نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

المرأة الراقية: صفات وطبيعة يتفق عليها كثيرون

مرأة 9 Jumada Al Akhira 1442 AH
زويا إبراهيم
المرأة الراقية
© Fsstock | Dreamstime.com

تظهر شخصية المرأة الراقية أينما كانت، ويطغى حضورها وأخلاقها على تعاملاتها مع الناس. ولا ينحصر الرقي على طبقة اجتماعية معينة، ولا علاقة له بالمظاهر والرفاهية. فكثير من النساء صاحبات نفوذ وأموال، إلا أنهن يفتقرن إلى الرقي. وما يجعل المرأة الراقية ومختلفة عن غيرها، هو تحليها بعدة صفات تجعلها واثقة بنفسها دون غرور. كما تتمتع بأخلاق طيبة مثل الحياء والكرم والرزانة. وتظهر المرأة الراقية بمظهر السيدة المسؤولة والمستقلة وتترك دائمًا انطباعًا إيجابيًا عنها.

صفات المرأة الراقية

الأخلاق الحسنة أساس الرقي

إن تحلي المرأة بالأخلاق الحميدة هي ما يجعلها إنسانة راقية، فالمرأة المؤمنة تسعى دومًا للتحلي بالصفات الحسنة. وتفعل ما أمره الله وتنتهي عما نهاه الله، لذلك نجدها دائمة الذكر والاستغفار ما يضفي عليها الهدوء والسكينة. كما تتحلى بصفة الحياء فلا نراها تقوم بفعل مخل بالأدب أو بتصرفات متهورة ولا ترفع صوتها، ولا تستخدم الكلمات السوقية، وتراعي الله في معاملاتها. ولكنها في نفس الوقت ليست خجولة بل واثقة من نفسها، ومتكلمة وتبدي رأيها بكل سلاسة ووضوح.

ويلعب إيمان المرأة والتزامها بالدين دورًا في أن تصبح راقية، فالدين يجعلها تكتسب الصفات الطيبة مثل الرضا والقناعة بما قسمه الله، فلا تجعل الغيرة والحسد يسيطران عليها.

ونجد المرأة الراقية تتجاوز المشاكل التي تواجهها بالصبر والاستغفار، وتلجأ إلى الحوار الهادئ، وتتحدث بمنطق وحكمة. ويجب على المرأة التي تسعى إلى أن تصبح سيدة راقية،  ألا تستبق الأحداث وتطلق الأحكام. ومواجهة المشاكل دون خوف والاعتراف عند ارتكاب أخطاء والاعتذار عنها. إن من أهم النصائح الموجهة لكي تكون المرأة راقية هي التحكم في غضبها، وعدم ترك العصبية تسيطر عليها وعلى تصرفاتها، ومحاولة استعادة الهدوء عن طريق الإكثار من الاستغفار.

أناقة المظهر الخارجي جزء مهم من الرقي

تعتبر الأناقة من السمات الواضحة على المرأة الراقية. وتحرص على الاهتمام بنظافتها الشخصية، وارتداء الملابس النظيفة والمرتبة. والسيدة الراقية تميزها إطلالاتها الأنيقة والمحتشمة بذات الوقت. وتنجح دائما في تنسيق ملابسها واختيار ألوانها، ويجب على كل إمرأة مراعاة اختيار الملابس بحسب المناسبة. كما تحرص المرأة الراقية على الاهتمام بصحة جسمها من خلال التغذية السليمة، وممارسة الرياضة باستمرار. وتمثل البساطة رمزًا للأناقة فيفضل عدم لمبالغة في ارتداء المجوهرات أو وضع الكثير من مساحيق التجميل.

رقي المرأة يظهر في تعاملاتها مع الآخرين

إن المرأة الراقية لا تحاول لفت الانتباه بتصرفاتها الطائشة، بل تكتسب الاحترام من خلال تعاملاتها وشخصيتها. فعلي المرأة أن تسعى إلى تكوين علاقات اجتماعية طيبة. وأن تنتقي كلماتها بعناية وتتحدث بهدوء، ويجب عليها التحلي بالصبر، ومراعاة آداب الحديث من خلال الانصات للأخرين وتفهمهم، ومساعدتهم في تخطي مشاكلهم. وأن تبدي رأيها دون تجريح أو إهانات، وتترك للأفراد حرية التفكير والتعبير أيضًا. وعلى كل سيدة تطمح بأن تكون راقية الابتعاد عن الغيبة والنميمة، التي تدمر العلاقات الاجتماعية، وتبث الفتن في المجتمع. ويعتبر التعامل مع الآخرين والعلاقات الاجتماعية مؤشر ودليل واضح على مدى رقي المرأة.

إن ما يجعل المرأة الراقية هي قدرتها على بث الطاقة الإيجابية، والسعادة أينما ذهبت. فالرضا والتقرب من الله يجعلها مؤمنة بكل ما هو إيجابي وخير. ولا يقتصر الأمر على ذلك بل يجب على المرأة أن تنهى عن التصرفات السيئة مثل التنمر والإساءة، من خلال إسداء النصيحة بطريقة لائقة ولطيفة.

أن تكون المرأة راقية لا يعني التصنع والتكلف والحديث بنوع من الغرور بل العكس. من الأفضل للسيدة أن تكون مرحة تحب المزاح والمغامرة بحدود الأدب والمسموح به. وأن تكون متواضعة ومتعاطفة مع الناس، فبذلك تكتسب المرأة الراقية احترام وتقدير من حولها.

 

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة