خمس عادات صحية خاطئة يجب على المرأة تجنبها

مرأة 9 Shaban 1442 AH Contributor
أخطاء صحية
Photo by Pixabay from Pexels

تنتشر في حياتنا عادات صحية خاطئة وخاصة تلك الأخطاء الصحية التي تكون مستديمة، لأنها تؤثر علينا صحيًا فيما بعد. ومن طبيعة المرأة أنها تسعى دومًا للمحافظة على جمالها ونضارتها، وبالطبع فإن ذلك لن يتحقق ما دامتْ تعاني من مشاكل صحية، أو تقوم ببعض الأخطاء الصحية المتكررة. إننا نقع في الأخطاء الصغيرة دون قصد منا، ولكن تلك الأخطاء تتراكم على بعضها مع مرور الوقت.

ولذا لا يجب الاستهانة بما سيأتي ذكره من عادات صحية خاطئة خاصة إذا كنتِ تريدين أن تصلي إلى لياقة صحية وبدانية مناسبة. فإذا كنتِ تحاولين أن تصبحي في حالة صحية أفضل دون أن تشعري بالتعب أو النعاس أو استهلاك الطاقة، فإن عليكِ متابعة قراءة هذا المقال للتعرف إلى بعض المشاكل والأخطاء الواجب عليكِ تجنبها لتصبحي بصحة أفضل.

أولاً: عدم شرب الماء بالقدر الكافي

تستهين كثيرات من النساء بمسألة شرب الماء، مما يجعلهن يشعرن بالجفاف والتعب. في حين شرب المياه من الناحية الصحية يعزز من نضارة البشرة، ويوصي الأطباء بأن تشرب المرأة قدرًا أكبر من الرجل من أجل جمال بشرتها وترطيب جلدها. ويمكن لكِ لتدارك تلك المشكلة أن تقومي بتحديد مواعيد ثابتة لشرب الماء وعدم إهماله، وخاصة قبل تناول الوجبة بنصف ساعة، وعند الاستيقاظ من النوم، على ألا تقل كمية المياه عن ستة أكواب أو ثمانية في اليوم (من لتر ونصف إلى لترين).

ويمكن مزج الماء بالليمون، أو بالتوت لكي تقبلين عليه ويصبح مشروبًا مفضلاً. وهذا يجنبكِ جفاف الفم، وتقلب المزاج، والإمساك، وعدم الرغبة في تناول المزيد من الطعام، وفقدان الوزن… وغير ذلك من فوائد.

ثانيًا: عدم الحصول على نسبة الدهون الكافية

 قد تعتقدين أن الحرمان من الدهون سوف يخلصكِ من الوزن الزائد ومن المشاكل الصحية، وهذا غير دقيق بالمرة ومن الأخطاء الصحية المنتشرة. لأنه إذا تم استهلاك كمية مناسبة من الدهون، فإنها لن تُسبب مشكلة صحية. فعدم الحصول على نسبة من الدهون في نظامك الغذائي يعد أمرًا خطيرًا على صحتك. فجسمك في حاجة إلى الدهون الصحية لكي يعمل بشكل صحيح، لكونها تمد الجسم بالطاقة التي يحتاجها طوال اليوم. وتكمن المشكلة فقط في استهلاك الدهون بشكل مفرط ودن حاجة.

ثالثًا: عدم تناول وجبات الطعام اليومية والاكتفاء بوجبة واحدة

 من الأخطاء الصحية التي قد تقعين فيها، أن تقومي بتخطي بعض وجبات الطعام خلال اليوم، أو تعتمدي على ذلك بشكل مستمر. فهذا من شأنه إبطاء عملية الأيض وزيادة تناول الطعام بعد ذلك مما يؤدي إلى زيادة الوزن وظهور الأمراض الخطيرة والمزمنة. وعامة فإن عدم الحصول على طعام كافٍ سيؤدي إلى الشعور بالتعب والنعاس والإرهاق. ويمكن أن تتناولي أطعمة صحية مثل: الفواكه، والخضراوات، والبقوليات، والمكسرات.

رابعًا: عدم الحصول على نِسب كافية من البروتين

 لا يحصل النباتيون على ما يكفي من البروتين اللازم لأجسادهم. ولذا يمكن لنظامك الغذائي أن يجعلك في خطر داهم. لأن البروتين الخالي من الدهون مهم للغاية لإمدادكِ بالعناصر اللازمة من أجل الحفاظ على نسبة السكر في الدم، كما يُساعد على الشعور بالامتلاء والشبع، مما يقل من زيادة الوزن ويحافظ على وزنكِ الصحي.

خامسًا: نقص كمية الكربوهيدرات

 تتسب مشكلة نقص كمية الكربوهيدرات المتناولة، في إحساسك بالتعب والصداع مع تقلب المزاج والإمساك والغثيان. إضافة إلى أن هذا يدفعكِ لتناول المزيد من الطعام. ويجب إضافة البقوليات والحبوب الكاملة والفول والفواكه والخضراوات والبذور إلى نظامكِ الغذائي. كما يجب الاعتدال في تناول الكربوهيدرات. وإذا كانت كمية قليلة قادرة على تلبية احتياجاتكِ، فإن كمية كبيرة منها تغدو مضرة لكِ، لذا قللي من: البسكويت، والكعك، والفاكهة المجففة، والحبوب، والخبز.

يمكنكِ إضافة بعض العناصر المهمة والمفيدة إلى نظامكِ الغذائي، مثل: الأفوكادو، وزبدة الفستق، والزيتون. كما يجب أن تتخلصي من الأخطاء الصحية الخاصة باستخدام الزيوت النباتية المهدرجة. وكل ذلك سوف يمكنكِ من أن تحصلي على حياة صحية أفضل، وينعكس على جمالكِ ونضرة بشرتكِ والمحافظة على وزن صحي آمن.

الكاتب: محمود حنفي أبوقُورة

باحث أكاديمي