خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

هل يدخل الجني إلى جسم الإنسان؟

dreamstime_s_164837334

الجن والإنسان عالمان متوازيان، حيث عالم الجن من العوالم الخفية عنا نحن البشر، ذلك أن الله تعالى خصهم بأمور ليست للبشر من ذلك أن لديهم القدرة على التشكل بأشكال مختلفة، والظهور للبشر بصور متعددة، ومن أكثر الأسئلة التي تثار حول الجن مسألة قدرة الجن على التلبس بالإنس أو بمعنى آخر هل للجنيّ قدرة على الدخول لجسم الإنسان؟

وفي هذا المقال سنتعرف على الحكم الشرعي لدخول الجني لجسم الإنسان.

تعد هذه المسألة من المسائل التي دار حولها خلاف كبير ذلك، والراجح فيها أن الجن قد يتلبس الإنسان ويدخل إلى جسده وقد استدل العلماء بذلك بقوله تعالى:

{الَّذِينَ يَأْكُلُونَ الرِّبَا لَا يَقُومُونَ إِلَّا كَمَا يَقُومُ الَّذِي يَتَخَبَّطُهُ الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ ذلك بِأَنَّهُمْ قَالُوا إِنَّمَا الْبَيْعُ مِثْلُ الرِّبَا وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا} (البقرة:275)

والشاهد في قوله تعالى كالذي يتخبطه الشيطان من المس، بمعنى أن الشيطان قد يسيطر عليه ويجعله يفعل أمورًا كالمصروع أو المجنون أو غير ذلك.

السنة النبوية

وقد دل على ذلك من السنة ما روي أن امرأة جاءت إلى النبي- صلى الله عليه وسلم فقالت: “إن ابني هذا به لمم منذ سبع سنين يأخذه كل يوم مرتين، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أدنيه، فأدنته منه فتفل في فيه وقال: اخرج عدو الله، أنا رسول الله، ثم قال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا رجعنا فأعلمينا ما صنع، فلما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم استقبلته ومعها كبشان وأقط وسمن….” أخرجه أحمد وأبو داود، والحديث صحيح بمجموع طرق”. والشاهد في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد أمر الجني المتسلط على الصبي بالخروج قائلًا له: اخرج عدو الله، فدل ذلك على أن الجني كان متلبسًا جسد هذا الصبي، وإلا فما معنى أمر النبي- صلى الله عليه وسلم- الجني بالخروج، وقد شفي هذا الصبي بعد أن خرج منه الجني كما ذكر الحديث.

حكم الواقع

لقد أثبتت المشاهدة أن الجني قد يتلبس الإنسي ويتكلم على لسانه في بعض الأوقات فكثيرًا ما نرى أشخاص قد تلبسهم الجن ويفعلون أفعالًا ليس لديهم القدرة عليها بحال من الأحوال ويتكلمون بكلام غريب ما ديل دلالة قاطعة على أن هناك من يتحكم بهم، فإذا ما أُخرج هذا الجني من جسم الإنسان فإنه يعود إلى وعيه وطبيعته.

لقد اتفق أهل السنة والجماعة على إمكانية قيام الجني بالدخول لجسد الإنسان، وقد نقل عن الإمام أحمد بن حنبل جواز وقوع ذلك فقد سئل عن قوم ينكرون دخول الجني إلى جسد الإنسان، فقال: كذبوا، هو ذا يتكلم على لسانه، ونقل الإمام أبو الحسن الأشعري في كتابه الإبانة عن أصول الديانة اتفاق أهل السنة والجماعة على إمكانية تلبس الجني للإنسي، كما نقل الإمام ابن تيمية الإجماع على ذلك، وأكد أن الأدلة الشرعية لا تمنع ذلك بل تثبته ومن نفاه فلا حجة له، وهذا أصل العلاقة الشرعية ما بين الجن والإنسان .

بل إن بعض المعتزلة الذين ينكرون تلبس الجني بالإنسي قد ذهبوا مذهب أهل السنة والجماعة في تلك المسألة وأكدوا عدم استحالة حدوث ذلك ومن هؤلاء القاضي عبد الجبار المعتزلي.

ما بين الجن والإنسان

ويظهر من خلال ما سبق أن مسألة دخول الجني لجسم الإنسان من الأمور الممكنة شرعًا وعقلًا وهي من الأمور المشاهدة، والأدلة الشرعية من الكتاب والسنة وأقوال العلماء لا تمنع ذلك، بل تجيز وقوعه.

غير أن من الضروري الإشارة إلى أن إمكانية دخول الجني جسم الإنسان ليس مبررًا لأي شخص أن يظن إذا ما وقع في مشكلة أو تعرض لمصيبة أن يظن أن الشيطان قد تلبس له، لأن هذا باب خطير ربما أفسد على الإنسان دينه ودنياه، نعم نحن لا ننكر مسألة التلبس، لكنها ليس السبب الوحيد للأمراض والمشاكل التي تصيب الإنسان.

المراجع:

  • الإبانة عن أصول الديانة: أبو الحسن الأشعري.
  • مجموع الفتاوى: ابن تيمية.