خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

شهر رمضان ومرضى السكر

دعاء

صوم شهر رمضان هو أحد الأركان الخمسة للدين الإسلامي، والذي يصومه المسلمون لمدة شهر. هذا يعني أنه يجب أن يتم تناول الوجبات قبل شروق الشمس أو بعد غروب الشمس، حيث يجب عليهم الامتناع عن الأكل والشرب والتدخين خلال النهار. المسلمون المصابون بالسكري معفون من القيام بذلك، ولكن نظرًا لأهمية رمضان لدينهم وثقافتهم، يصومه الكثيرون. في حالة مرضى السكر الذين يقومون بالصيام، يزيد الصيام من مخاطر التمثيل الغذائي عن طريق التحفيز المفرط لتحلل الجليكوجين وتحلل الدهون، مما يؤدي إلى إنشاء أجسام كيتون. أجسام الكيتون التي بخلاف العمل على الليباز البروتين الدهني عن طريق زيادة تقويض البروتين، هي مولدات لأجسام الكيتون وخطر الإصابة بالحماض الكيتوني.

ومع ذلك، في رمضان، بصرف النظر عن الصيام، يتم تناول الأطعمة الوفيرة الغنية بالسكريات سريعة الامتصاص، أو زيادة الدهون، خارج ساعات الصيام، مما يؤدي إلى عدم تغير إجمالي السعرات الحرارية. من أجل ممارسة رمضان بأقل عدد ممكن من المضاعفات، يمكن للمسلمين المصابين بداء السكري اتباع هذه النصائح لكن استشر طبيبك أولاً:

من الضروري أن تذهب إلى طبيبك في الأسابيع السابقة لرمضان حتى يتمكن من وصف الإرشادات اللازمة لتنفيذها دون التأثير على صحتك.

زيادة تواتر قياسات الجلوكوز: قبل بدء الصيام وطوال اليوم، يجب عليك إجراء قياسات متكررة للتأكد من أنك تحافظ على مستويات جيدة من نسبة السكر في الدم.

قبل بدء الصيام، يجب عليك تضمين الأطعمة التي تطلق السكريات ببطء أكثر: في السحور، يوصى بتناول الأطعمة مثل القمح والسميد والفاصوليا، لأن هذه الأطعمة تعمل على امتصاص الكربوهيدرات بطيء ومع نسبة عالية من الألياف، مما يضمن إمداد بطيء للجلوكوز إلى الجسم.

بعد تناول وجبة الإفطار استهلك الأطعمة التي تحرر السكر بسرعة: على العكس الإفطار، يُنصح بتناول الأطعمة التي تفرز السكر بسرعة، مثل الفاكهة، للمساعدة في استعادة مستوى السكر في الدم، ومن ثم الكربوهيدرات البطيئة المفعول.

يفضل تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة أو السكر ومحاولة تقسيم السعرات الحرارية إلى عدة وجبات على مدار الساعة في وقت الإفطار

تأكد من شرب الكثير من السوائل بعد الصيام: يمكن أن يؤثر الجفاف أيضًا على مرض السكري، لذا فإن شرب السوائل الخالية من السكر مهم بعد غروب الشمس.

اجعل من المعروف في بيئة عملك أو دراستك أنك مصاب بالسكري وأنك ستحافظ على شهر رمضان: إذا لم يعرفوا أنك مصاب بالسكري في عملك أو مكان دراستك، فهذا هو الوقت لإخبارهم بذلك في حالة نقص السكر في الدم أو فرط سكر الدم.

قبل رمضان: من شهر إلى شهرين قبل رمضان، يجب ضبط  التحكم في التمثيل الغذائي.