خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

الأقمار الاصطناعية .. رحلة تطور لا تنتهي!

dreamstime_s_117120054

تتخذ الأقمار الاصطناعية اليوم أشكالاً وأنواعًا متعددة بحسب الغرض منها، وهي تكنولوجيا آخذة في التطور باستمرار، ولا غنى عنها اليوم بشكل أو بآخر، فالبث التلفزيوني يكون من خلالها، والاتصالات، ورصد الإشارات، والملاحة البحرية والجوية، وبيانات الأرصاد الجوية، وغير ذلك من مهام تقوم بها تلك الأقمار الاصطناعية التي تُحلق في الفضاء. وتنقسم الأقمار الاصطناعية إلى أنواع عدة بحسب أهدافها ووظائفها ومداراتها ونطاق التغطية، ويمكن تقسيمها كما يلي:

أولاً: من حيث الأهداف:
الصنف الأول: الأقمار الخاصة بالاتصالات، ويتم استخدامها في تقوية القنوات التليفزيونية والهاتفية، وتحتوي على جهاز محول التردد Transponder وهو جهاز خاص باستقبال القنوات على ترددات معينة، ومن ثم تقويتها وإعادة إرسالها إلى الأرض مرة ثانية على تردد آخر، ومن أقمار الاتصالات في الفضاء: عرب سات، ونايل سات، وهوت بيرد، وأنتل سات، وتل ستار.

الصنف الثاني: الأقمار الخاصة بالأرصاد الجوية: وهي أقمار تساعد في التنبؤ بحالة الطقس والعواصف الجوية والتغيرات المناخية، وذلك من خلال التقاط صور للأرض ورسم لطبقات الجو، وإرسالها إلى الأرض، ومن أمثلة تلك الأقمار: كوزموس، وتيروس. الصنف الثالث: الأقمار العلمية: وهي أقمار اصطناعية مخصصة للبحث العلمي، وتقوم بعملية مراقبة الكون ورصد المجرات، ومن أمثلتها: القمر الاصطناعي هابل، وهو قمر اصطناعي عبارة عن تلسكوب ضخم لتصوير الكواكب والمجرات ومراقبتهما.

الصنف الثالث: أقمار الملاحة: وهي مجموعة منوعة من الأقمار التي تستخدم في تحديد المواقع أو ما يُسمي بتقنية “GPS” وتقوم تلك الأقمار بمساعدة السفن والطائرات في تحديد الوجهة، ومن أمثلتها: القمر” .”GPSNAVASTAR satellitesالصنف الخامس: الأقمار العسكرية: وهي أقمار سرية للغاية، ومزودة بتكنولوجية متطورة، وتقوم ببث الاتصالات العسكرية وتقويتها، وتقوم بمهام التجسس ومراقبة التحركات العسكرية وأنظمة الإنذار المبكر. وهناك نوع آخر يسمى بأقمار البث المباشر أو D.B.Sوهي نوع حديث للغاية، وتقوم بزيادة قوة الإشارة المنبعثة عن القمر، بحيث يمكن الوصول مباشرة إلى أجهزة الاستقبال التليفزيوني المنزلي، مما كان له بالغ الأثر في عملية البث المباشر، ولكن هذه الأقمار باهظة التكلفة لدرجة أنها جعلت المختصين يبحثون عن بدائل لها، وقاموا بتقديم أقمار متوسطة القوة لتكون قادرة على القيام بعملية البث المباشر.

ثانيًا: الأقمار الاصطناعية من حيث الوظائف: وهي تنقسم إلى نوعين رئيسين، هما:
الأول: النوع غير الفعال أو ” “Passive satellitesوهو لا يحتوي على أي دوائر إلكترونية، وإنما يقوم في الأساس على عكس الإشارات الإلكترونية، ومن أمثلتها الشهيرة: القمر Echo 1 والذي تم إطلاقه في عام 1960 م، والقمر Echo 2 والذي تم إطلاقه في عام 1964 م، وهو عبارة عن بالون كبير يصل قطره إلى 32 مترًا، وتم تغطيته برقائق من معدن الألمنيوم، وكان يدور حول الأرض بارتفاع 1610 كم، وهو يعطي مثل أي كرة زجاجية أو فولاذية زاوية انعكاس واسعة للمناظر حولها، ومن المهم معرفة أن تلك الأقمار كانت تعكس الإشارة الموجهة إليها ولكن بقوة أقل، ونظرًا لكثرة مشاكلها، لم يتم استخدامها الآن.

الثاني: النوع الفعال أو ما يُسمى ” :”Active Satellitesوهذه الأقمار عبارة عن محطات تقوية، حيث تقوم باستقبال الإشارة من المحطات الأرضية أيما كانت تلك المحطات، ثم تقوم بتكبيرها وإعادة إرسالها إلى محطات أرضية أخرى. وهذه الأقمار مهمة اليوم لأنه تقوم اليوم بنقل إشارات التلفاز بين دول العالم المختلفة، ويمكن من خلال متابعة الأحداث والفاعلية والمباريات، لأنها معدة بشكل تقني يسهل هذه الأمور بشكل دقيق.

كانت هذه أنواع الأقمار الاصطناعية وأهدافها المتعددة، ومن الواضح اليوم أننا لا نستطيع أن نستغني عنها لأنها باتت تشكل عالمنا بشكل كبير، وتؤثر على حركة الملاحة في البر والبحر، كما أنها تجعلنا نتواصل مع بعضنا بعضًا ونشاهد الأحداث في أي مكان في العالم فور وقوعها.