نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

زكاة بهيمة الأنعام: مفهومها مقدارها ومتى تجب؟

زكاة 7 Jumada Al Akhira 1442 AH
عبد الله توبة
زكاة بهيمة الأنعام
© Afzalkhan M | Dreamstime.com

زكاة بهيمة الأنعام أحد أنواع الزكاة التي جاء الإسلام ببيان الأحكام المتعلقة بها. وذلك من خلال بيان مفهومها والحكم الشرعي المتعلق بها وكذلك بيان مقدارها وفي هذا المقال سنتعرف على هذا النوع المهم من أنواع الزكاة.

مفهوم زكاة بهيمة الأنعام

هي الزكاة التي فرضها الإسلام في الأنعام (المواشي) وهي الإبل والبقر والغنم وملحقاتهم. وقد فرض الإسلام هذه الزكاة على من ملك نصابًا معينًا من هذه الأنواع.

حكمها

تعد الزكاة على بهيمة الأنعام من أنواع الزكوات الواجبة على من ملك نصابًا معينًا فيها وقد دل على وجوبها سنة النبي –صلى الله عليه وسلم- والإجماع. فمن السنة ما جاء في حديث معاذ بن جبل لما أرسله أبو بكر إلى اليمن. حيث جاء في كتابه إليه:

” بسمِ اللهِ الرَّحمن الرحيمِ، هذه فريضةُ الصَّدقةِ التي فرَض رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم على المسلمينَ، والتي أمَرَ اللهُ بها رسولَه، فمَن سُئِلَها من المسلمينَ على وَجهِها فلْيعطِها، ومَن سُئِلَ فَوقَها فلا يُعطِ: في أربعٍ وعشرين من الإبِلِ فما دونها من الغَنَم، من كلِّ خمسٍ شاةٌ، فإذا بلغت خمسًا وعشرينَ إلى خمسٍ وثلاثين، ففيها بنتُ مَخاضٍ أنثى، فإذا بلغت ستًّا وثلاثين إلى خمسٍ وأربعين، ففيها بنتُ لَبُونٍ أنثى، فإذا بلغَتْ ستًّا وأربعينَ إلى ستين، ففيها حِقَّةٌ طَروقةُ الجَمَلِ، فإذا بلغت واحدًا وستِّين إلى خمسٍ وسبعين، ففيها جَذَعة… إلى آخر الحديث” (أخرجه البخاري).

وقد روي عن معاذ بن جبل أيضًا “أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم لَمَّا وجَّهه إلى اليَمَنِ، أمَرَه أن يأخُذَ مِنَ البَقَرِ، من كلِّ ثلاثينَ تبيعًا أو تبيعةً، ومن كلِّ أربعين مُسِنَّةً، ومن كل حالِم- يعني: محتلمًا- دينارًا أو عَدْلَه من المعافِرِ- ثياب تكون باليمن” (أخرجه أبو داود والترمذي، والحديث صحيح).

هذا وقد دل هذا الحديث على فرضية الزكاة في بهيمة الأنعام. أما الإجماع فقد أجمع المسلمون على وجوب الزكاة في بهيمة الأنعام على من ملك نصابًا معينًا. ونقل الإجماع عدد من أهل العلم منهم ابن المنذر وابن حزم وابن قدامة وغيرهم.

مقداراها

جاءت السنة النبوية ببيان مقدار زكاة بهيمة الأنعام وذلك في الإبل والبقر والغنم. ويبدأ النصاب في الإبل في من ملك خمسة من الإبل فإنه يخرج شاة. ومن ملك عشرة فإنه يخرج شاتين، ومن ملك خمسة عشر فإنه يخرج ثلاث شياه. ومن ملك خمسة وثلاثين من الإبل فإنه يخرج بنت مخاض وهي التي بلغت من العمر سنة.

وتمضي السُنة في بيان النصاب حتى تصل إلى من ملك مائة وعشرين من الإبل فأكثر. وعندها يخرج في كل أربعين بنت لبون وهي التي تم لها سنتان. وفي كل خمسين حقة، وهي التي تم لها ثلاث سنوات.

أما نصاب البقر فإنه يبدأ من ثلاثين. فمن ملك ثلاثين بقرة فإنه يخرج تبيعًا وهو الذي تم له سنة. والذي يملك أربعين بقرة فإنه يخرج مسنة وهي التي تم لها سنتان. ومن ملك ستين بقرة فإنه يخرج تبيعين. ومن ملك سبعين بقرة فإنه يخرج تبيعًا ومسنة.

ويبدأ نصاب الغنم من أربعين فمن ملك أربعين شاة فإنه يخرج شاة واحدة عنها. والذي يملك مائة وإحدى وعشرين شاة فإنه يخرج عنها شاتين. ومن ملك أكثر من مائتين فإنه يخرج ثلاث شياه. أما إذا زاد ما يملكه عن ثلاثمائة فإنه يخرج عن كل مائة شاة، شاة واحدة.

ويظهر مما سبق أن الإسلام قد نظم زكاة بهيمة الأنعام تنظيمًا بديعًا. ووضح مقدارها والأحكام المتعلقة بها بما يعود بالنفع على الفقراء وبما يحفظ مال الأغنياء.

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية