شهر رجب: فضائله وأفضل الأعمال فيه

مناسبات Contributor
شهر رجب
© Wisconsinart | Dreamstime.com

شهر رجب هو أحد الأشهر الحرم التي نص القرآن الكريم وسنة النبي -صلى الله عليه وسلم- على فضله ومنزلته. ويأتي هذا الشهر قبل شهر شعبان وشهر رمضان. وفي هذا المقال سنتعرف على فضائل هذا الشهر وأفضل الأعمال فيه.

التفضيل سنة إلهية

من حكمة الله تعالى أن فضّل بعض الشهور على بعض، وفضّل بعض الأيام على بعض، وفضل بعض الأماكن على بعض. ولذلك فإنه قد فضل الأشهر الحرم على سائر الشهور، ومن المعلوم أن شهر رجب من الأشهر الحرم قال تعالى:

{إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ  ذَٰلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ  فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ  وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً  وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ } (التوبة: 36).

وقد دلت هذه الآية على أن الله تعالى قد ميز الأشهر الحرم وفضلها على كثير من الشهور. لذلك فإن المؤمن يتحتم عليه ألا يظلم نفسه في تلك الأشهر.

فضائل شهر رجب

شهر رجب هو أحد الأشهر الحرم كما جاء في الحديث الشريف. الذي رواه أبو بكرة نفيع بن الحارث “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم خَطَب في حجَّتِه، فقال: إنَّ الزَّمانَ قد استدار كهيئتِه يومَ خَلَق اللهُ السَّمواتِ والأرضَ، السَّنةُ اثنا عَشَرَ شَهرًا. منها أربعةٌ حُرُمٌ، ثلاثٌ متوالياتٌ: ذو القَعْدةِ، وذو الحِجَّةِ، والمحَرَّمُ، ورَجَبُ مُضَرَ الذي بين جُمادى وشَعبانَ” (أخرجه أبو داود، والحديث صحيح).

وقد سمى النبي صلى الله عليه سلم رجب مضر، وهو كذلك الشهر المنفرد على خلاف الأشهر الثلاثة ذي القعدة وذي الحجة والمحرم. وهذا الحديث من الأحاديث الواردة في فضل شهر رجب. وقد قيل إن من فضائل شهر رجب أن حادثة الإسراء والمعراج قد وقعت فيه لكن ليس هذا الأمر مؤكدًا.

وقد ورد عن النبي أنه أمر بالصوم في الأشهر الحرم ومنها شهر رجب فقد روي عن رجل من باهلة. “أنّهُ أتى رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم، ثُمّ انْطَلَقَ فَأتَاهُ بَعْدَ سَنَةٍ وَقَدْ تَغَيّرَتْ حَالُهُ وَهَيْئَتُهُ، فقال: يَارَسُولَ الله أمَا تَعْرِفُنِي؟ قال: وَمَنْ أنْتَ؟ قال: أنَا الْبَاهِليّ الّذي جِئْتُكَ عَامَ الأوّلِ، قال: فَمَا غَيّرَكَ وَقَدُ كُنْتَ حَسَنَ الْهَيْئَةِ؟ قُلْتُ مَا أكَلْتُ طَعَاماً مُنْذُ فَارَقْتُكَ إلاّ بِلَيْلٍ. فقال رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم لِمَ عَذّبْتَ نَفْسَكَ، ثُمّ قال: صُمْ شَهْرَ الصّبْرِ وَيَوْماً مِنْ كُلّ شَهْرٍ. قال: زِدْني فإنّ بِي قُوّةً، قال: صُمْ يَوْمَيْنِ، قال: زِدْنِي، قال: صُمْ ثَلاَثَةَ أيّامٍ، قال: زِدْنِي، قال: صُمْ مِنَ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ، صُمْ مِنَ الْحُرُمِ وَاتْرُكْ، صُمْ مِنَ الْحُرْمِ وَاتْرُكْ. وَقال بِأصَابِعِهِ الثّلاَثَةِ فَضَمّهَا ثُمّ أرْسَلَهَا” (أخرجه أبو داود وأحمد والحديث حسن). ويظهر من هذا الحديث أن شهر رجب من الأشهر التي يستحب فيها الصوم.

أفضل الأعمال في شهر رجب

هناك عدة أعمال يتقرب بها المسلم لربه في شهر  رجب ومن هذه الأعمال الصيام كما جاء في الحديث السابق، والصيام من أحب الأعمال إلى الله تعالى. ومن الأعمال التي يتقرب بها العبد إلى ربه في هذا الشهر الاستعداد لشهر رمضان، الذي يأتي بعد شعبان. وقد نقل عن السلف الصالح أنهم كانوا يستعدون لرمضان قبل قدومه بسته أشهر، ويسألون الله أن يتقبله منهم ستة أشهر.

وأفضل الأعمال التي يتقرب بها المسلم لربه على الإطلاق في شهر رجب أن يهجر المعاصي والذنوب وأن يبتعد عنها ابتعادًا كاملًا. ذلك أن رجب من الأشهر الحرم التي دعا القرآن إلى الابتعاد عن ظلم النفس فيها.

 

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية