خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

إيلون ماسك: أسطورة تكنولوجيا المستقبل

dreamstime_s_126362755

قليلون هم الأشخاص الذين استطاعوا صنع قصص ملهمة لتجاربهم الحياتية، التي ربما يكونوا قد مروا فيها بكثير من التقلبات والتعرض للفشل وخيبات الأمل، لكنهم لم ييأسوا حتى استطاعوا تغيير العالم، ومن الأشخاص الملهمين الذين استطاعوا التأثير في كثير من المجالات، -ومن المتوقع أيضًا أن يكون لهم دور كبير في المستقبل إيلون ماسك-، تلك الشخصية التي لا تعرف المستحيل ولا تعرف اليأس، وقد بدأ كما يقال من الصفر، حتى أصبح اسمًا مشهورًا في عالم التكنولوجيا ما جعل البعض يطلق عليه أسطورة التكنولوجيا.

فمن هو إيلون ماسك؟

ولد إيلون ماسك في جنوب إفريقيا عام 1971م، وهو حاصل على الجنسيتين الأمريكية والكندية، في عام 1980 انفصل والداه، فنشأ إيلون مع والده، وقد عرف عن ماسك حبه الشديد للقراءة والاطلاع خاصة في  المجالات التكنولوجية والتقنية، وقد درس البرمجة في سن مبكر من عمره وكان ذلك في الثانية عشر، وهو أمر قد يبدو غريبًا بالنسبة لطفل صغير.

تعرض ماسك للتنمر والإيذاء من بعض رفاقه الذين كانوا ربما يغارون منه بسبب نهمه الشديد وحبه الكبير للقراءة، فلم يكن يضيع وقته أو يلعب كحال رفاقه، ووصل الأمر معه أنه قام بعض رفاقه بضربه وقد دخل المشفى على إثر ذلك ومكث أيامًا.

لما بلغ السابعة عشر من عمره هاجر إلى كندا هربًا من الخدمة العسكرية الإلزامية في جنوب إفريقيا، وسافر بعدها للولايات المتحدة الأمريكية لدراسة الفيزياء والاقتصاد وقد حصل على شهادات في هذه التخصصات من جامعة بنسلفانيا الأمريكية.

أسس ماسك شركته (Zip2) واستطاع بيعها بعد ذلك لشركة (Compaq) للحواسيب وحصل من تلك الصفقة على ثروة تقدر ب 22 مليون دولار، وعمره لا يتجاوز 24 عامًا.

شارك في شركة الحوالات والخدمات المالية الإلكترونية (X.com) وقد اندمجت هذه الشركة مع شركة (Cnofinity)، وتأسس ما يعرف بشركة باي بال الشهيرة، التي استحوذت عليها شركة(eBay) مقابل 1.5 مليار دولار كان نصيب ماسك منها (165) مليون دولار، لأنه كان يملك نسبة تزيد عن 11% من أسهم الشركة وكان ذلك في عام 2002.

بعد ذلك اتجه ماسك صوب صناعات الفضاء، حيث أسس شركة سبيس إيكس لبناء مركبات الفضاء التجارية الخاصة التي تصنع بعيدًا عن الجهات الحكومية، ومع أن هذه الشركة قد تعرضت للفشل مرات عدة، إلا أن ماسك كان مُصرًا على موقفه واستطاعت الشركة تحقيق نجاحات كبيرة بحلول عام 2008، وقد قامت الشركة بصنع صواريخ حاملة لمركبات الفضاء في أعوام 2013، 2017 وما بعدهما.

لم يكتف إيلون ماسك بذلك بل دخل بقوة في مجال صناعة السيارات الكهربائية من خلال تأسيسه شركة تيسلا للسيارات الكهربائية التي انتشرت انتشارًا واسعًا وغزت الأسواق العالمية لتكنولوجيتها العالية وإمكانياتها الكبيرة ومحافظتها على البيئة، ولماسك أيضًا جهود كبيرة في تطوير الذكاء الاصطناعي وتسريع تطبيقات التكنولوجيا في كافة المجالات.

بلغت ثروة إيلون ماسك في عام 2020 ما يقارب 84 مليار دولار، وما زال يقدم الكثير من الإنجازات التي أبهرت العالم.

إن قصة إيلون ماسك من القصص الملهمة والتي أكدت للعالم أن الله سبحانه وتعالى قد وهب العقل البشري إمكانية الكشف عن منجزات كثيرة تساهم في رقي البشر وتذليل الصعاب لهم.

ونتعلم من إيلون ماسك وغيره من الأشخاص الملهمين أن المثابرة وقوة العزم وتحديد الأهداف والعمل على تحقيقها من وسائل النجاح وأهم أسبابه، ونتعلم أيضًا أن الإنسان قد يفشل مرات عديدة، لكنه قادر على تجاوز هذا الفشل والعودة بقوة لتحقيق أهدافه، وهو بهذا يمثل أحد العناصر النافعة للمجتمع والتي يكون لها دور كبير في خدمة البشرية.