المحيط الهادئ أكبر محيطات العالم: إحصائيات وأسرار

البيئة 12 Jumada Al Oula 1442 AH Contributor
المحيط الهادئ

يعد المحيط الهادئ واحدًا من المسطحات المائية الكبيرة على ظهر الكرة الأرضية. وهو أكبر محيطات العالم بلا منازع، ويمتاز بالكثير من الخصائص الجيولوجية والتكوينية. التي تضفي عليه أهمية استراتيجية وعسكرية واقتصادية كبيرة ذلك أن عددًا من الدول تطل بسواحلها على هذا المحيط.

المحيط الهادئ مسميات وإحصائيات

يطلق عليه أيضا اسم البحر الكاهل نظرًا لتاريخه الطويل، وأيضًا لأنه أكبر محيطات العالم. وتبلغ مساحته 169.2 مليون كيلومتر مربع ما يعني أننا بصدد الحديث عن مساحة شاسعة من المياه على سطح الكرة الأرضية. ولعل هذه المساحة الكبيرة تجعل من الصعب الوصول إلى نهايتها أو تحديد أبعادها بدقة.

يغطيهذا  المحيط مساحة كبيرة من مساحة البحار تصل إلى 46 %، أي أن مساحته تقترب من نصف مساحة المياه على وجه الأرض. ومن المعلوم أن المياه تشكل ما يقارب 71% من جملة مساحة الكرة الأرضية، بينما تشكل اليابسة قرابة 29%.

كذلك يشكل مساحة تبلغ 30% من مساحة الكرة الأرضية بكل ما فيها من يابسة ومياه. أما عن امتداد المحيط الهادئ فإنه يمتد بين قارات عدة وتطل عليه الكثير من الدول حيث يمتد من القطب الشمالي من ناحية الشمال. وصولًا إلى المحيط الجنوبي المتجمد جنوبًا. وتحده قارة آسيا وقارة أستراليا من ناحية الغرب، بينما تحده قارة أمريكا الجنوبية، وقارة أمريكا الشمالية من ناحية الشرق.

تاريخه وسبب تسميته؟

مع أن المحيط الهادئ من أقدم المسطحات المائية التي وجدت على ظهر الكرة الأرضية. إلا أنه لم يكتشف فعليًا ولم يتم الإعلان عن وجوده إلا في بداية القرن السادس عشر. حيث اكتشفه الرحالة الإسبان والبرتغاليون الذين كانوا يطوفون أعالي البحار بقصد الظفر باكتشافات جديدة.

وأول من شاهده من البحارة المكتشفين فاسكو نوانيز دي بالبوا وذلك أثناء عبوره برزخ بنما وكان ذلك عام 1513. ويرجع الاسم الحالي للمحيط الهادئ  إلى المستكشف البرتغالي فرديناندو ماجلان الذي أطلق عليه اسم البحر الهادئ أثناء البعثة الاستكشافية الإسبانية التي سعت لاكتشاف العالم عام 1521 .

وقد أطلق عليه ماجلان البحر الهادئ لأن البحارة لم يواجهوا صعوبة أثناء الإبحار فيه حيث عرف بهدوء مياهه وعدم وجود عواصف شديدة فيه كذلك لم تكن أمواجه عاتية.

سمات ومميزات

يمتاز المحيط الهادئ بأنه يضم العديد من سلاسل الجبال الخلابة. ومن أهم سلاسل الجبال التي تتواجد فيه سلسلة جبال هاواي-أمبرور البحرية وكذلك سلسلة جبال لويزفيل البحرية. وكما يمتاز المحيط بسلاسل الجبال فإنه يمتاز كذلك بالجزر التي تتواجد عليه حيث يوجد عليه مساحات من اليابسة لعل أكبرها على الإطلاق جزيرة غينيا الجديدة.

والتي تعد ثاني أكبر جزيرة في العالم، وتتواجد نسبة كبيرة من الجزر الصغيرة  في مياه المحيط الهادئ تقدر بآلاف الجزر، وتتنوع الجزر الموجودة في المحيط الهادئ ما بين الجزر القارية وجزر الشعاب المرجانية والأرصفة المرجانية والجزر المرتفعة.

أهمية المحيط الهادئ

لا تتوقف أهميته على ما سبق، ذلك أنه يمثل قيمة اقتصادية كبيرة لدول العالم بما يحويه من ثروة سمكية ضخمة. وبما يحويه من جزر تشكل أهمية استراتيجية عسكرية كبيرة.

لذلك فقد سعت الكثير من الدول للسيطرة عليه وبرز صراع كبير بين الولايات المتحدة الأمريكية والإمبراطورية اليابانية من أجل السيطرة على الجزر الكثيرة الواقعة فيه. وانتهى الصراع بسيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على الجزر التي كانت تسيطر عليها اليابان وذلك بعد هزيمتها في الحرب العالمية الثانية.

كذلك يقدر الخبراء أن المحيط الهادئ يحتوي على كميات كبيرة من الثروة المعدنية من أبرزها النفط والغاز الطبيعي لكن ما زالت هناك كميات كبيرة من الثروة لم يتم الوصول إليها بسبب العمق الكبير لمياهه.

 

علي توفيق

باحث ومدون