نشرة SalamWebToday
قم بالتسجيل كي تصلك أسبوعيًا مقالاتنا في SalamWebToday!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

الشخصية العصبية: خصائصها وكيفية التعامل معها

علم النفس 20 Jumada Al Oula 1442 AH
الشخصية العصبية
Airdone | Dreamstime.com

الشخصية العصبية واحدة من الشخصيات الرئيسة الذي ذكرها علماء النفس عند تقسيمهم لأنواع الشخصيات. وهناك عدة صفات تميز هذه الشخصية عن غيرها من الشخصيات. ولا يخفى أن معرفة خصائص هذه الشخصية يحدد بدقة أبرز الطرق التي يمكن من خلالها التعامل معها.

مفهوم الشخصية العصبية؟

تعد الشخصية العصبية من أكثر الشخصيات المنتشرة في أيامنا هذه وربما يرجع ذلك إلى كثرة المشاكل وضغوطات الحياة. ويمكن تعريف هذه الشخصية بأنها الشخصية التي تتميز بالغضب السريع وقد ينتج هذا الغضب عن طريق التواصل مع الآخرين. وفي بعض الأحيان يرجع إلى مشاكل نفسية وعصبية. وكثيرًا ما ينشأ الغضب عن الفشل في تحقيق هدف من الأهداف أو الإخفاق في مواجهة المشاكل.

خصائصها

تتصف الشخصية العصبية ببعض صفات وخصائص من أبرزها:

أنها من الشخصيات التي يصعب التواصل الإيجابي معها، ذلك أن الشخص العصبي لا يعطي فرصة لغيره للنقاش معه. وقد يصل به الأمر في بعض الأحيان لعدم شعوره بتصرفاته وذلك إذا وصل إلى مرحلة متقدمة من الغضب.

ومن خصائص هذه الشخصية أنها لا تستطيع التعبير عن آرائها ومشاعرها بوضوح وصدق. ذلك أنها تمتلك الكثير من المشاعر المتناقضة. ولعل السبب في ذلك الغضب الذي يتملكها.

فعلى سبيل المثال نجد أن الشخص العصبي لا ينظر إلى المواقف بشكل إيجابي بل يعتبر كل شيء بمثابة التحدي له. ولذلك فهو يحاول بكل ما أوتي من قوة أن يبرز نفسه، وأن يؤكد على صحة آرائه، وفي المقابل يحاول أن يظهر فساد وضعف آراء مناقشيه.

ومن صفات الشخصية العصبية أن الغضب قد يكون مصحوبًا بعنف جسدي. وبيان ذلك أننا قد نجد الشخص العصبي يتصرف بعنف ويحاول إيذاء من حوله، وفي بعض الأحيان يتعرض لموجات غضب هستيرية. قد تصل إلى العنف الشديد تجاه الآخرين. ولعل هذه الصفات قد جعلت هذه الشخصية من أكثر الشخصيات صعوبة في التعامل معها والتغلب على موجات الغضب الشديدة التي تعاني منها.

كيفية التعامل معها

على الرغم من صعوبة التعامل مع الشخصية العصبية إلا أنا قابلة بكل حال لتغيير سلوكها من خلال اتباع عدة خطوات وطرق للتعامل معها على النحو التالي:

  • اختيار الوقت المناسب للتحدث مع صاحب هذه الشخصية

من أبرز طرق التعامل مع الشخصية العصبية اختيار الوقت المناسب للتحدث معها ونصحها بتعديل سلوكها والتخفيف من حدة غضبها، وسبب ذلك أن الحديث مع الشخص العصبي أثناء ثوران غضبه قد يأتي بنتائج عكسية تتسبب في بعض التصرفات الخطيرة من قبل هذا الشخص.

  • الابتعاد عن توجيه النقد المباشر لتلك الشخصية

من طرق التعامل مع هذه الشخصية ضرورة الابتعاد عن توجيه اللوم أو النقد بشكل مباشر خاصة أمام الآخرين، ذلك أن الشخص العصبي لا يحب أن يظهر بمظهر المخطئ أمام الآخرين ولا يحب كذلك التقليل من شأنه إذ إنه يعتز بنفسه بشكل كبير قد يصل حد الغرور.

  • التزام الهدوء أثناء التعامل معها

ينصح كذلك بالتزام الهدوء عن التعامل مع تلك الشخصية ولعل التبسم المنضبط من الأمور التي تخفف من حدة الشخص العصبي وتجعله يهدأ بعض الشيء ما يعطي فرصة للحديث معه وتنبيهه إلى الأخطاء التي وقع فيها.

  • الإصغاء والاهتمام بالشخص العصبي

ينصح كذلك عند التعامل مع الشخص العصبي بالإصغاء لحديثه والاهتمام بكلامه، ومحاولة تفهم سبب غضبه، لأن ذلك يساهم بشكل كبير في التخفيف من حدة التعصب لدى الشخص ويجعله يثق في من يعامله بهدوء واهتمام.

إن ما سبق يؤكد أن الشخصية العصبية تحتاج لتعامل خاص من أجل التخفيف من حدة الغضب لديها، وكذلك من أجل منع تطور العصبية إلى ما هو أخطر من ذلك كردود الفعل الجسدية التي قد تؤذي الآخرين.

 

بقلم: شيماء الوكيل

كاتبة ومدونة