السوفسطائيون: من هم وما سبب تسميتهم؟

فلسفة Contributor
Sophists السفسطائيون
© Natallia Pershaj | Dreamstime.com

يعد السوفسطائيون ممثلي أحد أبرز المدارس الفلسفية في تاريخ البشري وهي المدرسة السوفسطائية. التي باتت تمثل علامة فارقة على الجدل العقيم وإلغاء الحقائق والتهرب من الأصول التي يتفق عليها الناس. وقد كان ظهور السوفسطائيين أول ما ظهروا في بلاد اليونان الموطن الأول لظهور علم الفلسفة. وفي هذا المقال سنتعرف عن قرب على المدرسة السوفسطائية وأبرز ملامح فلسفتها.

من هم السوفسطائيون؟

 ترجع كلمة السوفسطائيين  في اللغة اليونانية إلى كلمة (Sophos) والتي تعني الحكيم أو معلم الحكمة. ويظهر أن هذه الكلمة قريبة نوعًا ما من كلمة فيلسوفا التي تعني حب الحكمة. وقد انتقلت إلى العربية تحت اسم الفلسفة. هذا هو أصل كلمة السوفسطائيين وقد تطورت الكلمة بعد ذلك لتدل على معنى يحمل بين طياته القدح لمن ينتسب إلى الفكر السوفسطائي. بفعل الآراء التي قدمها سقراط وتلميذه أفلاطون، ومع حلول النصف الثاني من القرن الخامس قبل الميلاد أصبح اسم السوفسطائيين علمًا على مجموعة من الناس انتهجوا نهجًا فكريًا مخالفًا لما عليه عامة الناس فيما يتعلق بتقرير الحقائق.

لقد كان السفوسطائيون يعلمون الناس مقابل أجر مالي، وقد كان تعليمهم في بداية الأمر منصبًا على الأثرياء القادرين على دفع الأجور. لكنهم تحولوا بعد ذلك إلى تعليم عامة الناس، وبالتالي كانوا يحصلون على أجور أقل من التي يحصلون عليها من الأثرياء. وكثيرًا ما كان سقراط ينتقدهم لأنهم يأخذون أجرًا على تعليم الناس. حيث كان يرى أنه لا يصح لمن يعلم الناس أن يأخذ أجرًا على ذلك. وسقراط نفسه كان يفتخر بأنه لا يتقاضى أجرًا على تعليم الناس. ولعل انتقاد سقراط لهم جعل الناس ينفرون منهم ويصفونهم بصفات بعيدة غاية البعد عن سلوك الفلاسفة وسمو أخلاقهم.

تكسبهم للمال

عرف عن السوفسطائيين قيامهم بالانتقال من مدينة إلى أخرى بحثًَا عن المال من تعليم الآخرين. وقد كانوا يعلمون غيرهم مهارات حياتية أساسية مقابل المال. ومن امتنع عن تقديم المال لهم فإنهم لا يعلمونه أي شيء على الإطلاق. وقد عرف عن السوفسطائيين أيضًا قدرتهم الكبيرة على التعريف بأنفسهم وافتخارهم بما لديهم من علم. ولذلك فإنهم كانوا يجتذبون الناس من خلال التنويع من محاضراتهم. واستخدام أسلوب الدعاية لشد انتباه العامة وكسب شهرة لهم بين الناس.

غير أن مسمى السوفسطائيين قد تغير بعد فترة من الزمن لتصبح السوفسطائية علمًا على كل من يجادل جدالًا عقيمًا من أجل طمس الحقائق. ويسلك مسلك الشك واللاأدرية ولذلك فإن عالم السوفسطائيين عالم تغيب فيه الحقائق والأمور الموضوعية، فلا فضيلة ولا خير فيه. وقد أحدثوا ضجة كبيرة في المجتمع اليوناني ما جعل كثيرًا من الفلاسفة يتصدى لهم ومن الفلاسفة الذين تصدوا لهم سقراط وأفلاطون وأرسطو كما سبق الإشارة إلى ذلك.

السفسطة كاتجاه رئيسي

ويظهر من خلال ما سبق أن السفسطة قد أصبحت أحد الاتجاهات الرئيسة في المجتمع اليوناني. فإذا كانت الفلسفة تسعى للوصول إلى حقيقة الأشياء والبحث عن الفضيلة. فإن السفسطة على النقيض تمامًا منها. حيث تقوم على الوهم وإنكار حقيقة الأشياء والشك في أي حقيقة من الحقائق التي تعارف عليها البشر.

وقد ظهر عدد من السوفسطائيين الذين شككوا في الحقائق منهم بروتاغوراس. الذي علم تلاميذه المهارات التي يحتاجونها وله أفكار قريبة من أفكار الفكر السوفسطائي. وكان يدعو لقبول كل الآراء واعتبارها صحيحة لأن الحقيقية لا يمكن لأحد أن يصل إليها.

لا شك أن الفكر السوفسطائي قد ترك آثاره على العصور التي تلت ظهوره. حيث أصبحت السفسطة من علامات منكري الحقائق الذين يسلكون مذهب الشك وأقرب توصيف لهم أنهم لا أدرية. ومن خلال ما سبق يمكن القول بأن هناك العديد من الأفكار التي ظهرت في بلاد اليونان وهناك الكثير من الفرق ولعل أبرز الفرق التي ظهرت وسلكت مناهج مخالف لمنهج الفلاسفة السوفسطائيون.

 

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية والتاريخية