خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

أفضل عشرة أطباق شعبية في ماليزيا

dreamstime_s_116450331
ID 116450331 © Wong Yu Liang | Dreamstime.com

يحتل المطبخ الماليزي مكانة خاصة في آسيا، وذلك نظرًا لتنوع التركيبة السكانية للبلاد، مما جعل الطعام منوعًا أيضًا ويعبر عن التنوع السكاني، فهناك العنصر المالايو وهم السكان الأصليون للبلاد، وهناك الصينيون والأتراك واليابانيون، والعديد من الأقليات الأخرى، وكلهم يعيشون تحت ظل حكم واحد.

المطبخ الماليزي وأطباق مميزة

من الأمور التي يتميز بها الطعام الماليزي عامة، التوابل والرائحة النفاذة والمميزة، والطعم المختلف عن باقي المطابخ الأخرى حول العالم، والألوان الزاهية والنكهة الأصلية، مما جعل المطبخ الماليزي مفضل لدي الكثيرين. ونتناول هنا أكثر عشرة وجبات شعبية في البلاد.

أولاً: ورقة الموز

وهو طبق تقليدي مأخوذ عن الثقافة الهندية، ويتكون من الأرز الأبيض مع ورق الموز والخضروات، وسمك أو اللحم بالكاري، ومخلل وبعض الرقائق يسمونها بابادم. وفي بعض الأوقات يقدم الطبق دون لحم أو سمك لأن أصل الطبق نباتي، ويتم أكله باليد دون استخدام أدوات خاصة بالمائدة مثل الملاعق وخلافه.

ثانيًا: ناسي داقانغ

وهو طبق شعبي تقليدي أيضًا، وهو عبارة عن أرز مع حليب جوز الهند، وبجانبه سمك بالكاري، ويضاف إليه بعض المكونات الأخرى مثل: جوز الهند المقلي، والخضروات والبيض المسلوق. ويتم تناوله باعتباره وجبة إفطار وخاصة على الساحل الشرقي من البلاد.

ثالثًا: بوكيت

وتعني الكلمة اللحم غير منزوعة العظام، وهو مكون من أضلع من اللحم الدسم، والتي تقدم مع حساء التوابل والأعشاب: اليانسون، والقرفة، والقرنفل، وبذور الشمر، والثوم. وقد يحتوي الطبق في بعض الأحيان على المشروم والتوفو، ويقدم الطبق في مطاعم شهيرة هنا.

رابعًا: هوكين مي

وهو الطبق الرئيس في كوالالمبور، وهو عبارة عن نودلز صفراء سميكة، ويتم طهوها ببط شديد في صلصة الصويا الداكنة مع إضافة بعض اللحم، والملفوف، وكعكة السمك، والحبار. وهو طبق عام يمكن تناوله في أي وقت من اليوم.

خامسًا: طبق الساتي

وهو الطبق الأكثر شهرة في ماليزيا، ويكون من: اللحم، والكمون، والكركم، والقرنفل، والبصل والثوم، والعسل أو السكر البني، والزيت، والليمون، والعديد من الإضافات الخاصة بالتوابل الأخرى. ويتم تقطيع اللحم إلى شرائح وخلطها بكل المكونات السابقة، ثم تترك من ساعتين إلى ثلاث لكي تمتزج مكوناتها معًا، وتغمر بالصويا، ثم في النهاية نضع الزيت ونقوم بإدخال قطع اللحم في العُصي الخاصة بالشواء.

سادسًا: ساتيه

وهو طبق من اللحم المشوي على الفحم، وهو شبيه الكباب، ويستخدم الكركم لجعل لون اللحم يتغير إلى الأصفر، مما يمنحه نكهة لذيذة، ويقدم اللحم مع البصل والخيار والفول السوداني الحار.

سابعًا: ناسي كاندار

وهو طبق مميز في شمال ماليزيا، وهو عبارة عن أرز يطهى على البخار، ويضاف إليه الصلصة لإضافة الطعم اللذيذ، ويستخدم معه عدد كبير من الأطباق الجانبية: مثل الدجاج المقلي، ولحم الضأن بالكاري، والسمك. وغير ذلك. ويتم تناوله بالأيدي فقط دون أدوات.

ثامنًا: شارسيو ريس

وهو طبق من اللحم المشوي، حيث يتم نزع العظام من اللحم، ثم تتبل اللحم بالعسل، والبهارات، وصلصة الصويا، والعديد من التوابل الأخرى. وتحصل اللحم على لون داكن وأكثر احمرارًا بسبب تلك المكونات، ويتم شواء اللحم حتى تصل لمرحلة القرمشة من الخارج، لكمها تكون طرية من الداخل، مما يجعلها شهية وجذابة.

تاسعًا: تانجونج تولانج

وهو طبق بحري يتكون من القريدس النهري، حيث يتم وضع القريدس في الثلج بعد صيده مدة خمس دقائق، ثم طهوه بعدها للحفاظ على نكهته المميزة، وقوامه الرائع. ويتم وضع طبقة من الدقيق عند طهوه في زيت كثيف

تانجونج تولانج طبق بحري يتكون من القريدس النهري. بعد اصطياد القريدس الطازج من النهر يوضع في ماء مثلج لمدة خمس دقائق قبل طهوه كي يحافظ على نكهته الطازجة وقوامة المثالي. توضع طبقة من الدقيق على القريدس ثم يطهى في زيت غزير حتى يصبح مقرمشًا ولذيذًا.

عاشرًا: ناسي ليماك

وهو طبق من الأرز الذي يتم نقعه في كريمة جوزة الهند، ثم يوضع على البخار لإنضاجه، ويلف الأرز في ورق الموز ويقدم كذلك. ويقدم الطبق بجوار أطباق أخرى مثل: السمك، والدجاج، والبيض المقلي.