خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

الأكلات التقليدية الأكثر شعبيةً في السويد

dreamstime_s_133101108

يمتاز المطبخ السويدي بكونه يجمع بين التقاليد الراسخة والعادات الغذائية القديمة، وبين التأثر بآكلات الثقافات الأخرى المحيطة به، وهو مطبخ متنوع وثري إلى أبعد الحدود، ونتوقف هنا أمام الأكلات التقليدية في السويد والتي تحظى بشعبية كبيرة بين السكان هناك.

كرات اللحم

 وهي الوجبة الأكثر شهرة وانتشارًا في السويد، وتختلف في مكوناتها من منطقة إلى أخرى داخل السويد، ويتم صنع تلك الكرات من اللحم ويتم تعريضها للنار حتى تنضج وتقدم بعدها بوصفها طبقًا رئيسًا، أو تقدم طبقًا جانبيًا مع الحليب والخبز.

الجرافلاكس

 وهو طبق مميز ضمن المطبخ السويدي يتكون من السلمون النيء المملح، ويقدم إلى جانبه صلصة الخردل. ويرجع الطبق بأصله إلى فرنسا، ولكنه يمتلك شعبية كبيرة في السويد.

راجمونك

وهذا الطبق عبارة عن فطائر تحضر من البطاطس، ويغلب على الأجواء تقديم تلك الفطائر في فصل الشتاء. ويرجع الطبق بأصوله إلى فرنسا أيضًا، وحين انتقل إلى السويد أصبح من الأكلات المشهورة والأكثر انتشارًا.

جوبرورا

وهو طبق من السلطة السويدية المميزة، وتقدم بجانب السمك الملفوف بالخبز الرقيق والمضاف إليه بعض التوابل، وتلك السلطة تعد نوعًا من المقبلات، وفي العادة يضاف إليها البيض، وتتميز بطعمها كثير الملوحة، وتقدم الجوبرورا باعتبارها طبقًا جانبيًا مميزًا.

حلوى جانسون

وهي نوع من الحلوى المميزة في المطبخ السويدي ، والتي تُصنع من البصل والبطاطا وأسماك الأنشوجة، والكريمة. وقد قام السويديون تسمية هذا الطبق بذلك الاسم، وذلك نسبة إلى بيلي جانسون، والذي كان يحب هذا الطعام بشكل كبير ويفضله عن غيره.

سلطة الرنجة

 وهذا الطبق من الأطباق السويدية المميزة، ويتكون من: قطعتين من سمكة الرنجة المملحة، وكوبين من البنجر الذي يتم تقطيعه إلى مكعبات، وكوبين من البطاطس المسلوقة والمقطعة إلى مكعبات صغيرة، وكوب من التفاح الأخضر المقشر والمقطع إلى مكعبات، وكوب من المايونيز المبشور، ونصف كوب من البصل المفروم، ونصف كوب من الخيار المقطع إلى مكعبات، ونصف كوب من جوز الهند المفروم، ونصف كوب من القشطة الحامضة، ومقدار خمس ملاعق كبيرة من الخل المركّز، ومعلقة صغيرة من المستردة، ونصف معلقة من الفلفل الأسود المطحون، ونصف معلقة من شاي السكر، والملح حسب الرغبة.

وتحضر سلطة الرنجة السويدية المفضلة عند أغلب السويديين من خلال نقع الرنجة في مياه باردة لمدة خمس ساعات على الأقل، كما يتم تغيير تلك المياه بين مدة وأخرى، ويتم إزالة الجلد، وهناك من يقوم بتقطيع السمك إلى قطع صغيرة للغاية، ويتم بعد عملية النقع وضع الرنجة مع البنجر والتفاح والبصل والبطاطس والجوز في طبق، ويضاف إليها المخللات، ويتم تقليب المكونات معًا بشكل جيد للغاية، ليتم التجانس المطلوب بينها، ويتم بعد ذلك تغطيتها بإحكام، ثم تُوضع سلطة الرنجة السويدية في الثلاجة مدة ليلة كاملة، وذلك قبل أن يتم تقديمها للأكل. وهي بذلك تعد من الوجبات المتكاملة والغنية بالعناصر الغذائية المهمة، ويمكن تناولها في أي وقت وخاصة في وجبتي الغداء والعشاء، ويحرص السويديون على أكل ذلك الطبق بصفة مستمرة، لطعمة المميز ولقيمته الغذائية وفائدته، وامتزاجه بالمعادن والبروتين والعناصر المغذية.

كانت تلك أهم الأكلات السويدية التقليدية الأكثر شهرة في البلاد، والتي تجد لها رواجًا بين السكان المحليين، وهي بلا شك أطباق شهية وجيدة، لكن الملاحظة التي قد تؤخذ على بعضها أنها مأخوذة من المطابخ الأخرى وخاصة المطبخ الفرنسي الذي تأثرت به أوروبا بالكامل. كما أن تلك الأطباق شكلت ثقافة غذائية ثرية للغاية، لكونها متنوعة بشكل كبير، وذات فائدة ملموسة، فهم لا يعتمدون على طبق واحد، بل يدمجون بين مجموعة من الأطباق الغنية بالعناصر الغذائية.