خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

شُوربة الخضار ودورها في تعزيز كفاءة الجهاز المناعي

شوربة خضار

تعد شوربة الخضار من الوجبات الأساسية في معظم البيوت العربية والعالمية، فمكوناتها بسيطة ومتوافرة، كما أن طريقة تحضيرها سهلة للغاية، ولا شك أن فوائدها غزيرة ولعل أهمها أنها تقوم بعملية تعزيز لجهاز المناعة مما يقي من الفيروسات الفتاكة التي تُحاصرنا في تلك الآونة، وخاصة فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، ومن هنا كان من المهم الوقوف على أهمية تلك الشوربة، وعلى الطريقة الصحيحة لعملها.

المحتوى الغذائي

تحتوي شوربة الخضار على نسبة عالية من الفيتامينات والعناصر الغذائية المفيدة للغاية، حيث تعمل على تعزيز صحة القلب وحمايته من تصلب الشرايين التاجية، كما أنها تقي من السكتات الدماغية، كما أنها تعمل على ضبط مستويات ضغط الدم في الجسم وحماية الأشخاص من الجلطات. كما أن الدراسات قد أثبتت أن تناول الخضروات والفواكه يعمل على تعزيز الصحة النفسية ويعالج التوتر والاكتئاب ويزيد من فرص الشعور بالراحة والاسترخاء. كما أنها تحدّ من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض السرطانية المختلفة، مثل: سرطان البروستاتا، والمعدة، لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الخضروات التي تحتوي على المواد المضادة للأكسدة والفيتامينات.

كما أن لشوربة الخضار تأثير على تخفيض مخاطر الإصابة بمرض السكر، والمساعدة على تعزيز صحة الجهاز المناعي وحماية الجسم من الأمراض والعدوى. وأيضًا المساعدة على حماية الجهاز الهضمي والمعدة من التقلصات وعسر الهضم والالتهابات، ومن ثم فإن شوربة الخضار تعد من أهم الأطعمة لحماية المعدة، فهي وجبة خفيفة وغنية بالعناصر الغذائية. كما تعزز شوربة الخضار صحة الجسم وحمايته من الفيروسات والعدوى، إضافة إلى معالجة نزلات البرد والأنفلونزا والنزلات الشعبية. كما أنها تعمل على إنقاص الوزن، ولها دور فعال في الحفاظ على صحة العيون وتقوية الرؤية. كما أنها مفيدة لصحة البشرة ونضارتها، وكذلك تقوية نمو الشعر.

وتتكون شوربة الخضار من مجموعة من المكونات، وهي كما يلي: أربع معالق كبيرة من زيت الزيتون، وكوبان من الكوراث المفروم، معلقتان من الثوم المفروم والمملح، كوبان من الجزر المقطع إلى شرائح دائرية، وحبتان من البطاطس المقطعة إلى مربعات، وكوبان من الفاصوليا الخضراء الطازجة، مرق دجاج، وأربعة أكواب من الطماطم المفرومة، ونصف معلقة صغيرة من الفلفل الأسود، وربع كوب من أوراق البقدونس، معلقتان صغيرتان من عصير الليمون، وبعض أكواز الذرة.

طريقة عمل شوربة الخضار

نقوم بتسخين زيت الزيتون في وعاء أو قدر كبير عميق على نار منخفضة وهادئة، وبمجرد أن يسخن الزيت ويأخذ حرارته نقوم بوضع الكراث والثوم والملح، ونقوم بتحمير الخليط معًا من ثمان دقائق لعشر دقائق. ثم نضيف الجزر والبطاطس والفاصوليا الخضراء، ونستمر في الطهي لمدة 5 دقائق مع التقليب من وقت لآخر، ثم نضيف المرق ونرفع درجة الحرارة عالية ونترك المزيج على النار، وبمجرد أن يغلي الخليط نضيف الطماطم وحبوب الذرة والفلفل. ثم نخفف النار ونغطي القدر ونستمر في الطهي مدة 3 دقيقة تقريبًا حتى النضج تمامًا. ثم نرفع القدر من على النار ونضيف البقدونس وعصير الليمون، ونضع الملح الخشن حسب الحاجة، ثم في الختام يقدم الحساء ساخنًا ليتم تناوله والاستفادة من فوائده العديدة.

هذه أهم الفوائد لتناول شوربة الخضار، ولعل أهمها يتمثل في تعزيز الجهاز المناعي للجسم من أجل مقاومة الفيروسات والعدوى، إضافة إلى العديد من الأمراض الأخرى، وهذا يدل على القيمة الغذائية العالية لتلك المكونات. كما تناولنا مكونات شوربة الخضار وطريقة تحضيرها بشكل سليم، وبما يجعلها من الوجبات الخفيفة التي يمكن تناولها صباحًا ومساءً أو في أي وقت وحسب الحاجة. وللحصول على فائدتها فيمكن تناولها بشكل أسبوعي والمداومة عليها، وخاصة وقت حدوث عدوى فيروسية أو الإصابة بنزلات البرد أو الإنفلونزا.