السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام سيدة نساء أهل الجنة

شخصيات Contributor
السيدة فاطمة الزهراء
© Rasoul Ali | Dreamstime.com

السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام ورضي الله عنها واحدة من أعظم النساء، هي سيدة نساء أهل الجنة لها الكثير من المناقب والفضائل. ما لا يسع لذكرها مقال أو كتاب. يكفيها فخرًا وعزًا وشرفًا. أنها ابنة إمام الأنبياء وسيد المرسلين سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم- ولا شك أن الحديث عن آل بيت النبي وفي القلب منهم السيدة فاطمة من الأمور التي تدخل السرور والسعادة على القلب. ولا شك أيضًا أن المتحدث عنهم يزداد شرفًا ومكانة. إذ إن شرف الحديث من شرف المتحدَث عنه.

من هي السيدة فاطمة الزهراء؟

هي السيدة فاطمة بنت النبي -صلى الله عليه وسلم- وأمها السيدة خديجة بنت خويلد رضي الله عنها، ولا يوجد نسب أشرف ولا أطهر من هذا النسب. وكفى بالنسبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم شرفًا وسؤددًا.

ولدت السيدة فاطمة عندما كان عمر النبي خمسًا وثلاثين سنة. أي أنها ولدت قبل البعثة النبوية بخمس سنين. وقد زوجها النبي من ابن عمه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب بعد غزوة بدر. وكان ذلك في العام الثاني من الهجرة النبوية.

وقد ولدت له الحسن والحسين ومحسنًا وأم كلثوم. ومن المعلوم أن الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة. كما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- وقد توفيت السيدة فاطمة الزهراء بعد وفاة النبي -صلى الله عليه وسلم- بستة أشهر، فكانت أول أهل بيته لحاقًا به.

وقد أخرج البخاري عن أم المؤمنين السيدة عائشة -رضي الله عنها- أنها قالت: ” دعا النبي صلى الله عليه وسلم فاطمة عليها السلام في شكواه الذي قبض فيه فسارها بشيء فبكت ثم دعاها فسارها بشيء فضحكت فسألنا عن ذلك فقالت: سارني النبي صلى الله عليه وسلم أنه يقبض في وجعه الذي توفي فيه فبكيت، ثم سارني فأخبرني أني أول أهله يتبعه فضحكت” وقد دل هذا الحديث على أن السيدة فاطمة الزهراء هي أول من مات من آل بيت النبي بعد وفاته صلى الله عليه وسلم.

سيدة نساء أهل الجنة

لقد فضل الله سبحانه وتعالى بعض الناس على بعض، وعند الحديث عن أفضل النساء فإن السيدة فإن السيدة فاطمة من أفضلهن بلا شك. ومن أعظم فضائلها أنها سيدة نساء أهل الجنة وهذه منزلة عظيمة شريفة تدل على منزلتها ومكانتها. عن حذيفة رضي الله عنه قال: قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“نزل ملك من السماء فاستأذن الله أن يسلم علي لم ينزل قبلها فبشرني أن فاطمة سيدة نساء أهل الجنة” (أخرجه الحاكم، وأصله في الصحيح، والحديث صحيح). وهذا الحديث يدل دلالة قاطعة على فضل السيدة فاطمة الزهراء. وأنها سيدة نساء أهل الجنة. كم أن ولديها الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة.

لقد كان النبي يحب السيدة فاطمة حبًا جمًا وكان يقربها ويدنيها منه. ولما أشيع أن علي بن أبي طالب أراد أن يتزوج بنت أبي جهل. رفض النبي وأعلن أن من يؤذي فاطمة فقد آذاه فامتنع علي عن ذلك. وقد قالت أم المؤمنين عائشة: ” ما رأيت أحداً كان أشبه سمتاً وهدياً ودلاً. وقال الحسن: حديثاً وكلاماً – ولم يذكر الحسن السمت والهدى والدل – برسول الله صلى الله عليه وسلم من فاطمة كرم الله وجهها: كانت إذا دخلت عليه قام إليها فأخذ بيدها وقبلها وأجلسها في مجلسه، وكان إذا دخل عليها قامت إليه فأخذت بيده فقبلته وأجلسته في مجلسها” (أخرجه البخاري).

إن ما سبق يؤكد المكانة الشريفة والفضل العظيم الذي حازته السيدة فاطمة الزهراء، فهي بنت النبي -صلى الله عليه وسلم- وسيدة نساء أهل الجنة.

 

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية

Enjoy Ali Huda! Exclusive for your kids.