المحميات الطبيعية في مصر

البيئة Contributor
المحميات الطبيعية في مصر

تشكل المحميات الطبيعية في مصر بيئة آمنة للكائنات الحية أو النباتات. فأي محمية طبيعية تقوم في أساسها على المحافظة على طبيعتها الخاصة دون تغيير يؤثر على حياة الأحياء والنباتات فيها. ومن ثم كانت المحميات الطبيعية حول العالم، هي الأماكن المتبقية من الطبيعة الخصبة، بحيث لم تنل يد الإنسان منها بشكل يصل بها إلى التدمير، بل بقيت صالحة لحياة الكائنات الحية التي اتخذتها موطنًا منذ مئات السنين.

ومن هنا فإن الدول قد أصدرت مراسيم وقوانين لتحديد تلك المناطق ووضعها تحت الحماية، بحيث لا تصاب الحيوانات فيها بأي أذى، كما أن النباتات والأشجار فيها تظل تنمو وتزدهر. وفي مصر محميات طبيعية متنوعة بلغ عددها حتى عام 2010 م نحو ثلاثين محمية. وهي موزعة على محافظات مصر، وخاصة المحافظات الصحراوية، مثل: البحر الأحمر، وشمال سيناء، وجنوب سيناء، ومطروح… وغيرها. غير أن المحميات العاملة من بينها تقدر بـــ 13 محمية موزعة على ثماني محافظات. ونتناول فيما يلي بعضًا من تلك المحميات.

بعض المحميات الطبيعية في مصر

محمية الغابة المتحجرة

 وتقع في منقطة المعادي بمحافظة القاهرة، وتمتد على مساحة 7 كيلو مترات. وهي غابة جيولوجية، توجد بها عدد كبير من جذوع الأشجار المتحجرة والسيقان، وهي تنتمي إلى تكوينات جبل الخشب في العصر الأوليجوسيني. وتتكون الغابة من طبقات رملية وحصى وأخشاب وطَفْلة يتراوح سمكها بين 70 مترًا إلى 100 متر. وتتميز بأشجارها الحجرية الضخمة.

محمية وادي دجلة

وتقع في منطقة المعادي أيضًا ضمن حدود محافظة القاهرة، وعلى مساحة 60 كيلو مترًا مربعًا. وهي محمية صحراوية مهمة، إذ يمتد وادي دجلة من الشرق إلى الغرب بطول 30 كم. ويمر بصخور الحجر الجيري الذي ترسب في المناطق البحرية خلال العصر الأيوسيني. والمحمية نتيجة ذلك غنية بالحفريات، وتمتد الصخور على جانبي الوادي مسافة 50 مترًا.

محمية البرلس

وتقع ضمن محافظة كفر الشيخ، وعلى مساحة 460 كليو مترًا مربعًا. تبعد عن القاهرة مسافة 300 كيلو متر، تعد ثاني أكبر البحيرات الطبيعية في مصر مساحةً. وتتنوع فيها البيئات مثل: المستنقعات الملحية، والسهول الرملية، والكثبان الرملية.

محمية قبة الحسنة

وتقع ضمن حدود محافظة الجيزة، وتمتد على مساحة كيلو متر مربع واحد. وهي محمية جيولوجية تبعد عن القاهرة مسافة 23 كيلو مترًا، وتعد متحفًا ومعهدًا علميًا متخصصًا في دراسة علوم الأرض والتراكيب الجيولوجية.

محمية وادي الريان

وهي من أهم المحميات الطبيعية في مصر، وتقع ضمن حدود محافظة الفيوم، وتمتد عبر مساحة 1759 كيلو مترًا مربعًا. تتميز المحمية ببيئتها الصحراوية المتكاملة والفريدة، يوجد بها كثبان رملية، وحفريات، وعيون ماء، ومناطق نباتية، ومسطحات مائية واسعة، وحيوانات برية.

محمية قارون

 وتقع أيضًا في محافظة الفيوم، وتمتد عبر مساحة قدرها 1385 كيلو مترًا مربعًا. تبعد عن القاهرة مسافة 90 كيلو مترًا، وتتميز بكونها من أقدم المحميات البحرية في العالم. وتعد هي البقية المتبقية من بحيرة “موريس” القديمة، والتي امتازت بوجود رواسب بحرية ونهرية وقارية وحفرية يعود تاريخها إلى نحو 40 مليون سنة.

محمية رأس محمد

تقع في منطقة “شرم الشيخ” ضمن حدود محافظة جنوب سيناء، وتمتد على مساحة 850 كيلو مترًا، وتكونت تلك المحمية من التقاء خليج السويس مع خليج العقبة، ويحدها من جهة الشرق حائط صخري مع مياه الخليج التي توجد بها شعاب مرجانية تجذب الزوار بأشكالها الرائعة. وتتميز المحمية بوجود الأسماك الملونة، والأحياء المائية النادرة والسلاحف البحرية المهددة بالانقراض.

محمية سانت كاترين

تقع في محافظة جنوب سيناء أيضًا، وتشغل مساحة 4250 كيلو مترًا مربعًا، وتضم ثروةً طبيعية وتراثًا ثقافيًا كبيرًا، وبها أماكن كثيرة تنمو بها النباتات أو تعيش بها بعض الحيوانات، حيث يوجد بها 27 نوعًا من الزواحف، و 22 نوعًا من الفصائل الفريدة والنادرة.

 

كتبهُ: محمود حنفي أبوقُورة

باحث أكاديمي وشاعر