خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

محمود أبو قورة يكتب: سمات النجاح وأسس استمراره

سمات النجاح

للتميز والنجاح أسرار كثيرة،  لكنّ أهم سمات النجاح وأسراره هي تلك التي تتعلق بالصبر والإصرار والعزيمة القوية، فلا يكاد يوجد رجل متميز استطاع النجاح والتفوق والوصول إلى ما يصبو إليه، ولم يصبر ويتحمل في سبيل أن يصل إلى تحقيق حلمه. كما أن التميز ليس شيئًا سهلاً يمكن أن يدركه الجميع، بل هو رحلة من الشقاء والمعاناة، وحالة من مجابهة التعثر والمشكلات الدائمة والمتلاحقة.

مميزات الناجحين

وإذا نظرنا إلى أسرار التميز والنجاح لدى كثير من الأشخاص الذين استطاعوا أن يحققوا شيئًا لأنفسهم ولمجتمعهم، وجدنا أنهم جميعًا امتازوا بعدة مميزات مهمة مثل: العمل الدؤوب، والإصرار وتخطي الصعاب، والتفاؤل مهما كان الجو قاتمًا، وامتلاك رؤية فاحصة للأحداث، وتحليل الأمور وربطها مع بعضها بشكل أسرع، والإقدام والشجاعة، وحب الأمور التي يعملون فيها، إلى غير ذلك من مميزات عديدة.

سمات النجاح وأسراره

تعد سمات النجاح  وأسراره مثل العلامات البارزة في حياة المتميزين، فهي مكمن تميزهم وسرهم الأكبر الذي من خلاله تحقيق إنجازهم الصعب، ولذا نجد أغلب قصص الناجحين تشتمل على بعض النقاط الأكثر تأثيرًا في حياتهم، ولا تقتصر تلك العلامات على النواحي الحياتية فقط، بل تضم كل النواحي سواء المهنية أو الحياتية أو حتى التسلية والهويات المختلفة. ولذا نرصد فيما يلي بعض تلك الأسرار التي ميزت هؤلاء المتميزين، وكانت جزءًا أساسيًا في نجاحهم وتحقيق أهدافهم، مما جعل قصص تميزهم تنتشر على ألسنة الناس ويكتب عنها الكُتّاب والإعلاميون، وتتخلص تلك الأسرار فيما يلي:

الأمل المشرق والعزيمة الحديدية في الوصول للأهداف

 لقد وُجِد في قصص هؤلاء المتميزين، أنهم يتمتعون بأمل كبير ومشرق في داخلهم لا ينطفئ أبدًا، كما أن لديهم عزيمة حديدية لا تلين في التحمل والصبر والسعي من أجل بلوغ الأهداف.

التأمل الذاتي والفكري

إذ إن المتميزين يتحلون بنوع خاص من التأمل الخلاق أو المبدع، وهم يجيدون التفكير العقلي أو الوجداني بصورة ناجحة، وعادة ما يخصصون لأنفسهم مدة عشر دقائق قبل النوم من أجل القيام بذلك.

الفصل بين العمل وأوقات الراحة

إذ تجد أن هؤلاء المتميزين يعملون بجد واهتمام، لكنهم في الوقت ذاته يتركون لأنفسهم بعض الوقت دون عمل من أجل أخذ راحة تساعدهم على استعادة النشاط والحيوية، فإذا انتهى عملهم لا يفكرون في أي شيء يُخرجهم من وقت راحتهم أو يشغل بالهم.

القراءة والتعلم المستمر

 يميل أغلب المتميزين إلى شغل جزء من وقتهم من أجل اكتساب المعرفة ودعم أنفسهم ثقافيًّا، وقد أجريت العديد من الدراسات التي أكدت أن الناجحين يقومون بالقراءة قبل النوم بمدة كافية، لأن هذا يعمل على تحفيز أفكارهم بشكل أفضل، وليس مهمًا أن تكون مطالعاتهم في مجال عملهم، بل في أغلب التخصصات.

جدولة المهام واستثمار الوقت

 من الأمور المهمة التي تساعد المتميزين في عملهم، أن يحددوا قائمة بالمهام التي يجب عليهم العمل فيها، ومن غير المقبول التفريط في الوقت أو تضييعه، ولذا فإنهم يضعون لكل مهمة الوقت المناسب لها ويعملون من أجل تنفيذ جميع المهام في الوقت المحدد.

التوقف أمام الإيجابيات

إذ يقوم المتميزون بالوقوف على الإيجابيات التي استطاعوا القيام بها على مدار اليوم، ومن ثم التوقف أمام الإيجابيات بشكل إجمالي كل مدة من الوقت، مع الحرص على تلافي السلبيات أو التفكير فيها حتى لا تعوقهم عن مواصلة الرحلة، وتلك أهم سمات النجاح .

التواصل الاجتماعي والإنساني الجيد

 من ضمن الأسرار التي يتحلى بها المتميزون، أنهم يقضون بعض الوقت مع عائلاتهم، كما يكون لديهم تواصل اجتماعي وإنساني جيد مع المحيط الأسري أو الاجتماعي الذي يعيشون فيه، فهذا يعطيهم دافعية أكبر على العمل والإنتاج والتميز والابتكار.

بقلم: محمود أبو قورة

باحث ومدون