علامات الساعة الكبرى: كما وردت في السنة النبوية

الإسلام للمبتدئين Contributor
علامات الساعة الكبرى
Photo by Lamna The Shark on Unsplash

علامات الساعة الكبرى هي الأمور العظام التي تظهر قرب قيام الساعة، وتكون غير معتادة الوقوع. وعلامات الساعة الكبرى عشر علامات. إذا ظهرت علامة واحدة منها فإن باقي العلامات تكون على إثرها في تتابع شديد. وقد جمعت تلك العلامات في الحديث الشريف: قال حذيفة بن اليمان:

“اطلع النبي علينا ونحن نتذاكر فقال: ما تذكرون؟ قالوا نذكر الساعة، قال: إنها لن تقوم حتى تروا قبلها عشر آيات فذكر: الدخان والدجال وظهور دابة تكلم الناس. وطلوع الشمس من مغربها ونزول عيسى بن مريم وظهور يأجوج ومأجوج وخسف بالمشرق وخسف بالمغرب وخسف بجزيرة العرب. ونار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم”

فتنة المسيح الدجال

من علامات الساعة الكبرى فتنة المسيح الدجال. وفتنته أكبر فتنة منذ خلق آدم إلى قيام الساعة، والمسيح الدجال سمي بالمسيح لأنه يمسح الأرض طولا وعرضا في أيام قليلة. ولأنه أعور ممسوح العين. وقصته وأثره وعظيم فتنته كل ذلك موجود في كتب الحديث وغيرها من المطولات.

نزول عيسى بن مريم عليه السلام

من علامات الساعة الكبرى نزول سيدنا عيسى بن مريم عليه السلام. ويكون نزوله عند المنارة البيضاء شرقي دمشق الشام، فيقتل الخنزير ويكسر الصليب، ويقضي على الدجال بعد خروجه وإفساده في الأرض.

خروج يأجوج ومأجوج

ويأجوج ومأجوج أمتان من البشر من ذرية آدم عليه السلام كثيرتا العدد. يتصفون بالإفساد والتخريب والتدمير في الأرض. ويخرجون في آخر الزمان على الناس وينتشرون في الأرض ويحصرون عيسى عليه السلام ومن معه من المؤمنين في جبل بيت المقدس. ويشتد الأمر بالمؤمنين، فيلقي الله عز وجل على يأجوج ومأجوج دودة تأكل رقابهم، فيصبحون موتى كلهم ميتة رجل واحد، ويقي ربنا سيدنا عيسى وأصحابه شرهم.

الدخان

والدخان هو العلامة الأخيرة التي يشهدها المؤمنون. وإذا انتهت تلك العلامة يرسل الله تعالى ريحا طيبة لينة فتقبض أرواح المؤمنين من على وجه الأرض ولا يبقى  بعد ذلك إلا شرار الخلق الذين يشهدون الخسوفات.

الخسوفات الثلاثة

لقد أخبر سيدنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن من علامات الساعة الكبرى: الخسوفات الثلاثة: خسف بالمشرق، وخسف بالمغرب، وخسف بجزيرة العرب. وتلك الخسوفات تقع على شرار الخلق. وذلك لأنها ستقع في آخر الزمان حيث لا يوجد على الأرض مؤمن أبدا، حيث إنها ستقع إذا كثر الخبث في الناس، وفشت فيهم المعاصي.

طلوع الشمس من مغربها

نحن نعلم أن الله تعالى منذ أن خلق الشمس وهي تشرق من المشرق وتغرب من المغرب بصورة منتظمة لم تتغير ولو مرة واحدة. فقد جعل الله لها نظاما ومدارا لا تحيد عنه أبدا، وفي آخر الزمان يصبح الناس كعادتهم ينتظرون طلوع الشمس من المشرق. فإذا بالشمس تطلع من المغرب، وعندها يغلق باب التوبة. وبذلك تظهر علامة من علامات الساعة الكبرى تؤذن بقرب قيام الساعة.

خروج الدابة

خروج الدابة آية من آيات الله تعالى تخرج في آخر الزمان عندما يكثر الشر ويعم الفساد وتظهر المنكرات. ويتعود الناس عليها ويختلط المسلم بالكافر والمؤمن بالمنافق، فعند ذلك يخرج الله لهم تلك الدابة التي تكلمهم وعندها يتميز المؤمن من الكافر. ويظهر كل إنسان على حقيقته التي كان يخفيها عن الناس، وهي فتنة كبيرة لأهل ذلك الزمان.

النار التي تحشر الناس

وهذه العلامة آخر علامة من علامات الساعة الكبرى ظهورا. وأول الآيات المؤذنة بقيام الساعة، ولقد جاءت الروايات تبين بأن هذه النار تكون من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم. وتبيت معهم وتقيل وتصبح وتمسي.

وبعد هذه العلامة الأخيرة من علامات الساعة الكبرى تنتهي الدنيا بحلوها ومرها، بأفراحها وأحزانها، بخيرها وشرها. وهنا تنتظر الأرض أمر ربها لإسرافيل لينفخ في الصور نفخ الصعق ليموت شرار الخلق الذين تقوم عليهم الساعة. ثم يأمر الله تعالى إسرافيل بعد مدة زمنية أن ينفخ نفخة البعث. ليخرج من تلك الأرض المؤمنون والكافرون من لدن آدم عليه السلام إلى آخر رجل قامت عليه الساعة ليقفوا جميعا بين يدي الله سبحانه.

يمكنكم أيضًا التعرف على علامات الساعة الصغرى من هنا.

 

محمد عبدالرحمن النادي

باحث بالدراسات الإسلامية

Enjoy Ali Huda! Exclusive for your kids.