خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

الطاقة الشمسية والمرايا الكبيرة

الطاقة الشمسية

تعد الطاقة الشمسية من المصادر النظيفة والتي منحها الله لنا من غير حول منا ولا قوة، ولذا فإن استغلالها من قبل التكنولوجيا الحديثة لتكون مصدرًا للكهرباء، يعد من التقنيات المهمة للغاية التي يمكن أن تفيد البشرية بشكل أكبر في العقود التالية، وبما إن عمليات التصنيع تستهلك طاقة كبيرة، فإن استخدام الطاقة الشمسية يوفرًا مجالاً خصبًا لها. وتتمثل الطاقة الشمسية في الضوء والحرارة اللذين ينبعثان من الشمس، وقد قام الإنسان باستخدام كلٍّ منها من خلال مجموعة من التقنيات التكنولوجية التي ظهرت وتتطور باستمرار، وذلك من خلال عمليات التسخين المباشر أو من خلال عمليات التحويل للطاقة الحرارية إلى طاقة كهربائية، أو من خلال توليد الكهرباء عن طريق الظواهر التي تُعرف بالكهروضوئية.

الطاقة الشمسية والمرايا

وقد ساهمت التكنولوجيا الحديثة في الإفادة من الطاقة الشمسية بالشكل المطلوب، حيث تم تصميم ألواح أو عدسات أو مرايا معدة من أجل استقبال أشعة الشمس في المناطق التي تتمتع بظهور الشمس لفترات طويلة، ثم يتم نقل تلك الطاقة الحرارية إلى بطاريات معدة لذلك، ومن ثم يتم تحويلها إلى طاقة كهربائية يمكن استخدامها في الإنارة أو تشغيل الآلات أو الأدوات المنزلية، مما يجعل تلك الطاقة تزداد أهمية يومًا بعد آخر. وهناك اليوم تصميمات معمارية كثيرة تأخذ في حسبانها استغلال الطاقة الشمسية، وتقوم بوضع مقاسات خاصة ومظهر خارجي مميز وصالح لوضع العدسات الكبيرة بميل محدد من أجل استقبال أشعة الشمس.

ويتم توليد الطاقة الشمسية من خلال محركات حرارية أو ما يُسمى محولات فولت ضوئية، وحالما يتم تحويل طاقة كهربية من الشمس، فإن الإنسان يبدأ في استغلالها والتحكم فيها وإعادة توجيهها بشكل سليم وبحرفية تامة. وتختزن البطاريات الطاقة في داخلها طوال ساعات النهار، ثم تعيد ضخها في ساعات الليل، وبمجرد أن يحل الظلام تبدأ في العمل فورًا ومن تلقاء نفسها، نظرًا لوجود حساسات خاصة بذلك، ومن ثم فإن بزوغ نور الصباح يكون دليلاً على بداية عمل العدسات من جديد.

ألواح الضوء

وهناك اليوم العديد من الشركات حول العالم التي تقوم بصنع تلك الألواح التي تمتص أشعة الشمس بشكل جيد، وهناك العديد من الدول وخاصة في أوروبا التي قامت بإنشاء حقول كبيرة من العدسات الكبيرة التي تجمع الطاقة وتعكسها في اتجاه مرآة أكبر حجمًا بكثير من غيرها، وبذلك يتم توجيه طاقة كبيرة للغاية وتحويلها إلى طاقة كهربائية، إذ تستغل تلك الطاقة في تشغيل محطات كهربائية كبيرة، وبذلك توفر الطاقة لبعض الأحياء أو المناطق الرئيسية. وعادة ما يتم إنشاء تلك الحقول في مناطق بعيدة عن التجمعات السكنية حرصًا على وصول الضوء بشكل عمودي على المرايا.

وقد تم تعميم تلك الفكرة في العديد من المناطق، وقد تم استغلالها في إنارة الشوارع، ذلك أن الأعمدة الكبيرة ترتفع عاليًا وتكون مُعرضة للشمس طوال الوقت، مما يمنحها فرصة لالتقاط الأشعة، ومن هنا تم تصميم ألواح خاصة بها، إذ يوضع في أعلى كل عمود لوح لاستقطاب أشعة الشمس، ويتم توجيهه بشكل يمكنه من وصول الأشعة إليه بشكل كامل، ويظل اللوح يمتص الطاقة ويحولها إلى بطارية أسفل منه، ثم إذا حل المساء وانتشر الظلام، يأخذ النور يتوهج في أعلى أعمدة الإنارة معتمدًا على درجة التخزين في فترات النهار المشمسة.

إن التكنولوجيا الحديثة يمكنها في المستقبل أن تطور تلك الألواح وتجعلها أفضل مما هي عليه، مما يعني أن حلول الطاقة الشمسية ستكون الأفضل على الإطلاق، وذلك رغم وجود بعض المشاكل التي تحيط بها، مثل: سعرها المرتفع، وصيانتها المكلفة، ولكنها طاقة نظيفة ومتكاملة، ويمكن التغلب على تلك العقبات التي تظهر اليوم في المستقبل القريب، وسيأتي علينا يوم نجد فيه الطاقة الشمسية النظيفة هي الأساس لكل ما نقوم به.