تلوث البيئة: الأسباب وطرق العلاج

البيئة Contributor
تلوث البيئة
© Nitsuki | Dreamstime.com

لا شك أن تلوث البيئة من أكثر الأمور التي تشكل خطورة بالغة على كوكب الأرض . ذلك الكوكب الذي يتعرض بشكل يومي لتلوث كبير يهدد الأحياء على ظهره. وقد اهتمت المنظمات البيئية بالحديث عن التلوث البيئي وخطورته. وعملت على وضع خطوات عملية يمكن من خلالها الحد من التلوث وآثاره المدمرة على الكائنات الحية.

ما هو التلوث البيئي؟

يعد التلوث البيئي أحد أنواع التلوث التي يعاني منها العالم ويعرف بشكل عام على أنه القيام بإدخال مواد غير طبيعية إلى البيئة الطبيعية. ما يتسبب في كثير من المخاطر على البيئة، وتتسبب هذه المواد في العديد من التغييرات السلبية التي تترك أثرًا سيئًا على الكائنات الحية.

إن هذا التعريف يؤكد أن تلوث البيئة له أنواع متعددة منها تلوث الهواء وتلوث الماء وتلوث التربة والتلوث الإشعاعي والحراري. وغير ذلك من أنواع التلوث التي انتشرت بشكل مخيف ما يجعل الحديث عن أسباب التلوث البيئي من الأهمية بمكان.

أسباب تلوث البيئة

عند الحديث عن أسباب التلوث البيئي فلا يمكن حصرها في نوع واحد من أنواع الملوثات. ذلك أن التلوث عملية يتشارك فيها عدة مؤثرات ومن أبرز أسباب التلوث البيئي ما يلي:

الأسباب الطبيعية: تعد الأسباب الطبيعية من الأسباب الرئيسة لتلوث البيئة حيث تنتج البراكين وحرائق الغابات والعواصف والأعاصير العديد من صور التلوث. لعل من أبرزها تلوث الهواء وفي بعض الأحيان وجود الغازات الناتجة عن الانبعاثات الحرارية من البراكين.

الأسباب الصناعية: أضحت الأسباب الصناعية أحد أبرز أسباب تلوث البيئة ومع التقدم الصناعي الكبير الذي شهده العالم في القرنين الماضيين. شهدت البيئة تلوثًا كبيرًا بسبب مخرجات الصناعة. ذلك أن صناعة النفط والصناعات الأسمنتية وصناعة المبيدات والكيماويات والغزل والنسيج ووسائل المواصلات تترك أثرًا خطيرًا على البيئة من حولنا. ولنا أن نتخيل مثلًا مصنعًا يقوم بإفراغ مخلفاته في المياه. أو لا يلتزم معايير الأمان فيتسبب في إخراج عوادم وأدخنة ضارة. إنه يقوم في هذه الحالة بجريمتين: الأولى: تلويث الهواء. الثانية: تلويث الماء.

الأسباب الإشعاعية: من أبرز أسباب تلوث البيئة الأسباب الإشعاعية التي قد تنتج عن استخدام الأسلحة النووية أو الكيمائية، وكذلك مخلفات النفايات النووية والمفاعلات النووية. وقد عانى العالم كثيرًا من تلوث البيئة بل وتلوث أجيال من الناس وإصابتهم بأنواع لا حصر لا من السرطانات المميتة بسبب الإشعاعات الضارة. نذكر على سبيل المثال منها الآثار المدمرة التي خلفها إلقاء الولايات المتحدة الأمريكية القنابل النووية على مدينتي هيروشيما وناجازاكي اليابانيتين. وكذلك انفجار مفاعل تشيرنوبل في أوكرانيا والذي تسبب في أضرار جسيمة على البيئة في تلك المنطقة.

الأسباب الحيوية: ويقصد بها الأحياء الدقيقة كالجراثيم والبكتيريا، لكن لا بد من التأكيد على أن تلوث البيئة الناتج عن الجراثيم والبكتريا لا يقارن بما تتسبب فيه الأسباب الصناعة أو الإشعاعية.

كيفية التغلب على تلوث البيئة

إذا كان الحديث عن تلوث البيئة قد شغل أذهان الكثير من الناس فإن الحديث عن التغلب على التلوث البيئي من الأمور التي بحت بها أصوات المهتمين بقضايا البيئة والحفاظ عليها. ويمكن القول إن هناك عدة طرق يمكن من خلالها التغلب على مشاكل التلوث البيئي، من أبرزها سن القوانين الرادعة لمن يتعدى على البيئة أو يتسبب في تلويثها.

ولا يُكتفى بسن القوانين بل لا بد من ضرورة تطبيقها بكل حزم. وكذلك ضرورة إلزام الشركات والمصانع باتخاذ وسائل الأمان التي تحافظ على البيئة ولا تعرضها للتلوث الحراري والإشعاعي.

وخلاصة القول أن التلوث البيئي قد أضحى أحد أخطر الأمور التي تهدد حياتنا في ظل الثورة الصناعية والتكنولوجية الكبيرة. وإذا لم ينتبه العالم لخطورة هذا الأمر فإن كوكبنا الأزرق سيتعرض لكثير من الكوارث.

 

بقلم: علي توفيق

كاتب ومدون