سكوت امرأة

مرأة Contributor
مقال رأي
سكوت امرأة
Photo by Muhammad Haikal Sjukri on Unsplash

ما بال خاطري مثل الصحراء القاحلة التي تقتل زائريها وما بالي أنا ومن أنا؟ أنا الابنة أنا المرأة وما أحقر هذه الكلمة الرفيعة في مجتمعنا الذكوري، تلك الزهرة لم تعد منيعة لم تعد تحمي نفسها بالشوك أصبحت وحيدة والرياح تعصف بها.

يدعس عليها كل من يمر بها؛ ها قد عدنا من جديد إلى عصر الجاهلية إلى الزمن الذي كانت تدفن فيه الموءودة التي كرمها الله واحتقرها المجتمع، اليوم نرى أبشع من ذلك؛ وسكوتي هو سكوت تلك المرأة تلك الأخت، والأم، والزوجة وغيرهم.

 يا الله يا مسير الدنيا أحكم بالعدل فلم يعد البال يطيق هذا السكوت ونيران الحرية قد أحرقت جأشي وتلتهم خلايا قلبي فأصبح رمادا والسكوت لا يزال مخيما فلا علم لأحد بما قد يحدثه ذلك الرماد، فهو قد يسد كل عين أشعلت تلك النار سوف يحرق كل من تعدى على حقوق امرأة.

فهي لا تقوم إلا بواجبات فرضها عليها هذا المجتمع البائس الذي لا يفكر إلا بغريزته كالحيوان فما هي المرأة في نظركم؟ لماذا وجدت؟ فقد حددوا مكان وجودها في المنزل وهو حبس الأحلام وعملها تربية الأطفال والعمل على راحة الرجل وتلبية رغباته!

لما لا يصغون إلى قلبها ويفتحون أساور أحلامها ويكسرون لجام صمتها لتقول أنا امرأة حرة، خلقني الله حرة فمن أنت لكي تضع القيد على رقبتي وتجعلني عبدتك من أنت؟!

سكوتي وسكوتك هو حبسنا هو قيدنا تعالي نكسره سويا لنطلب العدالة والحرية لنقول لا للظلم لا للعبودية لنبين لهم من هي المرأة التي هي نصف المجتمع هي من أنشأت هذا الرجل الضاري، ليقوم بسلبها كل ما تملك.

 تعالي نكسر الخوف تعالي نمشي في الأرض دون حماية ودون خوف، تعالي لنقول بصوت مرتفع أنا امرأة حرة، نعم يا سيدة المجتمع أنت كرمك الله بأن جعلك حرة فمن هو المجتمع ليسلبك حريتك ويسير حياتك، أنت امرأة أنت الحياة أنت التاريخ.

 

بقلم: رجاء مباركي

كاتبة ومدونة

Enjoy Ali Huda! Exclusive for your kids.