عبد الوهاب المسيري وجهوده في تفكيك الفكر المادي

شخصيات 27 Jumada Al Oula 1442 AH Contributor
عبد الوهاب المسيري
المفكر المصري عبد الوهاب المسيري (مواقع التواصل)

عبد الوهاب المسيري واحد من أبرز شخصيات القرن العشرين والعقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ذلك أن الرجل كان يملك فكرًا عميقًا استطاع من خلاله أن يفكك كثيرًا من الأفكار خاصة الفكر المادي. وعلى الرغم من أنه قد مر بتحولات فكرية وأيديولوجية متعددة. إلا أنها قد تركت أثرًا في شخصيته وجعلته من أشهر مثقفي عالمنا العربي والإسلامي بما تركه من نتاج علمي عميق.

من هو عبد الوهاب المسيري؟

ولد عبد الوهاب محمد المسيري في مصر عام 1938 وقد درس في الجامعات المصرية وأكمل دراسته في الولايات المتحدة الأمريكية. في مرحلتي الماجستير والدكتوراه، وعاد بعد ذلك إلى مصر وعمل أستاذًا في عدد من الجامعات المصرية والعربية. واشتهر برؤيته الفكرية الثاقبة. وهو صاحب موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية. التي تعد أكبر موسوعة علمية في القرن العشرين حللت الظاهرة اليهودية تحليلًا دقيقًا. وأوضحت العلاقة بينها وبين الصهيونية العالمية وتأثيرها على المحيط العربي الإسلامي.

عالج المسيري كثيرًا من الأفكار والفلسفات وقد تبنى أفكارًا متعددة خلال تحولاته الفكرية، حيث انضم للفكر اليساري فترة من الزمن. ورجع عنه بعد ذلك وإن بقي لديه شوائب منه، غير أن تبنيه الفكر اليساري كان له بالغ الأثر في تفكيك الفكر المادي بعد ذلك. كذلك فقد كان للبيئة الغربية التي عاش فيها دور كبير في صقل أفكاره ووضوح رؤيته وتفسيراته لكثير من القضايا التي أثارها.

ارتكازات فكر المسيري

أن أهم ما تميز به عبد الوهاب المسيري أنه قد استطاع تفكيك الفكر المادي بكافة صوره. حيث أصل لعدة قضايا رئيسة متعلقة بالفكر المادي والبدائل الممكنة له. ولم يصل أحد من معاصريه إلى مثل رؤيته التفكيكية لهذ الفكر. ويظهر ذلك من خلال مؤلفات المسيري فإذا قرأتَ له تشعر أن الرجل يحلل الفكر المادي تحليلًا دقيقًا وينقب عن قضايا في غاية الدقة ويبرزها ويظهرها للقارئ سلسلة واضحة بدون تعقيد فلسفي.

إن أهم ما يميز كتابات عبد الوهاب المسيري أنها كتابات تسعى إلى فهم الآخر من خلال المنطلقات الفكرية التي يؤمن بها هو. وتعمل كذلك على نقد الذات، ولا تكتفي بهذا بل تحاول الارتقاء إلى مرحلة الوعي للنماذج الإدراكية وبناء نماذج تختلف عن النماذج التي تدعو المدرسة المادية لتطبيقاتها.

لقد عاصر المسيري كثيرًا من الحركات المادية التي شهدها القرن العشرين بداية من ظهور الشيوعية وانتشارها في كثير دول العالم. حتى أن المسيري نفسه قد تأثر بها وتبنى أيدولوجيتها في بعض الأوقات. وشهد كذلك الزحف الإلحادي الذي اجتاح كثيرًا من دول العالم. وإذا جاز لنا أن نعتبر الإلحاد أكثر صور الفكر المادي تطرفًا فإن المسيري قد اهتم بتفكيك الفلسفة الإلحادية تفكيكًا دقيقًا ينم عن عقلية موسوعية.

المسيري والفكر المادي

إن المسيري يعتبر الملحدين أشخاصًا انتهازيين يفقدون القيم والأخلاق شيئًا فشيئًا. ويؤكد أن الملحد على الرغم من تطرفه إلا أنه لا يستطيع أن يطبق الفلسفة الإلحادية. بكل ما فيها لأن الفطرة التي فطر الله الناس عليها تأبى ذلك، فعلى سبيل المثال نجد أن الملحد ربما يرفض الكذب. مع الفلسفة الإلحادية فلسفة نفعية لا تمنع الكذب إن كان فيه مصلحة لصاحبه. وهذا إن دل فإنما يدل على خلل معرفي ومنهجي عميق يهدم الفلسفة الإلحادية من جذورها.

لقد أكد المسيري أن الدين هو النموذج المعرفي المتكامل الذي يستطيع الإجابة على التساؤلات الوجودية الكبرى. وأكد أن نظريات الفكر المادي نظريات قاصرة تجعل الإنسان منفصلًا عن بيئته وفطرته التي تدعوه للإيمان بالله الخالق الرازق والإذعان له بالعبودية.

إن  ما سبق يؤكد بشكل قاطع أن عبد الوهاب المسيري من أكثر الشخصيات التي قامت بعملية حلحلة وتفكيك للفكر المادي ونقضه من بنيانه. وسواء اتفقنا أو اختلفنا مع الرجل. فإن الإنصاف يدعونا للقول إنه من أعظم من نقد الفكر الصهيوني والفكر المادي في العصر الحديث.

 

عبدالله توبة أحمد

باحث في الدراسات الإسلامية والتاريخية