نشرة SalamWebToday
قم بالتسجيل كي تصلك أسبوعيًا مقالاتنا في SalamWebToday!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

الديانة الهندوسية: ما هي وما أبرز معتقداتها

فلسفة 25 Jumada Al Oula 1442 AH
عبد الله توبة
Hinduism الديانة الهندوسية
© Pixattitude | Dreamstime.com

تعد الديانة الهندوسية من أقدم الديانات الوضعية التي ما تزال باقية إلى أيامنا هذه، حيث ظهرت قبل أكثر من ثلاثة آلاف وخمسمائة سنة. وعند النظر إلى معتقداتها فإنها خليط كبير من معتقدات وأفكار وتصورات تكونت خلال تاريخها الطويل. ويتبع هذه الديانة عدد كبير من الناس يربو على المليار نسمة يتركز معظمهم في الهند التي يقطن فيها أكثر من 95% من الهندوس حول العالم.

ما هي الديانة الهندوسية

تعرف الديانة الهندوسية بالهندوكية والبراهمية نسبة إلى براهما وهو اسم لشخص يعتقد الهندوس ألوهيته وهو أعظم آلهتهم على الإطلاق. وتعني الهندوسية باللغة الهندية النظام الاجتماعي الروح،. ومن الصعب للغاية إيجاد تعريف واضح لتلك الديانة. ذلك أنها قد تطورت تطورًا كبيرًا عبر تاريخها الطويل.

وقد أثر هذه التطور الكبير على معتقداتها التي من الصعب للغاية حصرها وتحديدها. ولا يتوقف الأمر عند المعتقدات بل يصل إلى المعبودات التي يتعذر حصرها أيضًا ذلك أن كل منطقة في بلاد الهند المعقل الأكبر للهندوسية تضع تصورًا للإله يختلف عن التصور الذي تعتقده المنطقة المجاورة لها.

ومن أسباب عدم وجود تعريف واضح للهندوسية عدم وجود مؤسس واحد لها. وحتى الهندوس أنفسهم لم يصلو إلى تعريف للديانة الهندوسية. وأقرب تصور لها عندهم أنها فلسفة تحدد علاقة الإنسان بالمجتمع من حوله. ومن وجهة نظري أن هذا التخبط في تحديد مفهوم دقيق لتلك الديانة ينتظم مع أنها ديانة تعددية بعيدة كل البعد عن الوحي الإلهي.

أبرز معتقدات الهندوسية

لعل القارئ الكريم قد تأكد أن الهندوسية كديانة وضعية غير واضحة المعالم ولعله قد فطن أن تحديد معتقدات ديانة هذا حالها من الصعوبة بمكان. لكننا سنحاول تناول أبرز المعتقدات التي يتوافق عليها الهندوس على اختلاف آرائهم وتصوراتهم حول الإله والكون وتنظيم المجتمع. ويمكن القول إن هناك أربع عقائد تجمع الهندوس على اختلاف مشاربهم وفيما يلي بيان هذه العقائد.

عقيدة الكارما: وتعني الكارما عند الهندوس قانون الجزاء. ومعنى هذا أيضًا أن الكون الذي نعيش فيه قائم على العدل الإلهي. وتؤكد هذه العقيدة أن العدل سيتحقق في الدنيا أو في الآخرة. الأمر المهم أنه واقع لا محالة. إلى هنا قد يبدو الأمر مقبولًا لكن الهندوس قد لاحظوا أن العدل قد لا يتحقق في هذه الدنيا فذهبوا إلى القول بتناسخ الأرواح وهي العقيدة الثانية لديهم.

تناسخ الأرواح: ومعنى تناسخ الأرواح أن الإنسان إذا مات فإن جسده هو الذي يفنى وتبقى روحه لتبدأ حياة جديدة في جسد آخر. وذلك بحسب ما قدمه في حياته قبل أن يموت. فإن فعل خيرًا فإن روحه تنتقل إلى شخص له مكانة في المجتمع. وإن فعل شرًا فإن روحه قد تنتقل إلى كلب أو خنزير أو أي شيء مستقذر.

عقيدة الانطلاق: وتعني المرحلة الجديدة التي تلي تناسخ الأرواح فبعد أن تنتقل الروح إلى جسد آخر فإنها تبدأ دورة حياتية جديدة. وفي هذه المرحلة تتعرض للإثابة أو العقاب على ما قدمته في حياتها السابقة.

وحدة الوجود: وهذه العقيدة من أبرز معتقدات الهندوسية حيث يعتقد الهندوس أن الروح خالدة وأن الإله قد يندمج مع البشر. وباستطاعة البشر الاندماج مع الإله. وقد جاءهم هذا القول من خلال القول بالكارما وبتناسخ الأرواح. ويعتقد الهندوس أن الكون بكل ما فيه ما هو إلا مظهر من مظاهر الروح الخالدة العليا.

لماذا تقدس مظاهر الطبيعة؟

إن العقائد الأربع السابقة تشكل هيكل الديانة الهندوسية وتميزها عن غيرها من الديانات. وربما لم نتحدث عن الألوهية في هذه الديانة لأنها من المسائل المعقدة التي لم تصل الهندوسية إلى حل لها إلى أيامنا هذه ولن تستطيع أن تفعل ذلك لأن القول بوحدة الوجود جعل من يعبد شجرًا أو حجرًا أو أي مظهر من مظاهر الطبيعة سواء في الأمر. ولذلك فإن الهندوسية من أكثر الديانات الوضعية التي تقدس مظاهر الطبيعة تبعًا للقول بوحدة الوجود.

المراجع:

أديان الهند الكبرى: د. أحمد شلبي.

بقلم/ عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية