خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

تكنولوجيا المستقبل التي ستغير حياة البشر

يتوقع الكثير من الخبراء والعلماء المهتمين بأمر التكنولوجيا أن السنوات القادمة ستشهد قفزة تكنولوجية هائلة، وذلك من خلال تقنيات متعددة ومتطورة يعمل عليها الآن الخبراء في ذلك المجال، مما سيغير نمط الحياة بالكامل، ومن الواضح من تلك المشاريع المستقبلية أن النية تسير في اتجاه الدخول في أدق تفاصيل الناس وحياتهم اليومية من أجل تسهيل الأمور وتقليل الجهد وتوفير الوقت. ونقف هنا على بعض تلك الاختراعات المستقبلية التي ستفيد البشرية لاحقًا.

أولاً: جهاز يقوم بشحن الدماغ ومده بالطاقة: تحاول التكنولوجيا المستقبلية اختراق الجسم البشري ومن أوسع أبوابه، ألا وهو الدماغ، إذ تهدف إلى تحسين القدرة الدماغية وتفعيل سرعة الاستجابة وقوة التفكير من خلال عدة أمور. وقد قامت شركة تُسمى ” “Thyncبصميم مشروع مستقبلي عبارة عن سماعة يتم وضعها على الأذنين بغرض شحن العقل البشري وتزويده بالطاقة المستمرة، وهذا بدوره سيعمل على إلغاء مشروبات الطاقة، لأن السماعة ستعطي الدماغ شحنات كهربائية كل 15 دقيقة لجعله مفعمًا بالنشاط الذهني. ولم تكشف الشركة عن كامل تفاصيل المشروع حتى الآن، ومن الواضح أن هناك أضرارًا يمكن أن تلحق بالذهن جراء ذلك، لأن زيادة الشحنة الكهربائية ستؤدي إلى نتائج كارثية، ولذا فإن الشركة تحاول تطوير الاختراع ليتلاءم مع الدماغ.

ثانيًا: اختراع سيارات تقاوم الازدحام المروري: تمثل مشكلة التكدسات المرورية واحدة من أكثر المشكلات التي توجد على الطرق اليوم، ويحاول السائقون التخلص منها وكذلك الشرطة المرورية، ومن الواضح الآن أن المشكلة يمكن حلها في القريب، حيث قامت إحدى المعاهد الألمانية بوضع مشروع لسيارة متكاملة ستُعرف باسم: “ماي كوبتر”، وهي مخصصة لتخطى الازدحام من خلال أدوات خاصة غامضة لم يُفصح عنها، تساعد السيارات على الطيران التلقائي في حالة الازدحام، ورغم أن تلك التقنية مفيدة للغاية، فإنها يمكن أن تصطدم ببعض العراقيل مثل القوانين والأنظمة، بحيث لا يمكن الطيران العشوائي في الهواء دون تصريح بذلك، وقد يجدون حلاً لذلك ويستكمل المشروع في القريب العاجل.

ثالثًا: اختراع جهاز ينافس البشر في قدراتهم: وهذا ما تنوي التكنولوجيا الحصول عليه من خلال تصميم “روبوت” مصمم بشكل يشبه الهيئة البشرية بشكل تام، ويتم استخدامه للتعامل مع الناس في المؤسسات والمصانع والمصالح الحكومية بطريقة صحيحة وفقًا للأصول المتعارف عليها، وسيتمكن هذا الروبوت من إقناع المتعاملين بغض النظر عن مزاجهم الشخصي، لأن انفعالاته ستكون مهيّأة لذلك، ويمكنه قراءة تعابير الوجه والتصرف بحكمة، وسيعرف هذا الروبوت باسم : ” “peper Robotويمكن للشركات المالية الكبرى والمصانع الإفادة منه.

رابعًا: اختراع راديو متطور للدراجات النارية: يحاول التقنيون اختراع أدوات مختلفة تعزز ممن رفاهية سائقي الداجات وتعينهم على تعزيز السلامة المرورية، وفي هذا الإطار فإن هناك مشروعًا مستقبليًا مهمًا يقوم حول اختراع راديو متطور تحت اسم: Yamaha Rugged ” Alarm Clock وعليه فإن السائق سوف يتمكن من مشاهدة الفيديوهات والاستماع إلى الراديو وإجراء الاتصالات واستقبال الرسائل القصيرة في أثناء القيادة، غير موضوع السلامة لا يزال مسألة مشكوكًا فيها، وتحتاج إلى كثير من العمل.

خامسًا: كبسولة النوم السريع: يأتي هذا الاختراع المستقبلي لتوفير وسائل عصرية للراحة والمساعدة على الاسترخاء وتأمين النوم لساعات طويلة وعميقة، والتي تساعد على تقليل الإجهاد والتعب. وفي هذا الإطار يتم اختراع جهاز مبتكر يسمى : button-shaped ، وهو عبارة عن كبسولة يتم وضعها فوق المخدة التي ستستخدم من أجل الاستماع إلى الملفات الصوتية المختلفة، وستكون الملفات المعدة لذلك عاملاً مساعدًا لتوفير الراحة في أثناء النوم والوصول إلى النوم الهادئ العميق. ورغم أن الوسائل الأخرى المتاحة قد تفي بالغرض، فإن هذا الاختراع يتميز بتصميمه الذكي الجديد وبأنه مخصص لذلك الغرض دون سواه، مما يمنع الذبذبات الضارة الموجودة في البدائل الأخرى. وتتواصل الاختراعات التكنولوجية المستقبلية التي ستغير العالم.