صحة الأم بعد الولادة: نصائح للتعافي واستعادة الجمال

مرأة Contributor
صحة الأم بعد الولادة

صحة الأم بعد الولادة هي إحدى الأشياء التي تشغل بال كثير من الأمهات. حيث يتعرض جسم الأم الحامل لكثير من التغيرات طوال فترة الحمل وعند الولادة. وتواجه المرأة بعد الولادة، بعض الآثار السلبية والتغيرات الجسدية والنفسية. وتسعى الأمهات إلى محاولة خلق توازن بين انشغالها برعاية طفلها، وبين محاولة التعافي واستعادة صحتها وجمالها من جديد.

طرق إنقاص الوزن بعد الولادة

يقدر معدل زيادة الوزن خلال الحمل بين 12 إلى 16 كجم، وتستطيع الأم استعادة وزنها السابق للحمل. ولكن في أحيان كثيرة، لا تتمكن من خسارة كل الوزن الزائد. وفي الأسبوع الأول بعد الولادة يمكن أن تفقد الأم حوالي 2.5 كيلو من وزن الماء، ثم يقل معدل إنقاص الوزن فيما بعد.

ومن أبرز الطرق التي تساعد على إنقاص الوزن، هي الرضاعة الطبيعية فهي تساعد على حرق السعرات الحرارية. وأثبتت الدراسات أن الرضاعة الطبيعية تساعد في تحسين عملية “الأيض” عند الأمهات.

ممارسة التمارين الرياضية والمشي أحد الحلول، ويمكن للأم أيضا أن تقوم بنزهة قصيرة، والبدء بفترات زمنية قصيرة 10 دقائق. وزيادة فترة المشي في كل مرة. ويمكن الاستفادة من الكثير من الفيديوهات لتمارين مخصصة لما بعد الولادة لتخفيف الوزن.

كما يجب تجنب التوتر والقلق، لأنهما يؤديان إلى زيادة هرمون الكورتيزول في الدم. ما يصعب عملية إنقاص الوزن. كما أن التوتر يدفع الكثير من الأمهات، للاتجاه إلى تناول الأطعمة الدهنية أو الكثير من السكريات مما يزيد من الوزن.

وينصح بالحرص على تناول وجبة الإفطار. فهي تحفز الجسم على البدء في عملية التمثيل الغذائي، التي تسهل تخلص الجسم من الوزن الزائد. وتناول وجبات خفيفة وصحية بين الوجبات الرئيسية لتخفيف حدة الجوع، مثل: الفواكه أو حفنة من المكسرات مثل الجوز واللوز، أو خضار مثل الجزر والخيار أو سيقان الكرفس، ورقائق بسكويت دقيق الشوفان مع الجبن قليل الدسم.

العناية بالبشرة والشعر بعد الولادة

تبدأ العناية بالبشرة من الداخل، فعلى الأم التركيز على تناول الخضروات والأطعمة الغنية بالفيتامينات، التي تعزز من صحة البشرة. والحرص على تناول كميات كبيرة من الماء، للحصول على بشرة رطبة وصافية. ويساعد تنظيف البشرة بالشكل الصحيح، على التخلص من الزيوت الزائدة بالبشرة. وتطبيق المرطب المناسب لنوع البشرة بانتظام بعد تنظيفها، وبالطبع الحصول على قسط كافي من النوم.

وتعاني كثير من الأمهات من علامات التمدد على البشرة. ولتجنب ذلك من المفترض على الأم البدء باستخدام المرطبات والزيوت بانتظام، على منطقة البطن والثدي خلال فترة الحمل. ولكن في حال ظهور علامات التمدد بعد الولادة، ينصح بتطبيق بعض أنواع الكريمات المضادة لعلامات التمدد، حيث تساعد في تخفيفها. كما أن لممارسة الرياضة أثر كبير في شد الجسم. مع مراعاة اتباع نظام غذائي صحي.

أما بخصوص الشعر، فعلى الأم مراقبة الحصول على غذاء غني بالبروتين، مثل: اللحوم والأسماك والدجاج. وتناول الأطعمة والمكملات الغذائية التي تحتوي على الزنك وفيتامين B وC وE. وتجنب القلق والتوتر الذي يزيد من تساقط الشعر. كما ينصح باستخدام الزيوت الطبيعية التي تعمل على تغذية الشعر وجعله أكثر كثافة وقوة، مثل زيت الصبار وجوز الهند واللوز.

نصائح عامة لـ صحة الأم بعد الولادة

يعتبر الحصول على الراحة الكافية، من أهم النصائح للتعامل مع التغيّرات الصحية والنفسية للمرأة حديثة الولادة. حاولي استغلال كل فرص النوم لتخفيف التعب والإرهاق. ففي بداية الأمر يستيقظ الطفل كل ساعتين للرضاعة، لذلك حاولي النوم مع أوقات نوم طفلك.

ممارسة الرياضة البسيطة وغير الشاقة وخاصة في الفترة الأولى لما بعد الولادة مهمة جدًا. وتعتبر تمارين “كيجل” من التمارين المفيدة للمرأة، حيث تعمل على تقوية قاع الحوض والحماية من الإصابة بسلس البول بعد الولادة. ولا يقتصر ممارسة الرياضة في المساعدة على استعادة شكل الجسم قبل الولادة، بل أيضًا في تحسين الصحة النفسية.

تنصح الأم بعدم التردد في الحصول على دعم الأقارب والأصدقاء. إذ مشاركتها وتعبيرها عن مشاعر الكآبة والقلق التي تنتابها يمكن أن يخفف من الإرهاق. ومحاولة مواصلة النشاطات الاجتماعية واليومية حتى لا تشعري بالعزلة والإحباط بعد الولادة.

 

بقلم: زويا إبراهيم

صحفية ومدونة

Enjoy Ali Huda! Exclusive for your kids.