نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

توماس إيدسون: مخترع المصباح الكهربائي

اختراعات 7 Rajab 1442 AH
شيماء الوكيل
توماس إيدسون
Photo by Diz Play on Unsplash

توماس إيدسون يعد واحدًا من أبرز المخترعين في التاريخ البشري. حيث نبغ في عدة مجالات استطاع من خلالها أن يحقق إنجازات كبيرة، ما جعل القاصي والداني يشهد له ببراعته وإنجازاته الكبيرة. وإذا كنت تقرأ هذا المقال ليلا في ضوء مصباح غرفتك، فأعلم أن إيدسون هو الذي قام باختراع المصباح الكهربائي. ولولاه لربما زلت تقرأ كتابك المفضل على أضواء الشموع، وفي هذا المقال سنتعرف على هذا المخترع البارع والمكتشف الكبير.

هو توماس ألفا إديسون الذي ولد عام 1847 في مدينة ميلان بولاية أوهايو الأمريكية. لكنه نشأ وترعرع في مدينة بورت هورون التابعة لولاية ميشيغان الأمريكية أيضًا، ويعود إديسون بجذوره إلى المهاجريين الهولنديين الذي استقروا في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد كان أخًا لستة أبناء لصمويل إديسون والده، كان هو أصغرهم. وقد شهدت حياة إديسون الأولى كثيرًا من التغيرات والتحولات التي تركت أثرًا كبيرًا على شخصيته. أبرزها على الإطلاق أن والده قد اضطر للفرار إلى كندا بعد مشاركته في ثورة ماكنزي الفاشلة. وفي عام 1854 انتقلت أسرة إديسون إلى ولاية ميشيغان بسبب سوء الأحوال الاقتصادية وتناقص فرص العمل في ولاية أوهايو. وقد امتهن إيدسون بعض المهن بقصد الإعاشة منها.

هل كان توماس إيدسون طالبًا نابغًا؟

وبالحديث عن الحياة الدراسة لإيدسون فإنه لم يكن ذلك الطالب النابغ، بل كان طالبًا عاديًا. وكثيرًا ما كان يشرد ذهنه في مدرسته، ما جعله معلمه يصفه بالطالب الفاشل. ولذلك فإنه لم يمضِ في مدرسته الرسمية سوى ثلاثة أشهر، وترك الدراسة النظامية بعدها. لكن أمه كان امرأة عظيمة استطاعت أن تغير حياته تغييرًا كبيرًا وتزرع فيه الأمل وتقوم له بالتدريس في المنزل.

قيل إن إديسون كان يعاني من ضعف السمع ما ترك أثرًا على تحصيله الدراسي. ويقال أيضًا إنه لما خرج من المدرسة وقررت أمه أن تكمل له دروسه في المنزل سألها عن السبب الذي جعله لا يذهب إلى المدرسة. فقالت له: إن مستواه الدراسي يفوق زملاءه ولذلك فإنه ليس بحاجة للذهاب للمدرسة. حيث يمكنه استكمال دروسه من المنزل.

اختراعاته

بدأ توماس إيدسون مسيرته المهنية في العمل بالبرقيات وذلك عندما كان في التاسعة عشرة من عمره. وقد انتقل بعد ذلك للعمل في ولاية كنتاكي حيث عمل في ويسترن يونيون، كما عمل فترة من الزمن في مكتب وكالة الأنباء المشهورة وكالة الأنباء أسوشيتد برس. وجدير بالذكر أن إيدسون كان يطلب المناوبة الليلية ليتمكن من القراءة شغفه الأول. وكذلك ليقوم بتجربة بعض الأمور.

وقد كانت التجربة شغفه الثاني الذي أوصله إلى كثير من الاختراعات المفيدة للبشرية. ومن المفارقات الغريبة أن هذه المناوبة الليلية كانت في فصله من العمل حيث كان يقوم ببعض التجارب فأسقط حمض الكبريتيك على الأرض. وقد تسرب ذلك الحمض إلى غرفة رئيسه في العمل. فأوقع ضررًا بأرضيتها في العمل ولما حلّ الصباح طُرد من العمل بسبب تجاربه.

اخترع توماس إيدسون عدة اختراعات من أبرزها اختراعه مسجل صوت كهربائي عام 1869. وقد استطاع إيدسون عام 1876 أن ينشأ مختبرًا للبحوث الصناعية في ولاية نيوجيرسي الأمريكية. ولعل هذا المختبر قد ساعده بشكل كبير في اختراعاته التي كللها باختراع المصباح الكهربائي عام 1879. استطاع بعدها أن يؤسس شركة للإضاءة الكهربائية في مدينة نيويورك. وقد كان هذا الحدث من الأحداث الفاصلة في التاريخ البشري.

لا شك أن حياة توماس إيدسون كانت مليئة بالصعوبات والعقبات التي واجهته. لكنه لم يستسلم لها ولم يركن إلى الراحة. وساعده على ذلك في بداية حياته التحفيز الكبير الذي قامت به أمه. التي استطاعت أن تحول من إيدسون الطالب الفاشل إلى أحد أعظم المخترعين في تاريخ البشرية.

 

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية والتاريخية