خدمات ويب تمتثل للشريعة الإسلامية. اكتشف المزيد

عادات الشعوب الغذائية للمحافظة على وزن صحي

dreamstime_xs_180159008
Diet Sehat Ala Islam

عادات الشعوب الغذائية لا تنحصر في أساليب الطعام وأنواعها بل تمتد إلى غايات وأهداف من بينها الحفاظ على وزن مثالي وصحي، وهذا أمر مهم للغاية لأن الوزن الآن أصبح معيارًا للصحة وشكلاً جذابًا ويوحي بمدى توافق الحالة الصحية والبدنية لدى الإنسان، وخاصة أننا اليوم وسط موج هائل من الأكلات والأطعمة المليئة بالسعرات الحرارية.

عادات الشعوب الغذائية

لذا كان لا بد لكل شعب من أن يعمل على بعض العادات والتقاليد التي تساعده على ضبط المعدلات الغذائية وكمية الطعام ونوعيته، بما يضمن الحصول على وزن صحي وجيد، وذلك في الوقت الذي يبحث فيه الكثيرون عن طرق تساعدهم على إنقاص أوزانهم بشكل صحي وسريع وآمن. ولذا فإن هنا مجموعة من العادات والتقاليد التي تتبعها الشعوب للسيطرة على النظام الغذائي وضبط المعدلات الغذائية والسعرات الحرارية في الجسم، وسنحاول فيما يلي التوقف أمام بعض منها.

أولاً: في البرازيل

يقوم البرازيليون من أجل الحفاظ على أوزانهم بتناول وجبتهم التقليدية المكونة من الأرز والفاصوليا، فمن المعروف أن البقوليات تقلل من خطر زيادة الوزن بنسبة 14%، وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف ونسبة قليلة من الدهن.

ثانيًا: في بولندا

ينفق البولنديون نسبة 5% من ميزانيتهم على تناول الطعام في المطاعم، وهي نسبة قليلة للغاية مقارنة بالشعوب الأخرى، ومن المعلوم أن تناول الوجبات السريعة خارج البيت أحد الأسباب المؤدية لزيادة الوزن، في حين أن ضبط الوزن يكون من خلال الطبخ داخل المنزل وتناول الطعام الصحي.

ثالثًا: في ألمانيا

يتبع الشعب الألماني طريقة معدة بدقة من أجل التحكم بالوزن، إذ يقومون بتناول وجبة الإفطار التي تتكون من الفاكهة والحبوب الكاملة والخبز، وهذه المكونات صحية وفي الوقت ذاته فإنها تظل طويلاً في المعدة مما يمنح الشخص شعورًا بالشبع لمدة أطول. وتمثل وجبة الإفطار الأساس الغذائي خلال اليوم، ولذا فإن إهمالها يجعل الشخص يتناول طعامًا كثيرًا خلال اليوم، مما يتسبب في زيادة الوزن.

رابعًا: في المجر

يُقبل الشعب المجري على تناول مخلل الخيار والطماطم، والذي يحتوي على كمية عالية من حمض الخليك، وهو المكون الرئيس للخل، والذي بدوره يساعد على تقليل ضغط الدم، وضبط مستوى السكر في الدم، وتكون الدهون.

خامسًا: في الهند

تنتشر ممارسة اليوجا هناك، وقد أثبتت الدراسات أن معظم الناس الذين يواظبون على ممارسة رياضة اليوجا، يكون وزنهم أقل من باقي الأشخاص الذي لا يمارسونها، كما أن ممارسة اليوجا على معدة فارغة يساعد على بناء عضلات ويعزز من عملية التمثيل الغذائي في الجسم.

سادسًا: في اليابان

من العادات المتبعة في اليابان، المحافظة على قيلولة الظهيرة، ووفقًا لدراسة أجريت في جامعة شيكاغو الأمريكية، فإن المواظبة على القيلولة لمدة ثلاثين دقيقة بشكل يومي، يزيد من فقدان الدهون من الجسم بنسبة تصل إلى 55%، وتلك نسبة مرتفعة للغاية وتعد ضابطًا لعملية توازن الدهون في الجسم.

سابعًا: في المكسيك

يقوم المكسيكيون بحيلة غريبة للسيطرة على أوزانهم، إذ يتناولون وجبة كبيرة ومتكاملة في الغداء أو في منتصف اليوم، لأن تناول وجبة صغيرة في هذا الوقت يعني أنهم سيتناولون طعامًا كثيرًا في المساء مما يؤدي إلى زيادة الوزن، ومن المعلوم أن طعام المساء من أخطر الوجبات على الوزن، لأنه يأتي قبل النوم بمدة قليلة ويكون الجسم في حالة السكون ولا يحتاج لكثير من السعرات الحرارية، ولذا يجب أخذ الاحتياط وتناول قليل من الخضروات والفواكه في المساء.

ثامنًا: في فرنسا

يحرص الفرنسيون على تناول الطعام مع عائلاتهم، مما يتيح لهم قضاء وقت أطول للحديث على الطاولة بين وقت وآخر، وهذا الأمر يجعلهم يشعرون بالشبع ولا يأكلون سوى كميات قليلة من الطعام، وبذلك يتمكنون من السيطرة على أوزانهم