علامات الساعة الصغرى: ما الذي ظهر منها وما الذي لم يظهر بعد؟!

الإسلام للمبتدئين 18 Rajab 1442 AH Contributor
علامات الساعة الصغرى
Photo by Noah Grossenbacher on Unsplash

علامات الساعة الصغرى هي العلامات التي تتقدم يوم القيامة وتدل على قرب قيام الساعة، وعلامات الساعة الصغرى منها قسم قد ظهر وانقضى. ومنها قسم يظهر الآن ولا زال يتتابع ويكثر، ومنها قسم لم يظهر إلى الآن ولعله يظهر مع علامات الساعة الكبرى. ولما كانت علامات الساعة من الأمور الغيبية التي يتوقف الإيمان بها على ما ورد في القرآن الكريم والأخبار الصحيحة الواردة عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ فإننا لن نستدل في هذا المقال إلا بالأحاديث الصحيحة فقط.

بعض علامات الساعة الصغرى التي ظهرت وانقضت

بعثة النبي صلى الله عليه وآله وسلم: ففي الحديث الشريف: (بعثت أنا والساعة كهاتين) وضم السبابة والوسطى.

انشقاق القمر: فالله تعالى يقول: (اقتربت الساعة وانشق القمر).

موت النبي صلى الله عليه وآله وسلم: في الحديث الشريف: (اعدد ستا بين يدي الساعة: موتي…)

فتح بيت المقدس: ففي الحديث الشريف: (اعدد ستا بين يدي الساعة: وذكر منها: فتح بيت المقدس). وحدث ذلك في عهد سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

بعض العلامات التي ظهرت ولا زالت تتابع وتكثر

ظهور الفتن: ففي الحديث الشريف: (إن بين يدي الساعة فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل فيها مؤمنا ويمسي كافرا ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا…) ولا يخفى على أحد الفتن التي تصدع جدار الأمة. منذ مقتل سيدنا عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه إلى يومنا هذا.

رفع العلم وظهور الجهل بالدين: ففي الحديث الشريف: (من أشراط الساعة، أن يرفع العلم ويثبت الجهل). ومن تأمل في أحوال كثير من الناس اليوم يجد أنهم يعلمون الكثير والكثير عن أمر دنياهم ولا يعلمون إلا القليل عن امور دينهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

تقارب الزمان وكثرة الهرج: ففي الحديث الشريف: (يتقارب الزمان، ويقبض العلم، وتظهر الفتن، ولقى الشح، ويكثر الهرج). وجميع ما تضمنه هذا الحديث من أشراط قد رأيناها. فقد نقص العلم، وظهر الجهل، وألقي الشح في القلوب، وعمت الفتن، وكثر القتل.

ظهور الفحش وقطيعة الرحم وسوء الجوار: ففي الحديث الشريف: (لا تقوم الساعة حتى يظهر الفحش والتفاحش، وقطيعة الرحم، وسوء المجاورة). وما نراه اليوم من انتشار للألفاظ والأفعال القبيحة، وتدابر وتقاطع بين الأقارب. وسوء للمجاورة فيه دلالة على صحة ما أخبر به سيدنا رسول الله من أن الساعة قد اقتربت بظهور علاماتها الصغرى.

كثرة الشح والبخل: ففي الحديث الشريف: (إن من أشراط الساعة: أن يظهر الشح).

عدم تحري الحلال وأكل الحرام: ففي الحديث الشريف: (ليأتين على الناس زمان لا يبالي المرء بما أخذ المال أمن حلال أم من حرام).

فشو الزنا وشرب الخمر واستحلالها: ففي الحديث الشريف: (إن من أشراط الساعة أن يرفع العلم، ويظهر الجهل. ويفشو الزنا، ويشرب الخمر، ويذهب الرجال، وتبقى النساء حتى يكون لخمسين امرأة قيم قيم واحد).

إلى غير ذلك من العلامات: كموت  الفجأة، وغربة الإسلام، وكثرة الزلازل، وذهاب الصالحين، وتسليم الخاصة، وتقارب الأسواق…

بعض علامات الساعة الصغرى التي لم تظهر بعد

الملحمة الكبرى: فلقد أخبر سيدنا النبي أن من علامات الساعة الصغرى أن يكثر الروم. وأن تكون هناك هدنة بينهم وبين المسلمين ثم تكون بعد ذلك الملحمة الكبرى، ففي الحديث الشريف: (اعدد ستا بين يدي الساعة، فذكر منها: ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر، فيغدرون فيأتونكم تحت ثمانين غاية، تحت كل غاية اثنا عشر ألفا) والغاية هنا بمعنى: الراية. وسميت بذلك. لأنها غاية المتبع إذا وقفت وقف. والملحمة الكبرى هذه هي أكبر حرب ستدور بين المسلمين والروم. وستكون النصرة للمسلمين بفضل الله عز وجل.

ظهور المهدي عليه السلام: ففي الحديث الشريف: (يخرج في آخر أمتي المهدي يسقيه الله الغيث، وتخرج الأرض نباتها، ويعطي المال صحاحا. وتكثر الماشية وتعظم الأمة، يعيش سبعا أو ثمانية حجج، المهدي منا أهل البيت. يصلحه الله في ليلة).

ومن خلال ما ذكر، ينبغي على المسلم أن يتأهب لليوم الآخر، وأن يحث نفسه على طاعة الله تعالى.

 

محمد عبدالرحمن النادي

باحث بالدراسات الإسلامية