خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

بكين تتأهب في وجه الوباء.. توصيل الطرود تحت المجهر

عالم أشرف فتحي 2020-يونيو-21
ID 175382707 © xiaoyong | Dreamstime.com

مع عودة فيروس كورونا إلى الظهور وتسجيل إصابات جديدة في بكين منذ أكثر من 10 أيام بشكل يومي، تأهبت العاصمة الصينية وغيرها من المناطق في البلاد للمواجهة مع احتمال ظهور موجة ثانية من الوباء الذي طال حتى الآن ما يقارب 8،8 مليون إنسان حول العالم.

والأحد سجل بر الصين الرئيسي 26 حالة إصابة جديدة مؤكدة بالفيروس انخفاضا من 27 حالة تم تسجيلها قبل يوم. وأعلنت لجنة الصحة الوطنية في بيان أن من بين الإصابات الجديدة، تم تسجيل 22 حالة في بكين وهو نفس العدد الذي تم تسجيله قبل يوم.

في حين سجل بر الصين الرئيسي ست حالات جديدة حاملة للمرض دون ظهور أعراض عليها بانخفاض عن سبع حالات تم تسجيلها قبل يوم .

ولا تحصي الصين المرضى الحاملين للفيروس دون ظهور أعراض عليهم ضمن حالات الإصابة المؤكدة.

يذكر أن بكين التي يتجاوز عدد سكانها 20 مليون نسمة سجلت أول إصابة في أحدث موجة من الفيروس المستجد في 11 يونيو، وتم الربط حينها بين عودة ظهور الفيروس وسوق لبيع المواد الغذائية بالجملة في جنوب غرب العاصمة.

وقال مسؤولون قبل يومين إن آثارا كثيفة للفيروس وجدت في قسم بيع اللحوم والمأكولات البحرية في سوق شينفادي، ويشتبه في أن ارتفاع الرطوبة وانخفاض درجة الحرارة من العوامل التي تسهم في تلوث السوق بكورونا.

توصيل الطرود والطعام

إلى ذلك، أفادت صحيفة بكين نيوز المدعومة من الدولة مساء السبت بأن المسؤولين في العاصمة الصينية بدأوا في إجراء اختبارات للحمض النووي لأفراد توصيل الطعام والطرود في إطار تعزيز الجهود الرامية لوقف تفشي فيروس كورونا.

ووسع المسؤولون الاختبارات عبر المدينة منذ ظهور سلسلة الإصابات الجديدة في سوق شينفادي لبيع المواد الغذائية

وركزت اختبارات الكشف عن كوفيد-19 في بادئ الأمر على المناطق السكنية قرب السوق التي تقع على مساحة واسعة، وعلى العاملين والمتسوقين هناك.

إلا أن التركيز انتقل الآن على عشرات الآلاف من أفراد توصيل الطلبات الذين يجوبون المدينة عادة بمركبات ذات ثلاث عجلات أو دراجات نارية.

إلى ذلك، أشارت الصحيفة إلى أن العاملين في شركة (إس.إف إكسبرس)، ثاني أكبر شركة لتوصيل الطرود في الصين، وصلوا في مجموعات إلى نقاط إجراء الاختبار في بكين مساء الجمعة.

خلو الطرد من العدوى

كما أكدت شركة توصيل الطعام (ميتوان ديان بينغ) الجمعة أن كل عامليها في بكين سيخضعون للاختبار وأن من قاموا بخدمة التوصيل في مناطق عالية الخطورة سيتوقفون عن العمل مؤقتا لإجراء اختبار الحمض النووي والعزل المنزلي لمدة 14 يوما.

وأوضحت على حسابها على موقع (وي تشات) أن العملاء سيتمكنون عبر الإنترنت من متابعة التفاصيل الخاصة بخلو الطرد من العدوى ودرجة حرارة جسم حامله.

ولفتت إلى أنه بحلول الأسبوع المقبل سيكون كل العاملين في خدمات التوصيل قد خضعوا للاختبار.

يشار إلى أن بكين سجلت أكثر من 200 إصابة محلية منذ 11 يونيو، في حين سجلت الصين حتى الآن 83378 حالة إصابة مؤكدة بكورونا.