سلسلة جبال روكي: أرض الطبيعة الخلابة

سفر أحمد جمال
سلسلة جبال روكي
Photo by Christopher Zarriello on Unsplash

تعد سلسلة جبال روكي واحدةً من أفضل السلاسل الجبلية الخلابة حول العالم، وهي تمتد عبر قارة أمريكا الشمالية من اتجاه الغرب. وتغطي مساحة تُقدر بنحو 4800 كيلو متر، وتبدأ حدودها من كولومبيا البريطانية وشمال ألبرتا. حتى تصل إلى نيو مكسيكو جنوبًا، وتدخل السهول الكبرى والسهول الداخلية شرقًا، والهضبة الداخلية غربًا ضمن حدودها. كما ينضم إلى حدودها كل من: الهضبة الكولومبية، وجبال الساحل الكندية، ومقاطعة “رينج” ومقاطعة “باسين” بالولايات المتحدة الأمريكية.

وعلى صعيد القمة الأكثر ارتفاعًا فإن جبل إلبرت أو (Mt. Elbert) في كولورادو. يعد الجبل الأكثر ارتفاعًا في سلسلة جبال روكي؛ إذ بلغ ارتفاعه نحو خمسة كيلو مترات. وتأتي قمة بايكس أو (Pikes Peak) باعتبارها ثاني أكبر قمة في العالم، فقد بلغ ارتفاعها نحو أربعة كيلو مترات. وتتميز هذه السلسلة بأنها تُشكل فاصلاً بين القارات، إذ تقوم بعملية فصل للأنهار التي تصب في المحيطين الأطلسي والمتجمد الشمالي، عن الأنهار التي تصب في عمق المحيط الهادئ.

سلاسل جبال روكي:

تضم سلسلة جبال روكي ما لا يقل عن مائة سلسلة جبلية منفصلة، حيث تنقسم فيما بينها إلى أربع مجموعات رئيسة، ألا وهي: المجموعة الأولى: جبال روكي الكندية وجبال روكي الشمالية في مونتاتا وفي شمالي شرق ولاية “أيداهو Idaho”. والمجموعة الثانية: جبال الروكي الوسطى في “وايومنج Wyoming”. الثالثة: وهي “يوتا Utah” مع الجنوب الشرقي لولاية أيداهو. الرابعة: جبال الروكي الجنوبية في كولورادو ونيو مكسيكو، ويضاف إليها هضبة كولورادو الواقعة في منطقة الزوايا الأربع أو: Four Corners”” في كولورادو. ونيو ميكسيكو، وأريزونا، وولاية يوتا. وتشترك سلاسل جبال روكي معًا في الارتفاعات العالية، إذ يزيد ارتفاع عدد كبير منها على أربعة آلاف متر، رغم أنها تختلف فيما بينها في التربة والتضاريس والجيولوجيا الخاصة بها.

منتزهات جبال روكي:

تضم جبال روكي عددًا من المنتزهات الخلابة، مثل: منتزهات جبال روكي الكندية، وهي من ضمن مواقع التراث العالمي. وتتألف من أربعة منتزهات وطنية، وهي: منتزه “جاسبر الوطني”، ومنتزه “بانف الوطني”، ومنتزه “كوتناي الوطني”، ومنتزه “يوهو الوطني”. كما يضم الموقع ثلاث منتزهات إقليمية تابعة لمقاطعة كولومبيا البريطانية، ألا وهي: منتزه “روبسون الإقليمي”، ومنتزه “هامبر الإقليمي”، ومنتزه “مونت أسينيبوين الإقليمي”.

وتتكون المنتزهات من ينابيع ماء ساخنة، وجبال، ومثلجات، كما تحتوي داخلها على منابع الأنهار الرئيسة في قارة أمريكا الجنوبية. ويأتي من ضمنها: نهر “كولومبيا”، ونهر “فريزر”، ونهر “ساسكاتشوان”، ونهر “أتاباسكا”. ومن السمات المميزة للمنطقة أنها تتمتع بتنوع طبيعي خلاب وبجمال آثر. كما تتميز بتنوعها البيولوجي والحيوي، لدرجة جعلت منها منطقةً مُنضمةً للتراث العالمي.

موقعها من التراث العالمي:

قامت كندا في عام 1983 م بترشيح أربعة منتزهات وطنية لتدخل ضمن مواقع التراث العالمي، وهي: بانف، وكوتناي، ويوهو، وجاسبر. وقد قَبِلت اليونسكو الترشيح بعد تدعيم وتزكية من الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعية في عام 1984 م. وقد جذب هذا القرار أنظار العالم أجمع إلى تلك المنطقة، وجعل الناس يلاحظون لأول مرة جمال الطبيعة هناك، ويرون النباتات النادرة والحيوانات المهددة بالانقراض. إلى جانب بعض التكوينات الطبيعية مثل: الوديان، وكهوف الحجر الجيري، وقمم الجبال، والبحيرات، والمثلجات، والمتحجرات النادرة والفريدة لموقع “بورجس شايل”.

وفي عام 1990 م تم قبول بعض الجبال الأخرى المجاورة للانضمام إلى مواقع التراث العالمي، وهي: جبل “هامبر”، وجبل “أسينيبوين”، وجبل “روبسون”. وهذه الجبال عبارة عن منتزهات إقليمية تابعة لمقاطعة كولومبيا البريطانية. إن ما يميز سلسلة جبال روكي أنها منطقة جذابة، وتحتوي على منتزهات يصعب الحصول عليها في أي مكان آخر. كما أنها تتميز بتنوعها البيولوجي والإحيائي والطبيعي. وهذا كله جعل منها منطقة ذات طبيعة خاصة وفريدة، وجَذَبَ إليها عددًا كبيرًا من الزوار، وجعل أجزاءً منها تدخل ضمن مواقع التراث العالمي.

 

كتبهُ: محمود حنفي أبوقُورة

باحث أكاديمي وشاعر