نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

جائزة نوبل وبداياتها التاريخية

تاريخ 8 Jumada Al Akhira 1442 AH
علي توفيق
Nobel prize جائزة نوبل
© Markus Gann | Dreamstime.com

تعد جائزة نوبل من أكثر الجوائز الدولية شهرة في مجالات العلوم والفنون، وتنسب هذه الجائزة إلى ألفريد نوبل الذي اخترع الديناميت. ويعد الحصول على جائزة نوبل من الأمور التي تدعو للفخر حيث تمتاز هذه الجائزة بصيت كبير في دول العالم. وفي هذا المقال سنتعرف على جائزة نوبل وبداياتها التاريخية.

ولد ألفريد نوبل عام 1833 في ستوكهولم العاصمة السويدية. ونشأ في أسرة معظم أفرادها من المهندسين. وقد أحب ألفريد الكيمياء فنبغ فيها ولذلك فإنه كان كيميائيا مهندسًا مخترعًا. إليه يرجع اختراع الديناميت وقد اخترعه بعد أن اشترى مصنعًا للأسلحة في بلده الأم السويد.

البدايات التاريخية لجائزة نوبل

لعل ظهور جائزة نوبل من الأمور التي تعد غريبة بعض الشيء، ذلك أنه في عام 1888 توفي لودفيغ شقيق ألفريد نوبل. وأشيع بالخطأ أن ألفريد هو الذي مات فنشرت بعض الصحف الفرنسية خبرًا عن وفاته وأشارت إلى أن مخترع الموت قد مات. في إشارة إلى اختراع نوبل للديناميت الذي يستخدم في أعمال التفجير. ويدخل في صناعة الصواريخ والقنابل وغيرها من وسائل الدمار. وقد حزن ألفريد نوبل بعد معرفته بالخبر الذي نشرته الصحيفة الفرنسية، ووقف مع نفسه وتأمل وتساءل عن الذكرى التي ستبقى منه بعد وفاته.

لقد علم نوبل أن العالم سيعرفه على أنه مخترع الموت، وسيصفونه بأنه هو الذي جلب الدمار للبشر ودلهم عليه. وعندها فكر ألفريد نوبل في شيء يمكن أن يكون ذكرًا حسنًا له بعد وفاته يذكره الناس به. وهداه تفكيره إلى أن يتبرع بجزء كبير من ماله لإنشاء سلسلة كبيرة من الجوائز يتم منحها لأكثر الأشخاص الذين يقدمون نفعًا للبشرية. وجدير بالذكر أن نوبل قد ترك ثروة كبيرة من اختراعاته، حيث يذكر أنه قد اخترع أكثر من 355 اختراعًا. أبرزها على الإطلاق الديناميت.

قرار حكيم

قرر ألفريد نوبل التبرع بحوالي 31 مليون كرونة سويدية وقد قدر هذا المبلغ ب 94% من مجمل ثروته التي تركها، ويعادل هذا المبلغ أكثر من 186 مل وبعد إقرار البرلمان النرويجي لوصية ألفريد نوبل تم تأسيس مؤسسة نوبل لتقوم بمهمة تنظيم الجوائز الخمس واختيار الفائزين بها. وكان ذلك عام 1897 أي بعد وفاة ألفريد نوبل بعام واحد. وجدير بالذكر أن نوبل قد توفي عام 1896 في بيته بسان ريمو بإيطاليا عن عمر 63 سنة. وكان سبب وفاته سكتة دماغية.

وبدايةً من عام 1902 قام الملك السويدي بتسليم جائزة نوبل للأشخاص الحائزين عليها. وقد اهتمت الجهات الحكومية في السويد بجائزة نوبل اهتمامًا كبيرًا وحصل عليها الكثيرون منذ إنشائها حتى يومنا هذا.

لا شك أن جائزة نوبل من الأفكار الجيدة التي حاول بها ألفريد نوبل أن يترك صورة طيبة عنه، وهو وإن كان قد اخترع الديناميت. إلا أنه حاول أن يكافئ الأشخاص الذين يقدمون خدمات نافعة للبشرية.

تساؤلات حول الشفافية

لكن هناك عدة تساؤلات تثار دومًا حول الشفافية في منح جائزة نوبل، حيت يتساءل البعض عن المعايير التي يتم من خلالها الفائزين بجائزة نوبل. ذلك أن هناك عدة شكوك تثار دومًا حول الدوافع التي يتم من خلالها اختيار الفائزين بتلك الجائزة.

ومن الأمور الغريبة أن أدولف هتلر الزعيم الألماني النازي قد تم ترشيحه لجائزة نوبل عام 1939 غير أنه لم يفز بها. ولعل ترشيحًا كهذا قد فتح التساؤلات حول المعايير التي يتم من خلالها اختيار المرشحين والفائزين.

ولا شك أن جائزة نوبل من الجوائز التي تزيد من حماس ودوافع الباحثين حول العالم. من أجل تقديم خدمات جليلة للبشرية في كافة المجالات.

 

بقلم: علي توفيق

مدون وباحث