نشرة SalamWebToday
Sign up to get weekly SalamWebToday articles!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

صلاة الضحى: صلاة الأوابين

صلاة 26 Jumada Al Akhira 1442 AH
عبد الله توبة
صلاة الضحى Duha prayer
© Chernetskaya | Dreamstime.com

صلاة الضحى من أبرز الصلوات التي أكدت السنة النبوية على أهميتها، وهي واحدة من الصلوات المستحبة. التي تدخل في باب السنن المؤكدة حيث كان النبي يحافظ عليها وقد أوصى أصحابه بالمحافظة عليها كما دلت على ذلك الآثار. وتعرف هذه الصلاة بصلاة الأوابين.

ما هي صلاة الضحى؟

الضحى هي صلاة مستحبة تصلى بعد ارتفاع الشمس قيد رمح إلى وقوفها قبل الزوال بمقدار ربع ساعة أو ثلت ساعة. ويستحب أن تصلى قبل صلاة الظهر بساعة أو ساعتين. كما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: ” صلاة الأوَّابين حين تَرمَضُ الفِصالُ” (أخرجه مسلم، والترمذي). وقد دل هذا الحديث على أن صلاة الضحى يطلق عليها صلاة الأوابين.

ودل أيضًا على استحباب صلاتها حينما ترمض الفصال. والفصال أولاد الإبل. ومعنى رمضت الفصال: احترقت أخفاف الفصال بسبب اشتداد حر الشمس. وذلك يكون قبل الظهر بساعة أو ساعتين. وإنما كانت الصلاة في هذا الوقت من الأمور المستحبة لأن الناس يركنون إلى الهدوء والراحة هربًا من حرارة الشمس. لكن عباد الله الأوابين يهرعون إلى الاستئناس بالله تعالى والصلاة له في هذا الوقت.

فضل صلاة الضحى

لصلاة الضحى فضل كبير ومنزلة عظيمة، وقد أقسم الله تعالى بالضحى في القرآن الكريم وهناك سورة مشهورة في القرآن باسم الضحى. وهي من أوائل السور نزولًا في القرآن. وقد تواترت أدلة السنة النبوية على استحباب صلاة الأوابين. وأنها من السنن المؤكدة عن النبي -صلى الله عليه وسلم- ومن الأحاديث التي دلت على ذلك ما روي عن أبي ذر الغفاري أن النبي قال:

” يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ، فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ، وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ. وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ. وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى” (أخرجه مسلم). وقد بين هذا الحديث أن الإنسان يجب عليه أن يتصدق عن كل سلامى في جسده وكل مفصل. وقد عدّ النبي صلاة الضحى من الأمور التي تجزئ عن ذلك كله.

وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يوصي أصحابه بالمحافظة على تلك الصلاة فعن أبي هريرة رضي الله عنه: ” أوْصَانِي خَلِيلِي بِثَلَاثٍ لا أَدَعُهُنَّ حَتَّى أَمُوتَ: صَوْمِ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ، وَصَلاةِ الضُّحَى. وَنَوْمٍ عَلَى وِتْرٍ” (أخرجه البخاري ومسلم).

وقد روي مثل هذا الحديث عن أبي الدرداء. وهذا الحديث من أعظم الأحاديث الواردة في هذا الباب. ولا شك أن وصية النبي -صلى الله عليه وسلم- لأصحابه بالمحافظة على صلاة الضحى فيه دلالة عظيمة على أهمية هذه الصلاة. وأنها من أحب الأعمال التي يتقرب بها العبد المسلم إلى مولاه. ولذلك فإن النبي قد سماها بصلاة الأوابين والأواب وهو كثير الرجوع لربه تعالى.

كيفية صلاتها وعدد ركعاتها

تصلى صلاة الأوابين بعد ارتفاع الشمس قيد رمح إلى وقوفها قبل الزوال بمقدار ربع ساعة أو ثلت ساعة. وتصلى مثنى مثنى حتى ثمانية ركعات وقد كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يصليها أربع ركعات. لما روي عن أم المؤمنين السيدة عائشة أنها قالت: ” كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي الضُّحَى أَرْبَعًا. وَيَزِيدُ مَا شَاءَ اللَّهُ” (أخرجه مسلم).

دل هذا الحديث على أن النبي كان يصلى الضحى أربع ركعات ويزيد بعد ذلك. لكنها تصلى ركعتين ركعتين كما اتفق على ذلك العلماء. ويظهر من خلال ما سبق أن صلاة الضحى من الصلوات الثابتة عن رسول الله وأصحابه. ولذلك فإنها من السنن المؤكدة التي واظب عليها النبي وأوصى بها أصحابه.

 

كتبه: عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية