نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

حياة دوستويفسكي: عانى من الصرع ونجى من الإعدام

ثقافة 5 Rajab 1442 AH
زويا إبراهيم
حياة دوستويفسكي
مواقع التواصل

حفلت حياة دوستويفسكي الأديب الروسي الشهير بكثير من الدراما كما قصصه تماما، إذ أن هذا الأديب يعتبر أحد أعظم الفلاسفة والمؤلفين في العالم. وجسدت أعماله الصراعات النفسية وفهم عميق للنفس البشرية، كما عبرت كتاباته عن أفكاره الفلسفية. ومثلت أعماله مصدر إلهام للأدب المعاصر. فمن هو دوستويفسكي؟ وما هي أبرز محطات حياته؟

حياة دوستويفسكي

ولد فيودور دوستويفسكي عام 1821 في العاصمة الروسية موسكو، ونشأ في عائلة من الطبقة المتوسطة. عمل والده طبيبًا وكان معروف بتدينه الشديد وقسوته على أطفاله. وتوفيت والدة دوستويفسكي عندما كان عمره 15 عامًا، لتبدأ رحلة المعاناة في حياته.

كان دوستويفسكي محب للقراءة منذ صغره، واعتادت والدته على قراءة الكثير من القصص له، مما أثرى ذهنه. تنقل بين عدة مدراس داخلية، ومن ثم التحق بمعهد الهندسة العسكرية، وفي عام 1843 عمل في مجال الهندسة. وتعرف على الأدب في سن مُبكرة، وكان يبلغ الخامسة والعشرين من عمره عندما نشرت أول أعماله الأدبية وهي ترجمة لرواية فرنسية.

ونشر في عام 1846، روايته الأولى “القوم الفقراء”، والتي حققت نجاحًا ساحقًا، ووصفها أحد أشهر النقاد بأنَّها أولى الروايات الاجتماعية الروسية. وتوالت أعمال دوستويفسكي الأدبية العظيمة على الرغم من الأزمات المادية والصحية والنفسية التي عصفت بحياته.

تزوَّج عام 1857 من ماريا ديمترييفنا إساييفا، وعلى الرغم من أن زواجهم لم يكن سعيدا إلا أنهما أحبا بعضهما البعض، ولم يفترقا إلا أن توفت زوجته الأولى. وبعدها تزوج من آنا جريجورييفنا سنيتكينا.

أصيب دوستويفسكي بنزيف بالرئة وتوفي عام 1881، وتحول منزله إلى “متحف دوستويفسكي” في عام 1971.

النجاة من الإعدام والنفي إلى سيبيريا

شهدت حياة دوستويفسكي الكثير من المعاناة والتجارب المضطربة، ومنها إصابته بنوبات الصرع. كما أدى انضمامه إلى منظمات مناهضة للحكومة إلى اعتقاله لمدة 8 أشهر في السحن وحكم على دوستويفسكي بالإعدام رميًا بالرصاص. وقبل تنفيذ الحكم بخمسة دقائق صدر مرسوم قيصري يقضي بتخفيف حكم الإعدام إلى أربع سنوات من الأشغال الشاقة في سيبيريا. وبذلك نفي إلى سيبيريا، وكانت لهذه التجربة الأثر الكبيرة على الفيلسوف الروسي.

أعماله

نشرت روايته القصيرة “رسائل تحت الأرض” في عام 1864، واعتبرها العديد من النُّقَّاد أولى الروايات الوجودية، وكان لها تأثير كبير على عدد من الفلاسفة. وعلى الرغم من شهرته الواسعة، إلا أنه كان يعاني من أزمات مالية بسبب إدمانه على القمار.

ومن أروع إنجازاته الأدبية رواية “الجريمة والعقاب” التي نشرت عام 1866، وهي رواية اجتماعية فلسفية ونفسية. ويليها رواية “الأبله” التي نشرت على هيئة سلسلة بمجلة روسية بين عامي 1868 و1869.

وأسس الأديب الروسي مع زوجته دار نشر باسم “شركة دوستويفسكي للنشر”، وفي عام 1873 نشر رواية “الشياطين “، وحقق نجاحًا كبيرًا.

ومن أعماله المهمة رواية “المقامر” التي كتبها تحت الضغط وفي مدة محددة، من أجل الإيفاء بديونه، وكانت من الرواية الناجحة جدًا.

وكانت “الإخوة كارامازوف” التي كتبها عام 1880 هي روايته الأخيرة والتي تعتبر أطول أعماله وأعظمها على الإطلاق. وتوفي دوستويفسكي بعد نشر الرواية ببضعة أشهر عن عمر يناهز 59 عامًا.

يُعتبر دوستويفسكي أحد أهم الكتّاب في العصر الذهبي للأدب الروسي، وقد ترجمت أعماله إلى أكثر من 170 لغة حول العالم. وحولت أعمال دوستويفسكي إلى أفلام ومسرحيات في العديد من دول العالم. وصدر في عام 1956، طابع بريد مخصص لدوستويفسكي في الاتحاد السوفياتي.

ويتواجد عدد من النصب التذكارية في العديد من المدن الروسية والأوروبية مثل موسكو، وسانت بطرسبرغ وأومسك وغيرها من المدن. وفي عام 1991 افتتحت محطّة ميترو دوستويفسكي في مدينة سانت بطرسبرغ. كما حملت محطة نقل في موسكو نفس الاسم عام 2010، وزينت محطة موسكو برسومات على الجدران لمشاهد من أعمال دوستويفسكي.

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة