كيفية استغلال شهر رمضان للإقلاع عن التدخين؟

الصحة البدنية زويا إبراهيم
الإقلاع عن التدخين في رمضات
Photo by Andres Siimon on Unsplash

الإقلاع عن التدخين في رمضان هدف ثمين لا يجب عليك تضييعه، فشهر رمضان -عموما- فرصة للتغيير لما هو أفضل، وترك الكثير من العادات السيئة، وخاصة تلك التي تسبب أضرار خطيرة على الصحة ومنها التدخين. وكثير من الأفراد يبحثون عن طرق لوقف التدخين إلا أنه في ظل الضغط اليومي يصعب على المدخنين تركه. ولكن يمكن انتهاز شهر رمضان من أجل التقليل من التدخين ومن ثم تركه نهائيًا. وإليكم بعض النصائح التي تساعدكم بـ الإقلاع عن التدخين في رمضان.

نصائح للإقلاع عن التدخين

ابحث عن مصدر إلهاء: عندما تبدأ في التفكير بحاجتك للتدخين، يجب عليك التوجه لقيام بنشاط يلهيك عن إمساك السيجارة. ويمكنك ممارسة أي نوع من الرياضة أو الاكتفاء بالمشي، أو قراءة القرآن، أو أخذ حمام ساخن أو مشاهدة فيلم.

تخلص من السجائر الموجودة: يجب إزالة كل ما له علاقة بالتدخين من محيطك، سواء المنزل أو السيارة أو العمل. كما يجب الحفاظ على تهوية المنزل من روائح الدخان. وينصح بتجنب الأماكن التي يكثر بها المدخنون حتى لا تتراجع عن القرار.

طلب المساعدة من العائلة: يفضل إبلاغ عائلتك عن قرارك بالتوقف عن التدخين، من أجل دعمك وتشجيعك. واطلب منهم عدم التدخين أمامك لأن ذلك قد يؤثر على عزيمتك،.

اجعل رمضان صحيًا: ابدأ بتغيير عاداتك الغذائية المرتبطة بالتدخين. والتركيز على تناول غذاء صحي يحتوي على الفيتامينات والمعادن، التي تمد الجسم بالعناصر اللازمة، كما تساعدك على الإقلاع. ويعتبر الشوفان والعسل من الأطعمة التي تساعد على التخلص من السموم، وتقليل الرغبة بالتدخين. كما ينصح بشرب كميات كبيرة من الماء الذي يعمل على تطهير الجسم من السموم.

ترك كل أنواع التدخين: يجب تجنب كافة أنواع التدخين مثل الشيشة أو السجائر الإلكترونية لأن لها نفس الأضرار كما أنها لن تساعدك في الإقلاع عن التدخين.

كيف أبدأ الإقلاع عن التدخين في رمضان

الإرادة: في البداية يجب أن تتحلى بالعزيمة، لأن ضعف الإرادة هي العقبة الأولى والرئيسية في طريقك. فيجب عليك تذكير نفسك بشكل دائم، بأضرار التدخين القاتلة على الجهاز التنفسي، والقلب والأوعية الدموية، لأن ذلك يحفزك على الاستمرار في قرار بوقف التدخين.

تهيئة الجسم (المرحلة الأولى): تعتبر الأيام الأولى في الصيام هي الأصعب. وعند اتخاذك القرار ينصح بالبدء بتخفيف التدخين بشكل تدريجي. حيث يحتاج جسم المدخن من 3 إلى أسبوع لتهيئة الجسم وتقليل عدد السجائر تدريجيا إلى أقل عدد ممكن.

تأخير التدخين: يفضل في مرحلة تهيئة الجسم الأولى تأخير السيجارة الأولى إلى ما بعد الفطور بساعات. وقد تصل تهيئة الجسم حتى نهاية الأسبوع الأول من رمضان كحد أقصى. وبعد نهاية الأسبوع الأول من رمضان، يكون باستطاعة المدخن تدخين 2 إلى 5 سجائر فقط باليوم كحد أقصى. وينصح خبراء الصحة بالبدء بتهيئة الجسم قبل رمضان حتى تكون أعراض الإقلاع أقل.

المرحلة الثانية: بعد نهاية المرحلة الأولى يكون جسم المدخن قد استعد نفسيًا وجسديًا. وتبدأ المرحلة الثانية مع دخولك الأسبوع الثاني من الصيام. وفي هذه المرحلة تبدأ بالتخلص نهائيًا من السجائر، ويمكن استبدالها بأدوية أو لصقات بديلة لنيكوتين السجائر. وبجانب الوصفات الطبية يمكن ممارسة نشاط معين مثل المشي.

الأسبوع الأخير من رمضان: في هذه المرحلة عليك التخلي عن السجائر وبدائلها نهائيًا. وبذلك تضمن عدم عودتك للتدخين، وينصح بالاحتفاظ بالعادات الجيدة التي اكتسبتها في رمضان مثل المشي بعد الإفطار.

نهاية رمضان: يبدأ الجسم بترميم وتجديد الخلايا التي تضررت بفعل التدخين. ويتخلص بشكل شبه كامل من ترسبات النيكوتين. وهنا يتطلب منك إرادة في مواصلة الإقلاع وعدم الرجوع للتدخين.

بقلم/ زويا إبراهيم

صحفية ومدونة