تكنولوجيا النقل: حلول استثنائية لمشكل طال أمدها

تطبيقات 19 Shaban 1442 AH Contributor
تكنولوجيا النقل
Photo by Ian Taylor on Unsplash

تُقدِّم التكنولوجيا حلولاً جديدة ومبتكرة كل يوم في مجالات متعددة. ولعل مجال النقل بأنواعه المختلفة يعد من المجالات التي نالها قسط كبير من التطور التقني والتكنولوجي. ابتداءً من اختراع القطار الذي يعمل بقوة بالبخار أو بالفحم، وانتهاءً بالقطارات التي تسير بسرعة 350 كم في الساعة وتعمل باستخدام ألواح كهرومغناطيسية. أو الطائرات العملاقة التي يمكنها أن تقطع مسافات شاسعة في مدة زمنية قصيرة للغاية. وغير ذلك من حلول كثيرة أخرى.

حلول تكنولوجيا النقل

المهم أنه تم الاستفادة من التكنولوجيا في مجالات النقل عبر مراحل متعاقبة. حتى برزت حلول كثيرة لمشاكلنا في التنقل والسفر ونقل البضائع ونقل المصابين… إلخ. ونستعرض في السطور التالية أبرز أوجه تكنولوجيا النقل وكيف تم تطويعها لخدمة الركاب في كل مكان حول العالم.

أولاً: الأتوبيس المائي

كانت هناك مشكلة تواجِه كثيرًا من الركاب حول العالم، وهي تتمثل في أنهم لا يفضلون ركوب المراكب أو أي وسيلة نقل تسير داخل المياه، وهم في الأساس معزولون بفاصل مائي (سواء بحيرة، أو نهر، أو أي مصدر للماء). ولذا يحتاجون في التنقل إلى وسيلة تنقلهم إلى المياه، ومن ثم يركبون وسيلة نقل مائية (مراكب أو بواخر صغيرة)، وبعد ذلك يبحثون عن وسيلة نقل برية تعينهم على استكمال الرحلة.

وهذا يأخذ وقتًا وتكلفةً وجهدًا مضاعفًا، وهم يقومون بذلك أيضًا في طريق عودتهم. ولذا قامت بعض الشركات بصناعة “أوتوبيس مائي” قادر على السير في جميع الأجواء، فإذا كان الطريق ترابيًا أو مرصوفًا، قام بالسير على العجلات كما هو معتاد. وإذا وصل إلى المياه. فإن السائق يقوم بالضغط على زر السير في المياه حالما يلامسها، وبالفعل تخرج مضخات قوية من أسفله لتعمل بقوة تمكنه من السير فوق الماء دون أن يغرق. فإذا وصل إلى البر. أوقف نظام السير في الماء، وقاد سيارته بهدوء بعد خروجها من الماء لكي تستكمل رحلتها.

ثانيًا: العربة التي يمكنها السير في الزحام باليابان

ابتكرت اليابان حلولا في مجال تكنولوجيا النقل وخاصةً في ساعات الذروة والازدحام. فقد يكون التوقف لعدة دقائق عاديًّا عند الكثيرين، لكنه غير عادي لدى البعض. ولذا قامت بعض الشركات بصناعة آلية خاصة في بعض السيارات (كبار المسؤولين، ورجال الأعمال، وعربات الطوارئ). من أجل تسهيل حركتها في أثناء الزحام.

ويتم ذلك من خلال صُنع إطار معدني من الحديد الصلب قادر على حمل السيارة ورفعها لمستوى أعلى من السيارات المحيطة بها. وقد قامت السلطات هناك برسم أربعة خطوط صفراء على كل الطرق، اثنان منهم على الجانبين والآخران في الوسط. ومن ثم يمكن للعربة المزودة بهذا النظام أن تقوم برفع جسدها للأعلى معتمدة على العجلات الحديدية والأذرع الكبيرة، ثم السير على العلامات المحددة بالأصفر لحين الخروج من الزحام.

ثالثًا: البواخر العملاقة لشحن البضائع

تمثل حركة البضائع واحدة من أهم الأنشطة الاقتصادية حول العالم، وقد واجهت تلك التجارة أنواعًا مختلفة من التحديات. كان أبرزها صعوبة نقل البضائع وارتفاع سعر شحنها بريًّا، مع تعرضها للأخطار المختلفة. ولذا فقد أوجدت الحلول التكنولوجية مجموعة متنوعة من البدائل. وتمثل أبرزها في السفن أو البواخر العملاقة المعدة لنقل البضائع حول العالم، الأمر الذي وفر الجهد والوقت والمال، وساعد على انتشار حركة البضائع بين الدول.

رابعًا: اللانش السريع لتقديم الخدمات الأمنية

يعد هذه اللانش من أبرز حلول تكنولوجيا النقل حيث يمكنه أن يسير بسرعات كبيرة داخل المياه. مما يمكن رجال الشرطة من إنقاذ الناس، أو من القبض على المجرمين الذين يقومون بتهريب الممنوعات أو الأسلحة أو المواد المخدرة. وهناك حلول كثيرة أحدثتها التكنولوجيا في عالم النقل. مثل: الطائرات، وسفن الصيد العملاقة، وأجهزة مراقبة حركة الملاحة… وغير ذلك.

 

الكاتب: محمود حنفي أبوقُورة

باحث أكاديمي