أهم عادات المطبخ اليمني وتقاليده

طعام Contributor
المطبخ اليمني

يعد المطبخ اليمني من أهم المطابخ العربية وأكثرها ثراءً وتنوعًا، فهو يجمع في طياته بين عدد كبير من الأطعمة والوجبات التي تمثل تراثًا ثقافيًا لهذا البلد العريق وصاحب الحضارات المتعاقبة، وتختلف تلك العادات من إقليم أو مدينة إلى أخرى، ومن كثرة تنوع هذا البلد من الناحية الغذائية، فإنه يصعُب أن تكفي كلمات قليلة للتعبير عنه أو وصفه، فالمأكولات الشعبية هناك كثيرة وتقدم باردة وساخنة. وفي الأسطر التالي سوف نتناول أهم العادات الغذائية وأشهر الأطباق الرئيسة، ونذكر من ذلك على سبيل التمثيل لا الحصر ما يلي:

العصيد

وهو أكلة شعبية سهلة الإعداد، وتتشكل من قسمين: الأول العصيد في ذاته، وهو عبارة عن دقيق أبيض يتم خلطه بالماء بمقدار مناسب لتكوين قوامًا متماسكًا ورطبًا. والثاني: الخلطة: وهي خليط يوضع حول العصيد أو بداخله، ويختلف باختلاف المنطقة فبعض المناطق تضع مرقة لأي نوع من اللحوم، والبعض الآخر يضع الفلفل الحار مع الزبادي، والبعض يضع السمك الصغير، وغير ذلك.

المندي

طبق المندي من أفضل الأكلات الحضرمية التي اشتهر بها أهل (حضرموت) وينتشر في أقطار عربية أخرى. ويتكون طبق المندي من الأرز واللحم أو الدجاج، ويتم تتبيل قطع اللحم ببعض البهارات العربية الشهية وذات الرائحة القوية، ويتم طهو اللحم في أفران خاصة تشبه التنور، ويوضع على الجمر المتوهج، ويزيد من جمال هذا الطبق، أن العصارة التي تنتج من تسوية اللحم يتم استخدامها في إعداد الأرز ليأخذ طعم الشواء والدسم ويصبح شهيًّا.

 الفسحة أشهر أكلات المطبخ اليمني

وهي الوجبة الأولى والأكثر شعبية في اليمن، وهي من تقاليد المطبخ اليمني، ويتم طهوها في قِدر حجري يسمونه: (المدرة، أو المقلي، أو الحرض)، وهي منتشرة في مدن يمنية كثيرة، وتتكون من حساء من اللحم الذي يتم إنضاجه على نار شديدة، ويُوضع به بعض الخضار والبطاطا، ورغم أن تلك المكونات قد تختلف من مكان إلى آخر، فإن اللحم وطريقة الطهو تبقى واحدة.

الشفوت

 وتعد هذه الوجبة من أمتع الوجبات التي تنفرد بها اليمن دون غيرها. وتتكون من نوع محدد من خبز رقيق يسمونه “اللحوح”، يتم فرشه في صحن يكون قد وُضع فيه بعض المكونات الأخرى، ثم يتم وضع اللبن وبعض المقادير من البهارات والفلفل والكمون والتوابل والثوم، ويُقطع عليه الخيار والطماطم، ويتم وضع الخبز الواحد منها مغمورًا في تلك المكونات، ثم يُزين بالسلطة والمكونات الخضراء من خيار وخس وكزبرة، وقد يؤكل معه السلطة دون أن تستخدم مكوناتها في التزيين، ويتم تبريد الخبز ليتم نقعه في المكونات الشهية واللبن، ويقدن في وجبة الغداء أو العشاء حسب الرغبة.

المعصوب

 وهو خبز أسمر يتم تحضيره بالزيت ويُفرم ليغدو ناعمًا للغاية، ويضاف إليه الموز والقشطة، وكذلك العسل إذا أحب الشخص ذلك، ويتم تناوله باردًا وطازجًا لكونه من الأكلات السكرية التي يتغير لونها إذا مر عليها وقت بسب وجود الموز فيها، وهي أكلة دسمة وعالية القيمة الغذائية.

الفتوت

 تسمى تلك الوجبة الفتوت أو الفتة، وهي طبق عربي أصيل ومنتشر، ولكن تختلف مكوناته وطريقة إعداده من مكان لآخر، ولكن طبق الفتة اليمني هو عبارة عن خبز أسمر أو أبيض مقطع إلى قطع صغيرة، ويضاف إليه مرقة اللحم أو الدجاج مع الزبدة أو السمن البلدي الدسم، ويتم تحضيره على التنور أو الفرن، ويؤكل ساخنًا، ويفضل بعض اليمنيين تناوله بالحليب الساخن مع الزبدة واللحم المسلوق والسلطة الحارة، ولذا فإن طبق الفتة يعد من الأطباق الشهية والتي تجد رواجًا هناك.

إن تقاليد المطبخ اليمني وعاداته كثيرة للغاية، وهي تعبر عن الثقافة الغذائية لهذا البلد العريق، وتدل على التنوع الذي يشهده اليمن منذ القدم، وعلى أنه مجتمع أصيل في عروبته وثقافته وعاداته وتقاليده.