي مع ذلك كله الفرح إذا كان ترحًا والاكتئاب إذا كان فرحًا، فإن الأولى من التقصير والثانية من التكدير وأشد ما تكونين له إعظامًا أشد ما يكون لك إكرامًا، وأكثر ما تكونين له موافقة أحسن ما يكون لك مرافقة، واعلمي أنك لا تقدرين على ذلك حتى توثري رضاه على رضاك وتقدمي هواه على هواك، فيما أحببت أو كرهت، والله يضع لك الخير واستودعك الله.

وبناء على وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح فهي هنا تحدد مجموعة من الخصال الطيبة في الزوجة، ويأتي على رأسها حفظ الأسرار، وإطاعة الأمر، والتضامن معه في كل شأنه: في فرحه وحزنه، وتعظيم قدره، وموافقته فيما يحب، والإيثار وتقديم ما يطلب على ما ترغبين.

وتعد تلك وصية امامة لابنتها ليلة زفافها شرح من الوصايا الغالية التي قلما نجد إحكامًا في مثلها، فقد جمعت بين النواحي الظاهرية والجمالية والمعنوية في آن واحد، اختصت بالظاهر والباطن، وعمدت إلى الأمور الخفية التي لا تدركها الفتاة في تلك المرحلة. حقًا إنها حكيمة نافذة الخبرة والبلاغة، فإذا قرأتها الأم على بنتها وأفهمتها إياها، فإنها حتمًا تعود عليها بالخير الجزيل، والفائدة المرجوة في حياتها المستقبلية.