اقتصاد كورونا: شركات عملاقة حققت أرباحًا قياسية خلال الأزمة

اقتصاد 5 Shaban 1442 AH Contributor
اقتصاد كورونا

اقتصاد كورونا له خصائصه وسماته التي تمايزه عنه غيره من الفترات، ما بين الرابحين والخاسرين، هنا نتعرض للشركات الأكثر ربحًا من هذه الأزمة.

ضربت أزمة فيروس كورونا الاقتصاد بمختلف قطاعاته، وتعرض اقتصاد كثير من الدول لضرر غير مسبوق. كما سببت الجائحة انهيارًا في البورصات، وأدت تدابير الإغلاق للسيطرة على الفيروس، إلى خسائر فادحة وتوقف شبه كامل للسياحة، وزيادة عدد العاطلين عن العمل بأرقام هائلة. في المقابل جاءت جائحة كورونا لصالح بعض قطاعات التجارة وخاصة عمالقة التكنولوجيا.

واستطاع الوباء الكشف عن أهمية التكنولوجيا في حياة الفرد وخاصة مع الإغلاقات، وبقاء الانترنت هو الوسيلة الوحيدة للعمل والتعلم والتواصل مع الخارج. وإليك قائمة بالشركات التي حققت أرباحًا هائلة خلال أزمة كورونا.

اقتصاد كورونا وأبرز الرابحين

شركة أمازون

تتصدر شركة أمازون العملاقة والتي تعتبر أغنى الشركات في العالم، قائمة الشركات التي حققت أرباحًا قياسية تقدر بمليارات الدولارات خلال أزمة كورونا. ويعود السبب إلى اتجاه أعداد كبيرة من الناس للتسوق عبر الانترنت في ظل الاغلاقات. وأفادت بعض التقارير أنه يقدر إنفاق الأفراد على مشتريات أمازون ما يقارب 11 ألف دولار في الثانية. واستطاعت شركة أمازون تحقيق زيادة بالأرباح خلال الوباء ما يفوق 69٪.

شركة أمازون هي شركة أمريكية ضمن قطاع التجارة الإلكترونية، ومؤسسها هو جيف بيزوس أحد أغنياء العالم. وتعتبر أكبر متاجر التجزئة على الإنترنت في العالم.

شركة نتفليكس

لجأ الناس بسبب الإغلاقات التي طالت دور السينما وحظر التجول، إلى الاعتماد على التلفاز كوسيلة للترفيه ومتابعة الأخبار. وأصبحت خدمات العرض على الانترنت الأكثر شهرة في الفترة الأخيرة وخاصة مع تفاقم أزمة كورونا. واستطاعت شركة نتفليكس في بداية كورونا تحقيق أرباح بعد انضمام 16 مليون مشترك جديد خلال 3 شهور الأولى من بداية الجائحة.

ونتفليكس هي شركة أمريكية متخصصة في تزويد خدمة بث البرامج والأفلام والمسلسلات التلفزيونية، عبر الانترنت على أجهزة التلفاز والكمبيوتر والهواتف الذكية.

شركة زووم للاتصالات

انتقل العديد من الأفراد للعمل من المنزل مع تشديد الاغلاقات. وأدى ذلك إلى ارتفاع التسجيل بتطبيقات توفر إمكانية عمل اجتماعات واسعة، قائمة على المحادثة والفيديو، وإمكانية عمل مؤتمرات افتراضية. وفي برز في هذا المجال شركة زووم للاتصالات، التي قدمت إمكانية القيام باتصالات جماعية وعقد اجتماعات عبر الانترنت. الأمر الذي سهل من سير العمل والعملية التعليمية، وبقاء العائلات في تواصل مع بعضها البعض. وتضاعفت قيمة زووم السوقية مع أزمة كورونا بنحو 4 مرات.

تأسست شركة زووم الأمريكية عام 2011، ومؤسسها إريك يوان. وهي شركة توفر خدمات الاتصال بالفيديو والدردشة عبر الانترنت. وتقدم زووم برمجيات اتصال بالفيديو التي تستخدم في المؤتمرات والاجتماعات عن بعد لأغراض العمل أو التعليم وصولا للاتصال الاجتماعي.

شركة سامسونج

حققت شركة سامسونج الكورية للأجهزة الإلكترونية أرباحًا قياسية. حيث ازدهرت مبيعاتها للهواتف الذكية والأجهزة الالكترونية والمنزلية خلال أزمة كورونا. وازدادت أرباح سامسونج في الربع الثالث من العام الماضي بنسبة 49٪ ووصلت إيراداتها إلى أكثر من 8 مليار دولار. أما أرباح سامسونج الكترونيكس فقد زادت بنسبة 8٪.

شركة بيلوتون

لعب إغلاق النوادي والصالات الرياضية وإجراءات التباعد، إلى ارتفاع الطلب على شراء الأجهزة الرياضية لممارسة التمارين في المنزل. واستطاعت شركة بيلوتون الأمريكية المتخصصة في صناعة الأجهزة الرياضية تحقيق أرباحًا عالية. وتعتبر الدراجات المنزلية من ضمن الأجهزة التي زاد الطلب عليها وتعتمد على ميزة التدريب الافتراضي التي تمكن الأفراد من التواصل مع متدربين آخرين. وتضاعف الطلب على الأجهزة الرياضية بنحو ثلاثة مرات خلال الوباء. وارتفعت أسهم الشركة منذ بداية أزمة كورونا بنحو 350٪.

بقلم/ زويا إبراهيم

صحفية ومدونة