بعض الأعمال الخيرية الضرورية للشتاء

مشاريع خيرية أحمد جمال
الأعمال الخيرية

تجتذب الأعمال الخيرية الشتوية أنظارَ كثير من الناس، نظرًا لأن فصل الشتاء يعد من أكثر الفصول قسوةً وصعوبةً على الفقراء والمساكين ومَن لا يجدون مأوى. ويضاف إلى الشعور بالجوع والعطش وانعدام الحيلة في التمتع بأقل القليل، الشعور بالبرد القارص الذي قد يكون سببًا في موت بعضهم.

وفي هذا الإطار خصّ الله تعالى بعضًا من أهل الفضل والمعروف لنجدة هؤلاء المشردين والفقراء وتخفيف بعض آلامهم والوقوف بجانبهم للخروج من تلك الأزمة. ولكن الحاجة مُلحة لتكوين جهود جماعية أكثر وعيًا بأوضاع الفقراء والمساكين خاصة في فصل الشتاء، فيدٌ واحدة لا تستطيع حل جميع الأزمات.

كما أن هناك كثيرًا من الناس يودون فعل الخير ولكنهم لا يجدون الأسلوب الأمثل للقيام بذلك. ولذا نحاول في الأسطر التالية أن نسلط الضوء على بعض المشروعات الخيرية الشتوية المفيدة والتي يمكن للجميع المشاركة فيها.

التبرع بالملابس القديمة

يمتلك أغلبنا خزانة ملابس كبيرة، وبعضنا لا يستخدم ملابسه الجديدة أكثر من أشهر ثم يتركها ويجلب غيرها جديدة. وبعضنا يجد أن المقاس قد تغير وأنه يحتاج إلى ملابس ذات مقاسات أخرى. ويمكن الاستفادة من هذه الملابس القديمة من خلال جمعها وغسلها وكيها والتبرع بها للجمعيات الخيرية أو لأشخاص فقراء تعرفهم، وهناك حمالات كثيرة لجمع الملابس يمكن المشاركة فيها. وبذلك يمكنك المشاركة في مشروعات خيرية شتوية لدعم الأشخاص الأكثر احتياجًا.

من الأعمال الخيرية المهمة في الشتاء توزيع البطانيات والأغطية الشتوية

يعد هذا المشروع من أهم المشروعات الخيرية الشتوية، إذ إن البرد يكون قارصًا في فصل الشتاء، مما يجعل بعض الأسر الفقيرة تعاني من تلك الأجواء. ومن ثَمَّ يمكنك أن تقوم بشراء بعض الأغطية الشتوية أو البطانيات، أو التبرع بما لديك منها لصالح الفقراء في منطقتك أو إرسالها إلى الجمعيات الخيرية لتوزيعها بالشكل المطلوب.

مشروع شراء ملابس “البالة” الشتوية

هناك من يقضون فصل الشتاء بسترة واحدة، وهناك مَن لا يجدون ملابسَ شتويةً ويقضون الشتاء بملابس خفيفة أو صيفية. لذا يمكنك أن تشتري بعض الملابس الشتوية البالة أو بواقي التصدير أو حتى المستخدمة وتوزيعها على الفقراء والمساكين من حولك، أو التبرع بها للجمعيات الخيرية.

المشاركة في العمل التطوعي

إذا لم تكن قادرًا على تقديم الأطعمة والأغطية والملابس لغيرك، فلا تقل ليس لديّ ما أقدمه. بل يمكنك المشاركة مع الجمعيات الخيرية والانضمام إلى الفِرق الشبابية التي تقوم بتوزيع الملابس والأطعمة والأغذية على الفقراء.

توفير الوظائف

ويغفل الكثيرون هذا المشروع، رغم أنه من أهم الوسائل التي تعين الفقراء وتضمن لهم دخولاً منتظمة. إذ يمكنك شراء مجلات التوظيف (الوسيط مثلاً) أو الجرائد والبحث عن الوظائف المطلوبة، أو سؤال أصحاب الأعمال عن الوظائف الخالية لديهم، ثم القيام بعرض هذه الوظائف التي لا تحتاج إلى مهارات (مثل: حارس، سائس، عامل نظافة…) على الفقراء والذين لا يجيدون القراءة والكتابة وتقديمهم إلى العمل. وبذلك سيتمكن هذا الشخص من الكسب والإنفاق على أسرته ولن يكون في حاجة إلى دعم أو مساعدة.

إن الأعمال الخيرية الشتوية كثيرة، وهناك العديد من الأفكار في هذا المضمار، ولكن ما يهم حقًّا أن نضع الموضوع نُصب أعيننا، وأن نشارك في عمل الخير، لأن ذلك ما سيبقى لنا. فلا ندري بأي عمل سندخل الجنة، وربما رجَحتْ كِفة أعمالنا بسبب عمل من أعمال الخير تلك، فلا تدخر جهدًا وشارك في إعانة غيرك ودعمه وحمايته من برد الشتاء.

كتبهُ: محمود حنفي أبوقُورة

باحث أكاديمي