نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

خطوات لتعزيز ثقة المرأة بنفسها

مرأة 1 Jumada Al Akhira 1442 AH
زويا إبراهيم
ثقة المرأة بنفسها
© Aaron Amat | Dreamstime.com

تظهر ثقة المرأة بنفسها من الانطباع الأول من خلال مظهرها، وطريقة تحدثها وتعاملها مع الأخرين. وتترك أثر إيجابي عند الآخرين من خلال قوة الشخصية، والقدرة على مواجهة المشاكل فتبدو أمام الأخرين ذات شخصية لا يستهان بها. وتعاني كثير من النساء من ضعف الثقة بالنفس، وتشعر بالخجل والخوف من المواجهة. فتصبح شخصية ضعيفة غير قادرة على اتخاذ القرارات واتكالية في كثير من الأحيان. وإليكِ في هذا المقال بعض الخطوات الأساسية في تطوير الذات وتعزيز الثقة بالنفس.

تطوير الذات أساس ثقة المرأة بنفسها

تمتلك المرأة المثقفة شخصية واعية وواثقة من ذاتها. ولذلك يجب الحرص على تغذية الروح بقراءة الكتب التي تثري المعارف وتزيد من الثقافة. ومتابعة التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية. كل هذه الأمور تجعل المرأة فخورة بعلمها وذاتها وقادرة على الحوار والتحدث بثقة.

تجنب الخوف والقلق

إن التردد والشعور بالخوف والهزيمة، يعزز من ضعف الشخصية وثقة المرأة بنفسها. ويجعلها تابعة وغير قادرة على اتخاذ القرارات أو إبداء الآراء. ويعتبر الحل الأمثل لمواجهة الخوف من خلال المواجهة، وعدم لوم النفس في حال الخطأ، لأن ذلك يدفع لتدمير الثقة بالنفس فلا أحد معصوم عن الخطأ. ومن الأفضل تحمل مسؤولية الأخطاء والتعلم منها لعدم تكرارها في المستقبل.

الابتعاد عن المقارنات

تقارن المرأة في عالمنا هذا ومع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي والدعايات، بين حياتها وبين مظاهر الترف والحياة الزائفة والسعادة المبالغ فيها. وتظن كثير من الفتيات بأن ما ينشر هو واقع، وبالتالي ينظرن إلى حياتهن بخيبة أمل. لذلك على المرأة أن تكون واعية وواثقة من أن ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي ليس حقيقي. ومحاولة التخفيف من استخدام مواقع التواصل الاجتماعي لما فيها من إضاعة للوقت.

ولا شك بأن المقارنات تلعب دور في تقليل ثقة المرأة بنفسها، لذلك تنصح بعدم جعل آراء الآخرين تؤثر عليها بشكل سلبي أو تهز ثقتها بنفسها. والتذكر بأن الثقة بالنفس لا تأتي من خلال انتقاد الآخرين بل عن طريق الحوار، وإذا كان هناك نقد فالأفضل أن يكون بناء من أجل التحسين وليس الهدم.

إن استثمار المرأة بوقتها بالقيام بأعمال مفيدة والتركيز على تطوير ذاتها يجنبها تقليد الأخريات أو الدخول بمقارنات وتضييع الوقت بالأمور السطحية.

الاعتناء بالمظهر الخارجي

 يلعب اهتمام المرأة بمظهرها دورًا كبيرًا في تعزيز ثقتها بنفسها، لترابط الشكل الخارجي بالثقة بالنفس. ويزيد اعتناء المرأة بشكلها مثل: ممارسة الرياضة وارتداء الملابس الأنيقة والاعتناء بالبشرة من جمال شكلها. وبالتالي ينعكس ذلك على ثقتها بنفسها أمام نفسها أولًا وأمام الآخرين ثانيًا. ودائمًا ما يأخذ الأفراد الانطباع الأول من المظهر الخارجي، فإذا كانت المرأة مهتمة بمظهرها وأنيقة في ملابسها، تعطي انطباع إيجابي وبالتالي تشعر بثقتها.

التركيز على الهدف وتحقيقه

تشعر المرأة بقيمة الوقت الذي تقضيه، في حال تركيزها على هدف في حياتها الشخصية أو المهنية. ووضع خطة من أجل تحقيقه. وتنمية مهاراتها من أجل الوصول بشكل أسرع للهدف والتركيز على نقاط قوتها، وعدم الخوف من التجربة. كما أن البحث عن هواية مثل الأشغال اليدوية أو الكتابة أو الرسم، يشعر المرأة بذاتها ويجعلها تفتخر بنفسها ويعزز من ثقتها.

 تشجيع النفس يعزز ثقة المرأة بنفسها

إن الأفكار السلبية تؤثر على عقل المرأة، وتجعلها أقل ثقة بنفسها وترسم صورة سلبية عن مستقبلها، وبالتالي يضعها في خوف من الفشل. لذلك يجب على المرأة التفكير بشكل إيجابي، واستغلال الظروف لصالحها. وتكرار العبارات المحفزة والإيمان بها ما يحسن من ثقة المرأة بنفسها.

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة