نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

رحلة نهر النيل من المنبع إلى المصب

أفريقيا 7 Rajab 1442 AH
محمود أبو قورة
نهر النيل
Photo by Daniele Levis Pelusi on Unsplash

يقطع نهر النيل رحلة شاقة ويمر عبر صحراء حارة لمسافات كبيرة حتى يصل إلى مصبه بمصر. ويعد نهر النيل من أطول أنهار العالم. وهو أغزر الأنهار في الوطن العربي، ويمتد في الأراضي الإفريقية ويمر بعشر دول (وهي دول حوض النيل) وينساب نحو الشمال بشكل طبيعي. ويبلغ إجمالي طوله نحو (6650 كم) أي (4132 ميلاً).

ويغطي حوض نهر النيل مساحة مقدارها 3.4 مليون كيلو متر مربع. وينطلق النهر عبر رحلة طويلة ابتداءً من أبعد الروافد في جنوب دولة رواندا مرورًا بشمال تنزانيا وصولاً إلى بحيرة فيكتوريا. ثم منها إلى دولة أوغندا ثم إلى جنوب السودان. ولنهر النيل رافدان رئيسان، هما: النيل الأزرق، والنيل الأبيض.

من أين ينبع نهر النيل؟

ينبع النيل الأبيض من منطقة البحيرات العظمى التي توجد في وسط إفريقيا، وينطلق وصولاً إلى جنوب السودان. ويبدأ النيل الأزرق من بحيرة “تانا” في دولة إثيوبيا، وبدوره يجري في اتجاه جنوب شرق السودان. ويجتمع هذان المنبعان معًا في العاصمة السودانية الخرطوم، ليشكلا نهر النيل في النهاية. وتعتبر بحيرة فيكتوريا هي المصدر الرئيس للنيل الأبيض. وهي ثالث البحيرات العظمى حول العالم، وتقع هذه البحيرة على حدود عدد من الدول، هي: تنزانيا، وأوغندا، وكينيا.

ويمثل نهر “روفيرونزا” الواقع في دولة بوروندي الحد الأقصى لنهر النيل، حيث يشكل الفرع الأعلى لنهر كاجيرا، والذي يقطع مسارًا طوله 690 كم قبل أن يصل إلى بحيرة فيكتوريا. وعند مغادرة النيل لبحيرة فيكتوريا فإنه يُعرف باسم “نيل فيكتوريا”.

ويستمر النيل في مساره بعد ذلك مسافة 500 كم، حيث يمر ببحيرة كييوجا حتى يصل إلى بحيرة ألبرت، ولذا يعرف النيل في هذه النقطة بنيل ألبرت. ثم بعدها يصل النيل إلى جمهورية جنوب السودان. ويعرف عندها ببحر الجبل. ثم يتصل بعدها ببحر الغزال ويمتد جريانه مسافة 720 كم، ويُعرف في تلك المرحلة بالنيل الأبيض، ويستمر في الجريان وصولاً إلى مدينة الخرطوم بجمهورية السودان.

روافد النيل

يمثل النيل الأزرق رافدًا مهمًّا لنهر النيل، حيث يعطيه نسبة 80% من مياهه، وتصل تلك النسبة في فصل الصيف فقط في أثناء الأمطار الموسمية المتساقطة على هضبة الحبشة. وينبع نهر النيل من إثيوبيا من خلال بحيرة “تانا”. ويُطلق على النهر في تلك النقطة اسم “النيل الأزرق” أو “أبّاي” باللغة الأمهرية. وعند عبوره الحدود الإثيوبية يستمر نحو السودان في مسار طوله يبلغ 1400 كم حتى يلتقي بالمنبع الآخر (النيل الأبيض) في منطقة المقرن بالخرطوم. ثم يلتحمان معًا في فرع واحد ويستمران في الجريان في مجمل الأراضي السودانية والمصرية وصولاً إلى البحر المتوسط، ويعرف ذلك باسم “النيل”.

لا يتبقى لنهر النيل رافدٌ يغذيه بعد ذلك سوى نهر عطبرة الذي يجري في مسار طوله 800 كم، وهو آتٍ من المرتفعات الإثيوبية. ويتصل بنهر النيل على بُعد 300 كم من مدينة الخرطوم. يتخذ النيل مساره في الأراضي السودانية مرورًا بستة شلالات حتى يصل الحدود المصرية. وينحني مسار النيل في السودان في اتجاه الجنوب الغربي قبل أن يرجع إلى مساره الأصلي شمالاً، ويعرف هذا الانحناء باسم “الانحناء العظيم للنيل”.

عندما يصل نهر النيل إلى الحدود المصرية فإنه يقطع مسافة 270 كم قبل أن يستقر في بحيرة ناصر. وهي بحيرة صناعية تم إنشاؤها خلف السد العالي لاستقبال الفائض المائي. عام وقد انفصلت بعض أجزاء هذه البحيرة غربًا لتشكل بحيرة توشكي في الصحراء الغربية المصرية في عام 1998 م. ويغادر النيل البحيرة ويتجه صوب الشمال وصولاً إلى البحر المتوسط. ويتفرع جزء من نهر النيل داخل الأراضي المصرية عند أسيوط، ويسمى بحر يوسف، والذي يستمر في الجريان حتى يصل إلى محافظة الفيوم.

يصل نهر النيل إلى أبعد نقطة شمال مصر، ويتفرع إلى فرعين، فرع دمياط في الشرق، وفرع رشيد في الغرب. ويحصر الفرعان بينهما ما يُعرف بدلتا النيل، ليصب النيل في نهاية المطاف من خلال هذين الفرعين في مياه البحر المتوسط. وبهذا يُنتهي النيل مساره ويصل إلى مصبه بعد رحلة طويلة.

 

كتبهُ: محمود حنفي أبوقُورة

باحث أكاديمي وشاعر