نشرة SalamWebToday
قم بالتسجيل كي تصلك أسبوعيًا مقالاتنا في SalamWebToday!
نعتذر منك، حدث خطأ بسبب:
باشتراكك، أنت توافق على شروط سلام ويب و سياسة الخصوصية
النشرة الفنية

كرة القدم والتكنولوجيا: كيف أصبحت الكرة أكثر من مجرد لعبة؟!

تطبيقات 22 Jumada Al Oula 1442 AH
محمود أبو قورة
كرة القدم والتكنولوجيا Football and technology
© Cosmin Iftode | Dreamstime.com

بالطبع إن لـ كرة القدم والتكنولوجيا قصة مختلفة. قصة تطورت معها الكرة من مجرد لعبة يطمح من خلالها إلى التسلية إلى أكثر من ذلك بكثير.

أسهمت التكنولوجيا الحديثة في تنمية مجالات كثيرة. بل إنها غدت قاطرة التقدم في بلدان شتى فقد جعل العالمُ الرقمي سريعُ الانتشار من الكرة الأرضية مكانًا ضيقًا بمعنى الكلمة. فلا يوجد شيء يمكن أن يكون بعيدًا عنك، حيث يمكنك اليوم التواصل مع كل شركات العالم أو شراء منتج من قارة بعيدة عنك.

وإذا نظرنا إلى كرة القدم، وجدنا أنها اللعبة الأكثر شعبية حول العالم اليوم، وعدد المشجعين يرتفع مع مرور الوقت. ولعل هذا راجع إلى طبيعتها التي تعتمد على الإثارة وتباري الخصوم، وكونها تعتمد على قوتي العقل والجسد معًا.

ولذا أحبها الجمهور، وقد زادت التكنولوجيا الحديثة- على عكس ما كان متوقعًا- من تأثير كرة القدم، ومن ازدياد تشجيع الجماهير وإقبالهم على فرقهم المفضلة.

كرة القدم والتكنولوجيا

حين بدأت كرة القدم بشكلها التقليدي كانت ملاذًا وتسليةً لا تُقدر بثمن، وحين دخلت التكنولوجيا إلى هذا المجال. أخذت اللعبة في الانتشار على نطاق واسع، فقد أخذت كاميرات التلفاز تنقل الحدث بشكل مباشر، وأصبح يمكن متابعة المباريات في دول أخرى بعيدة عنا.

وقد كان كأس العالم لكرة القدم سببًا من الأسباب الداعمة لتطوير اللعبة واستخدام التكنولوجيا وتطويرها من أجل الارتقاء بها. فبدأ استحداث تقنيات جديدة من أجل تصوير المباريات بصورة أفضل، ونقلها إلى مناطق أكثر بعدًا، مما جعل من كرة القدم لغةً للتواصل بين الشعوب.

تقنيات جديدة تم إدخالها

ومع مرور الوقت أصبحت التكنولوجيا مؤثرة أكثر وأكثر في تنمية كرة القدم ونشرها. فقد تم صُنع كاميرات ديجتال جديدة وتعمل بدقة عالية في التصوير، وقد تم استخدام الكاميرات المحمولة والمعلقة التي تصور المباراة من زوايا مختلفة.

واعتمدت البطولات الكبرى على الكاميرات الموضوعة على شريط أعلى المعلب لتنقل الصورة العلوية بشكل أفضل. حتى وصل الأمر الآن إلى الاعتماد على روبوتات طائرة يمكن التحكم بها.

وتعمد الاعتماد على تكنولوجيا أخرى تسمى (تقنية الفار VAR) وهي تقنية تمكن الحكم من رؤية الملعب وحركة اللاعبين من زوايا مختلفة. ومن ثم يمكنها مراقبة اللقطات التي تحتاج إلى التدقيق وإصدار حكم على بعض الألعاب غير الواضحة. من خلال الاستعانة بحكم المباراة لكي يرى اللعبة ويناقشها مع حكم الفار.

التسويق الدعائي والاستثماري وزيادة الإقبال

 لقد صنعت التكنولوجيا والرواج الدعائي لكرة القدم منذ مطلع القرن الحادي والعشرين. حالةً فريدة من انتشار التسويق الدعائي للشركات والأندية والمنتجات الرياضية. مما أسهم في زيادة الإقبال على هذا المجال.

واعتباره مجالاً خصبًا للاستثمار وكسب المال، وهذا واضح اليوم من خلال شركات كرة القدم حول العالم، والأكاديميات الرياضية. والتي باتت منتشرة وتحظى باستثمارات كبيرة.

إضافة إلى الحملات الإعلانية التي اكتسبتها أندية كرة القدم من أجل كتابة جملة أو ماركة منتج على قميص الفريق. مقابل الحصول على مبالغ طائلة، ثم جاء دور شركات الرعاة التي تقدم الدعم المادي لفريق الكرة، في مقابل عرض الفريق لإعلانات محددة وثابتة لتلك الشركات.

هذا وقد أصبح الوضع في أغلب فرق كرة القدم حول العالم، قائمًا على جذب الاستثمارات وتنمية الموارد الذاتية من أجل الارتقاء على اللعبة والإنفاق عليها.

لقد جعلت التكنولوجيا من كرة القدم، لعبةً أكثر انتشارًا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة. ومن خلال مواقع الميديا الخاصة بالفرق الرياضية. وعن طريق مواقع الأخبار الرياضية وصفحات الأندية على الإنترنت.

وكان للجمهور نصيب من ذلك أيضًا، حيث أصبح الدافع الأكبر وراء نجاح الفرق وتميزها. وشكّل عامل ضغط على الإدارات الرياضية من أجل الارتقاء بكرة القدم فيها.

وقد تم تقديم خدمات تكنولوجية لتسهيل دخول الجماهير إلى المباريات. وخاصة من خلال (التذاكر المميكنة) والتي يتم حجزها بشكل مسبق قبل المباريات. ولا تزال التكنولوجيا تُقدم كثيرًا من الأشياء الجديدة لكرة القدم، وتساعد على النهوض باللعبة وتقديم خدمة مميزة للجماهير في كل مكان.

 

 كتبهُ: محمود أبو قُورة

باحث أكاديمي، وشاعر