التطوع في الجمعيات الخيرية وأثره

مشاريع خيرية 9 Rajab 1442 AH Contributor
التطوع في الجمعيات الخيرية
© Monkey Business Images | Dreamstime.com

يعد التطوع في الجمعيات الخيرية بُغية مساعدة الفقراء والمساكين ومدّ يد العون للآخرين، من أنفع الأعمال التي يمكن لك المساهمة بها في هذا المضمار. فهناك الكثير من الجمعيات الخيرية التي تقوم بعملية رعاية كاملة لكبار السن والأيتام والمساكين وذوي الحاجة.

وهي لا تحتاج إلى دعم مادي فقط، بل تحتاج بجانب المال إلى قوة بشرية وطاقة تساعدها على تنفيذ الأعمال الموكلة إليها. وهذا جهد لا يقل عن تقديم المال والتبرعات العينية، بل إنه في بعض الأوقات يكون أهم من أي جهد آخر. خاصةً إذا كانت تلك الجمعيات تعتمد على العنصر البشري في توجيه الدعم والخدمات.

فوائد التطوع في الجمعيات الخيرية

هناك الكثير من الفوائد التي تعود عليك إذا تبرعت بجهدك أو مالك من أجل المشروعات الخيرية. ونذكر هنا بعضًا من تلك الفوائد، وهي:

أولاً: تحصيل الأجر الجزيل والثواب العظيم؛ فهذا بابٌ عظيم وشرف كبير لا يناله إلا المجدون والحريصون على خدمة غيرهم. من خلال اقتطاع بعض من أوقاتهم وأموالهم. إنهم يقدمون غيرهم على أنفسهم، ويحرصون على أنْفُسِ غيرهم أكثر مما يحرصون على أنْفُسِهم وأبنائهم. ولذا فإن هذا الجهد يعد مجلبةً للثواب وحصنًا من العذاب والابتلاءات والمحن.

ثانيًا: أنك تقدم مساعدة للآخرين وتدعمهم، مما يساعدهم على تخطي الظروف الحياتية ويجعلهم يشكرون الله على نعمه. ويشكرون الناس على مجهودهم، مما يُحدث انسجامًا بين الجميع ويساعد على تكاتف أبناء المجتمع الواحد وتعاضدهم.

ثالثًا: إن تلك المشاركة الفاعلة تجعلك تقوم بواجبك نحو عملية التكافل الاجتماعي التي يجب عليك القيام بها من أجل رعاية الأشخاص الأكثر حاجة في محيطك.

صور التطوع وما يمكن أن نقدمه

يحتاج التطوع في الجمعيات الخيرية إلى جهود متعددة، ولا يقتصر على صورة واحدة فقط. بل يمكنك تقديم الخير بالصورة الأقرب إليك والتي تناسب جهدك وقدرتك. ومن صور التطوع ما يلي:

أولاً: العمل في بعض الجمعيات القريبة منك لبعض الوقت؛ حيث يمكنك التطوع في إحدى الجمعيات في الوقت المتاح والمريح لك. وذلك من أجل المشاركة في تقديم بعض الخدمات أو العمل مع الطاقم الموجود هناك. لكي يأخذ بعض العاملين قسطًا من الراحة، أو أي عمل آخر تُكلف به.

ثانيًا: مشاركة الجمعيات الخيرية في جولاتها الخارجية بغرض توزيع المواد الغذائية أو الأغطية الشتوية. أو القيام بأي شيء يخدم الجمهور خارج الجمعية.

ثالثًا: يمكنك مساعدة الجمعيات الخيرية من خلال المشاركة في أي مشروعات إنتاجية تقوم الجمعية بها. فهناك الكثير من الجمعيات التي تعتمد على إنتاج بعض السلع أو المنتجات من أجل تدعيم مصادر دخلها، ولذا يمكننا توفير أجر بعض العمال وتعظيم المكاسب والأرباح من خلال المشاركة في إنتاج السلع.

رابعًا: يمكن لكل منا إفادة الجمعيات الخيرية من خلال المشاركة الفعالة على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يمكن القيام بزيارة ميدانية إلى إحدى الجمعيات وتصوير الأنشطة التي تقوم بها ونشر ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي.

كما يمكنك أن تقوم بحملة إعلانية مجانية لتدعيم أنشطة تلك الجمعيات من خلال شبكة الإنترنت. ولكن يجب أن تعاين الأنشطة أولاً قبل أن تنشر شيئًا حتى تتأكد من الأنشطة المقدمة. وحتى لا تتعرض لبعض الإعلانات المضللة أو المشبوهة.

خيارات كثيرة

والحقيقة أن عالم الإنترنت اليوم يوفر مناخًا مناسبًا من أجل الارتقاء بتلك الجمعيات وبأنشطتها من خلال عرض الاحتياجات الناقصة والحالات الأَوْلَى للرعاية. مما يسهل المهمة على المتبرع. ويمكن لكل منا دعوة أصدقائه ومن يُحب أو يعرف للمشاركة الفعالة في الأنشطة التطوعية لتلك الجمعيات، بحيث يُعطى كل متطوع ما يستطيعه من جَهد أو يمتلكه من وقت ومال.

إن هذا التطوع لن يضيع هباءً في الدنيا والآخرة، ففي الدنيا ستكسب حبّ من تخدمهم أو تتطوع من أجلهم، ويكفي دعاؤهم لك. وفي الآخرة ستحصل على أجرك كاملاً من الله تعالى، فلا تترد وبادِر بفعل الخيرات.