الشخصية الحساسة: صفاتها وكيفية التعامل معها

علم النفس 27 Jumada Al Oula 1442 AH Contributor
الشخصية الحساسة
© Canettistock | Dreamstime.com

لا شك أن الشخصية الحساسة من أنواع الشخصيات المشهورة، والتي تتصف بصفات تميزها عن غيرها من الشخصيات. وعند الحديث عن هذه الشخصية فلا بد من الإشارة إلى أنها شخصية إنسانية من الدرجة الأولى. ولا يخفى أن التعرف على خصائص هذه الشخصية يساهم بدرجة كبيرة في التعامل معها، ومساعدتها في التغلب على مشكلاتها. وفي هذا المقال سنتعرف على الشخصية الحساسة وصفاتها وكيفية التعامل معها.

ما هي الشخصية الحساسة؟

الشخصية الحساسة هي الشخصية التي تتأثر بشكل كبير بالمؤثرات من حولها وتتفاعل معها. وربما تصاب بأمراض نفسية وحزن شديد بسبب الحساسية لديها، وكثيرًا ما نسمع أن شخصًا مرهف المشاعر بشكل كبير. وهذا يعني أنه يتأثر بأي موقف يتعرض له ولو كان يسيرًا.

صفات الشخصية الحساسة

تتميز الشخصية الحساسة بعدة صفات من أبرزها ما يلي:

  • ملاحظة التفاصيل الدقيقة: من أهم مميزات الشخصية الحساسة أنها تهتم بالتفاصيل وتلاحظها ولو كانت دقيقة. ويرجع ذلك من وجهة نظري إلى أن الشخص الحساس شخص يتأثر بشكل كبير بكل ما يدور من حوله.
  • التأثر السريع بردود فعل الآخرين ومشاعرهم: من الطبيعي أن يتأثر الشخص بردود فعل الناس من حوله سواء أكانت هذه الردود سلبية أم إيجابية. ومن الطبيعي أيضًا أن هذا التأثر عرضي لا يدوم، لكن الشخص الحساس يتأثر أكثر من غيره. وربما يتغير مزاجه بسبب موقف معين، ولذلك فإنه يفضل الابتعاد عن مواطن الحزن والأشخاص الذين ينقلون له طاقة سلبية وردود فعل حزينة.
  • حب إسعاد الآخرين وإدخال السرور على قلوبهم: من أهم مميزات الشخص الحساس أنه يحب إسعاد الآخرين ويبذل وسعه في إدخال السرور على قلوبهم. ويرجع ذلك إلى أنه يملك مشاعر مرهفة وقلبًا طيبًا ولذلك فإن الشخص الحساس يتحاشى أن يظلم غيره أو يؤذيه.
  • الصعوبة في اتخاذ القرارات: من سمات الشخص الحساس أنه يجد صعوبة في اتخاذ القرارات ولعل ذلك يرجع إلى حساسيته تجاه الآخرين. ويرجع كذلك إلى أنه يهتم بالتفاصيل الدقيقة، وكثيرًا ما يقع صاحب هذه الشخصية في حيرة كبيرة في اختياراته. حيث يتعارض اختيار قلبه مع اختيار عقله في كثير من المواطن.
  • البحث الدائم عن إرضاء الآخرين: من أهم الصفات التي يتصف بها الشخص الحساس أنه يسعى بشكل دائم إلى إرضاء الآخرين. وربما يرجع ذلك إلى حساسيته تجاه الآخرين وتأثره بمشاعرهم وردود فعلهم، وهو كذلك يحب أن يسمع آراء الآخرين فيه والتي تضفي عليه صنوفًا من المدح والثناء. ومن المعلوم أن البحث عن إرضاء الآخرين بصورة كاملة من الأمور التي يصعب على الشخص القيام بها. ولن ينجح فيها بحال من الأحوال لأن إرضاء الناس غاية لا تدرك.

كيفية التعامل مع الشخصية الحساسة

هناك عدة طرق يمكن من خلالها التعامل مع الشخص الحساس وذلك على النحو التالي:

  • الوعي بأخطاء التفكير واتخاذ القرارات: لا بد من توعية الشخص الحساس بأن يكون صاحب تفكير سليم. لا يبذل جهده وفكره من أجل أمور لا قيمة لها على الإطلاق، أو أنها لا تستحق هذا الاهتمام الكبير.
  • ترتيب الأولويات: على الشخص الحساس أن يتعلم ترتيب أولوياته وألا يجعل إرضاء الناس همه الأكبر لأنه لن ينجح في ذلك بحال من الأحوال. وعليه أن يهتم بتنمية مهاراته وقدراته وعدم الاهتمام بتعليقات الآخرين. وعليه كذلك ألا يربط حياته وأفكاره باتجاهات الآخرين.
  • استثمار النقاط الإيجابية لدى الشخص الحساس: لا شك أن الشخص الحساس يتميز بصفات طيبة كحرصه على مشاعر الآخرين واهتمامه بهم. وكذلك خوفه من ظلمهم وإيذائهم ويمكن استثمار هذه الإيجابيات في تقديم خدمات للمجتمع. والتغلب على المشاكل التي تعاني منها هذه الشخصية.

إن الشخصية الحساسة شخصية مرهفة المشاعر تحتاج لأخذ خطوات عملية من أجل الاستفادة من مميزاتها. ومعالجة الأخطاء التي ربما تقع فيها وتؤثر بشكل سلبي على حياتها.

 

بقلم: شيماء الوكيل

كاتبة ومدونة