خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

صفات قد تبحث عنها المرأة في شريك حياتها

شريك الحياة هو أمر يجب أن تتوقف لديه المرأة كثيرًا حين الاختيار، وأن تلتمس فيه الصفات التي تريدها وتشعر أنها إن غابت عنه، فإنها لن تستطيع أن توافق عليه ليكون زوجًا لها. ولعل الرجل في العادة يضع لنفسه بعض الشروط والصفات التي يبحث من خلالها، وحالما يجدها متحققة في امرأة ما فإنه يقوم بالموافقة عليها وينتظر ردّها على طلبه من خلال الأسرة، وفي تلك الأثناء تبدأ رحلة التفكير لديها: هل تقبل به أم لا؟ وهل هو الشخص المناسب أم لا؟

شريك الحياة وبعض الصفات الجيدة

تبدأ مرحلة الوقوف على صفات الرجل من محاسن وعيوب لتقيم الأمر قبل أن تأخذ في النهاية قرارها، وهي في كل ذلك تبحث عن مجموعة من الصفات المهمة في الرجل، وهي:

أولاً: الصدق والأمانة وحسن الخلق

المرأة دائمًا تبحث عن الإنسان الصادق الذي لا يكذب عليها في شيء، بل يصارحها بكل ما تسأل عنه، ويكون أمينًا في أوصافه وكلامه، ويتميز بحسن الخلق. فالمرأة لا تريد جسدًا بلا روح، إنها تريد إنسانًا مكتملاً ومتدينًا يحافظ عليها ويدافع عنها ويكون كل شيء في حياتها.

ثانيًا: شريك الحياة القادر على تحمل المسؤولية

من أهم الصفات التي تبحث عنها المرأة أن يكون الرجل الذي تود الارتباط به قادرًا على تحمل المسؤولية، وأن تكون لديه الرغبة التامة في القيام بأعبائه دون ملل أو ضجر، وأنه سينفق عليها بالمعروف.

ثالثًا: محبوب في وسطه الاجتماعي وذو سيرة حسنة

تعمل السيرة الحسنة للرجل خاصة في وسطه الاجتماعي على اقتناع الأنثى بالرجل وترحيبها بالارتباط به، لأن ذلك أمر أولي ومهم، فإذا اشتهر عنه أنه سيئ الخلق ومنبوذ من الناس فإن المرأة تخشى ذلك وتتحاشاه تمامًا، فالسيرة الطيبة تقرب بين الطرفين وتجمع بينهما.

رابعًا: لسانه عذب وقوي الملاحظة

تبحث الأنثى عن شريك يكون قوي الملاحظة ولماحًا، يفهم من أقل الأشياء أمامه ما تود قوله، بل ربما يعي قبل أن تتحدث، أي يكون قارئًا للأفكار ولديه عقل قوي، ويمتلك لسانًا عذبًا في الحديث، وليس معنى هذا أن يذوق الكلام، بل أن يكون له منطق جيد في الحديث ويمكن الاستماع إليه دون ملل.

خامسًا: شريك الحياة خفيف الظل

تحب المرأة عامة أن يكون شريك حياتها رجلاً خفيف الظل، عنده شيء من الظرف والفكاهة ولين القول، لأن الرجل الخشن الذي لا يُحسن القول يكون مكروهًا إلى حد كبير. كما أن الأنثى تبحث دومًا عن قلب رقيق الحاشية وحساس يشعر بمن حوله ويتفاعل معهم، ويمتلك عاطفة جياشة وحنان، حتى يتفاعل معها في المستقبل بشكل جيد.

سادسًا: أن يكون مكتمل الرجولة

المرأة تكون في حاجة إلى شريك الحياة الذي يكرمها ويقدرها، لأنها تدرك أن ذلك ارتباط طويل الأمد، وينتج عنه أبناء، ولذا فإن وجد رجل يملأ عليها حياتها بعطفه وشهامته وإقدامه وقوة ساعده، من الأمور المهمة عند الأنثى، فهي وإن كانت ضعيفة فإنها لا تحب إلا الرجل القوي الواثق في ذاته والقادر على تحمل الأعباء.

سابعًا: أن يكون كريمًا

لأن الرجل البخيل مذموم عند المرأة عامةً، وقد تخشى الأنثى الارتباط بالرجل إن وجدت فيه نوعًا من البخل الذي سيؤثر حتمًا على حياتها القادمة، والحقيقة أن تلك الصفة قد لا تظهر بشكل كامل إلا بعد الزواج، لكن على الأقل يمكن من خلال التعاملات في أثناء مدة الخطوبة أن تعي المرأة أن هذا الرجل يمكن أن يكون بخيلاً، ولذا وجب الحذر والتثبت من تلك الصفة، وهناك فرق بين أن يكون الرجل ليس معه كثير من المال، وبين البخل، فقد تتحسن ظروفه ويغدق عليها في المستقبل، أما البخيل فإنه يكنز المال ولا يخرج منه شيئًا مطلقًا.