نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

السيدة زبيدة بنت أبي جعفر: ساقية الحجيج والحريصة على وحدة المسلمين

تاريخ 1 Jumada Al Akhira 1442 AH
عبد الله توبة
زبيدة بنت أبي جعفر
© Wanderingweasel | Dreamstime.com

تعد السيدة زبيدة بنت أبي جعفر واحدة من أبرز الشخصيات التي حفل بها تاريخنا الإسلامي من خلال مجهوداتها الكبيرة في الاهتمام بالمجتمع الإسلامي. وتسخير إمكانياتها لخدمة الحجيج وضيوف بيت الرحمن. ولأنها كانت زوجة الخليفة العباسي هارون الرشيد فإنها قد استفادت من مكانتها كزوجة له في إثراء الحياة العامة في دولة الخلافة العباسية.

من هي السيدة زبيدة بنت أبي جعفر؟

هي زبيدة بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور المؤسس الحقيقي للخلافة العباسية فهي هاشمية قرشية من نسل شريف ولدت عام 149 هـ، وقد قيل إن اسمها أمة العزيز. وكان جدها أبو جعفر المنصور  يحبها حبًا شديدًا ويلاعبها في طفولتها ويقول لها أنت زبيدة فارتبط بها هذا الاسم. وقد قيل إنها قد سميت زبيدة لأنها كانت شديدة البياض، وقد تزوجها ابن عمها هارون الرشيد أمير المؤمنين. وولدت له الأمين  الذي قتل على يد أخيه المأمون فهي سليلة بيت الخلافة صاحبة اليد الطولى في العطاء والبذل. وقد عرفت كذلك بساقية الحجيج حيث قامت ببناء أحواض المياه لسقاية الحجيج على طول الطريق من بغداد عاصمة الخلافة إلى مكة المكرمة.

مكانة السيدة زبيدة

حظيت السيدة زبيدة بمكانة كبيرة في الدولة الإسلامية فبعد زواجها من هارون الرشيد وتوليه الخلافة. كانت صاحبة الحظوة عنده يحبها ويقربها لرجاحة عقلها وصلاحها وقد قيل إنها كانت من أجمل النساء. وإذ جاز لنا أن نحدد أكثر النساء قربًا وتأثيرًا في الخليفة الزاهد المجاهد هارون الرشيد .فإن أكثرهن تأثيرًا فيه على الإطلاق أمه الخيزران ثم زوجته السيدة زبيدة التي قامت بأعمال جليلة في إحياء الحياة العامة في الدولة الإسلامية.

أعمالها الجليلة

اهتمت السيدة زبيدة اهتمامًا كبيرًا بالعلوم والفنون، حيث دعت إلى بغداد عشرات من العلماء والأدباء والشعراء ويسرت لهم كافة السبل. من أجل إثراء الحياة في بغداد عاصمة الخلافة الإسلامية، ومن أبرز الذين نبغوا في تلك الفترة العباس بن الأحنف والجاحظ وأبو العتاهية والخليل بن أحمد وسيبويه وأبو حنيفة والأوزاعي. وغيرهم من العلماء في كافة المجالات الذين أثروا الحياة العامة في بغداد وغيرها من المدن الإسلامية.

كانت السيدة زبيدة خير عون لزوجها هارون الرشيد حيث كان يستشيرها في كثير من الأمور التي تعرض له ثقة في رجاحة عقلها. وقد كانت تصحبه في خروجه لغزو الروم وفي خروجه للحج. حيث ثبت أن هارون الرشيد كان يغزو عامًا ويحج عامًا. وفي عام من الأعوام التي خرج فيها للحج رأت زوجته زبيدة أن الحجاج يعانون ويتكلفون من أجل الحصول على الماء. فأمرت بحفر الآبار والبرك ومخازن المياه على الطريق من بغداد إلى مكة المكرمة. وقد بقيت آثار من آبارها إلى اليوم يعرف بعضها ببئر زبيدة.

لقد كانت تنفق كثيرًا من المال على الفقراء والمحتاجين ولا تمنع شيئًا عن المساكين. وإلى جانب اهتمامها بإصلاح الطريق من بغداد إلى مكة فقد اهتمت أيضًا بالبنية التحتية داخل عاصمة الخلافة في بغداد.

وحدة المسلمين

ضربت السيدة زبيدة أروع الأمثلة في الطاعة والدعوة لوحدة المسلمين بعد وفاة زوجها هارون الرشيد، ذلك أنها كانت ترجو أن يتولى ابنها الأمين الخلافة. لكن الرشيد كان يميل إلى المأمون لأنه يتمتع بكثير من الصفات التي لا تتوفر في الأمين. وقد تصارع الأمين والمأمون حتى انتهى الصراع بينهما بمقتل الأمين وسيطرة المأمون على الخلافة. وقد رفضت زبيدة الخروج على المأمون مع أن ابنها قد قتل في الصراع معه. وآثرت وحدة المسلمين ومبايعة المأمون فضربت بذلك أروع الأمثلة في الحفاظ على وحدة المسلمين.

إن السيدة زبيدة من النساء اللاتي قدمن خدمات جليلة للدولة الإسلامية وقد ساهمت في إثراء مناحي الحياة في البلاد الإسلامية. ويكفيها شرفًا وفخرًا أنها ساقية الحجيج وصاحبة اليد البيضاء على الخاصة والعامة من الذين عاشوا في كنف الدولة العباسية.

 

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية والتاريخية